قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وجه رجل الأعمال الفرنسي جان ميشيل أولاس رئيس نادي أولمبيك ليون انتقادات شديدة ضد السياسة المالية التي تتبعها إدارة نادي باريس سان جيرمان خاصة في موضوع التعاقدات مع اللاعبين .

وأكد اولاس في تغريدة له على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي " تويتر " أن استمرار نادي باريس سان جيرمان في الإفراط بالاستثمار المالي من شأنه أن يضعف المنافسة في الدوري الفرنسي . 
 
وأضاف في تغريدة أخرى على نفس الموقع موضحا " انه في الوقت الذي رصد نادي اولمبيك ليون 50 مليون يورو ، و رصد اولمبيك مرسيليا 100 مليون يورو ، و رصد موناكو 200 مليون يورو ، فان باريس سان جيرمان رصد 550 مليون يورو ".
 
وعلق اولاس قائلا :" التنافس الرياضي ليس بهذه الطريقة " ، مضيفاً :" ان الإفراط في استغلال المال يقتل المنافسة و يزيل الأمل في تحقيق الانتصار عند بقية المنافسين ". 
 
و لم تتأخر إدارة نادي باريس سان جيرمان في الرد على انتقادات رئيس ليون حيث كشفت مجلة " فرانس فوتبول " في تقرير لها أن الإدارة الباريسية ترفض التطاول على مسئولي النادي ، وقامت بمراسلة الرابطة الوطنية للاستفسار منها عن الخطوات التي ستقوم بها إزاء تصريحات رئيس اولمبيك ليون رغم أن اللوائح لا تقر أي عقوبات في هذا الصدد .
 
و جاءت التصريحات القوية التي أدلى بها رئيس ليون عشية المواجهة المرتقبة بين أولمبيك ليون و باريس سان جيرمان على لقب الأبطال أو السوبر الفرنسي الذي سيجمع بينهما في النمسا.
 
وسبق لرئيس اولمبيك ليون أن انتقد إدارة النادي الباريسي في نهاية الموسم المنصرم عندما قال :" ان فريق الذي حل ثانياً هو بطل الدوري الفرنسي الحقيقي " ، وذلك في إشارة إلى أن باريس سان جيرمان لا علاقة له بفرنسا طالما أن غالبية أفراده من لاعبين و إداريين أجانب بينما يشكل الفرنسيون إقلية في صفوف النادي .
 
وفرض النادي الباريسي هيمنة مطلقة على الدوري الفرنسي ، بعدما توج بلقبه في المواسم الأربعة الأخيرة بل و فرض سيطرته على بقية البطولات منذ أن أصبح النادي ملكا للقطريين برئاسة ناصر الخليفي حيث رصد ميزانية ضخمة لاستقطاب أفضل الأسماء من لاعبين و مدربين ، وصنع فوارق شاسعة بينه و بين بقية الأندية ، مما جعله يحتكر لقب الدوري الذي أصبح يحققه الفريق قبل نهاية المنافسة بعدة جولات ، لتصبح بقية أقطاب الليغ الأولى على غرار ليون و مرسيليا و موناكو تكتفي بالتنافس على الوصافة و المراكز الأوروبية.
 
و لم يتأثر النادي الباريسي بقواعد اللعب المالي النظيف في ظل القدرات المالية الضخمة التي وضعها القطريون تحت تصرفه في محاولة منهم لقيادة الفريق ليهيمن على لقب دوري أبطال أوروبا الحلم الذي فشلوا في تحقيقه حتى الآن.
 
شاهد التغريدات :