قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يتطلع كريستيانو رونالدو للاحتفاظ مع فريقه ريال مدريد الاسباني بلقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للسنة الثانية على التوالي عندما يواجه يوفنتوس الايطالي السبت. بيد ان النجم البرتغالي يفكر ربما بقطع شوط كبير نحو احراز جائزة الكرة الذهبية للمرة الخامسة في تاريخه.

- يوفنتوس وراء المنظار -

يستعد رونالدو لخوض نهائي دوري الأبطال للمرة الخامسة، توّج فيها ثلاث مرات أعوام 2008 مع مانشستر يونايد الانكليزي و2014 و2016 مع ريال مدريد.

يدرك الدون جيدا اهمية هذه المسابقة، في كل مرة أحرز فيها اللقب، كان يختم موسمه متوجا بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم. غريمه الارجنتيني ليونيل ميسي استفاد من هذا التقليد أعوام 2009 و2011 و2015 عندما توج برشلونة باللقب القاري.

 يبحث رونالدو (32 عاما) عن إصابة عصفورين بحجر واحد، الاول حسم اللقب القاري للمرة الرابعة في مسيرته، والثاني ابعاد حارس يوفنتوس الايطالي جانلويجي بوفون (39 عاما) عن حلم احراز الكرة الذهبية بعد موسمه الرائع مع السيدة العجوز.

قال البرتغالي الثلاثاء: "يجب أن نظهر لهم من هو الافضل. وبرأيي، نحن أفضل منهم. لكن يجب أن نثبت ذلك، لأننا ندرك أن يوفنتوس فريق ممتاز".

يقف رونالدو، أول لاعب يصل الى حاجز المئة هدف في دوري الابطال (104 راهنا)، على بعد هدف وحيد لمعادلة رقم ميسي في صدارة هدافي نسخة 2017 (11 هدفا).

في جواره يملك ريال "قوة من الديناميت في الهجوم" على حد قول زميله في الوسط ايسكو. منذ أكثر من سنة و64 مباراة رسمية متتالية، نجح لاعبو المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بستجيل هدف على الاقل في كل مباراة.

- عين على الساعة -

بعمر الثانية والثلاثين يبدو رونالدو في صراع مع العمر. يؤكد اللاعب المرتبط بعقد مع ريال حتى 2021 والراغب بالاستمرار في الملاعب حتى الاربعين، انه يخوض "أفضل موسم" في مسيرته الاحترافية.

توج بلقب دوري الابطال ثم بكاس أوروبا 2016 مع منتخب بلاده لأول مرة، بيد انه عرف تراجعا في المستوى الشتاء الماضي نجم عنه صافرات استهجان من مدرجات سانتياغو برنابيو ما أثار امتعاضه.

لكن زيدان عرف كيف يتعامل مع الوضع وأدخر جهده في بعض المباريات، ليسجل في الربيع 14 هدفا في 9 مباريات، بينها 8 أهداف في 4 مباريات في دروي الابطال وهدف حاسم لحسم الليغا المحلية على أرض ملقة (2-صفر) في المرحلة الأخيرة من الدوري.

قال صاحب 40 هدفا في 45 مباراة رسمية هذا الموسم: "ربما هذه هي الفترة التي أشعر فيها فيها باني في أفضل حال بدنيا. في المواسم الماضي، كنت أخوض النهائي متعبا قليلا، لأني كنت ألعب أكثر".

ساعة أخرى تهدد رونالدو تتعلق بتوقيت ملاحقته القضائية بتهم التهرب من دفع الضرائب.

نفى رونالدو في ايار/مايو كل التهم الموجهة اليه: "يتحدث الناس عني كاني مجرم ولا أقوم بالأمور كما ينبغي. لست قديسا، أقر بذلك، لكني لست شيطانا".

- هدف اللحاق بميسي -

في كانون الثاني/يناير 2015 أحرز رونالدو كرته الذهبية الثالثة من أصل أربع. ولحظة حمله الكرة أطلق تحدي "اللحاق بميسي" في سجل الفائزين بالجائزة المرموقة.

بعدها بسنتين، أصبح البرتغالي أقرب أكثر من أي وقت مضى للحاق بالبعوضة، ومدربه زيدان يعتقد "أنه اصبح أقرب من التالية" (الكرة الذهبية).

من أجل صنع الفارق، قرر رونالدو خوض كاس القارات مع منتخب بلاده بين 17 حزيران/يونيو و2 تموز/يوليو، في بطولة لن تشارك فيها الارجنتين.

ابن ماديرا يؤكد انه غير مهتم بجائزة المجلة الفرنسية "عندما تلعب جيدا، تسجل، ويفوز فريقك، يساعد هذا الامر على احراز الجوائز الفردية". والفوز بلقب دوري ابطال اوروبا يساعد كثيرا.