قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: يتعرض حفل افتتاح بطولة كأس غرب آسيا لكرة القدم في كربلاء العراقية لحملة معادية شعواء لم تهدأ منذ يومين لاحتوائه على فقرات موسيقية وغنائية بذريعة "خدشه لقدسية" المدينة فيما اعتبر مدافعون انه شكل رسالة اقتدار عراقي للعالم منوهين إلى أنّ قدستها تكمن في اعمارها ورعاية ايتامها.

وشهد حفل افتتاح البطولة في مدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) مساء الثلاثاء الماضي فقرات استعراضية تخللها عزف فتاة للنشيد الوطني "موطني" وفعاليات موسيقية وحظي بحضور جماهيري كبير اثار ردود افعال واسعة تابعتها "إيلاف" مؤيدة من رياضيين وناشطين واعلاميين ورافضة من جهات سياسية ودينية بذريعة قدسية المحافظة التي تحتضن مرقد الامام الحسين واخيه العباس.

دعوى قضائية للوقف الشيعي

فقد قدم ديوان الوقف الشيعي دعوى قضائية ضد الجهة المنظمة لافتتاحية بطولة غرب آسيا بذريعة "مخالفة الافتتاحية ضوابط وخصوصية المدن المقدسة والأخلاق والآداب العامة".

وأشار إلى أنّ "الدعوى تأتي من منطلق تجاوز الجهات العراقية وتحديدا اتحاد كرة القدم العراقي المنظم للافتتاحعلى خصوصية المدينة الدينية وقانون حماية المقدسات بعدها مدينة دينية لها خصوصيتها وقدسيتها".

وأضاف الوقف ان "أجواء الاحتفال الذي تضمن فعاليات خارجة عن الآداب الخاصة بالمدينة صادر المنجز الوطني للعراق باحتضان البطولات الدولية.. مشيرا إلى أنّ "الحق العام في ممارسة النشاطات الرياضية مضمون للجميع بيد ان المهم مراعاة خصوصية مكان إقامة البطولات لارتباطها المعنوي الكبير بمشاعر المؤمنين والمسلمين لا سيما في مدينة مثل كربلاء المقدسة التي تحتضن سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين وأخيه العباس عليهم السلام وعترتهم الطاهرة والصحابة المنتجبين".

ودعا الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم امام حرمات الاسلام واتخاذ الإجراءات الكافية لمنع "تكرار ذلك بأي ذريعة من الذرائع و الوقوف بشجاعة امام هذه الهجمة اللاأخلاقية على مقدسات الاسلام وأحكامه بالتعاون مع الحكومة المحلية التي أبدت تحفظها على تلك التجاوزات وان كنّا نرى ان مجرد التحفظ لم يكن كافيا لمنع وقوع هذه الأفعال المشينة كما أنه لا يخلي مسؤولية الجميع مما حصل على تلك الأرض".

حكومة كربلاء: لم يكن لنا دور

ومن جانبها أكدت حكومة كربلاء المحلية إنها لم يكن لها أي دور في اعداد برنامج هذه البطولة وإنما اقتصر دورها على تهيئة الطرق وتشجيرها وتهيئة الساحات وتقديم جميع وسائل الدعم.

وقالت إنها كانت قد تحفظت على فقرات معينة من هذا البرنامج بخطاب ارسل إلى وزارة الشباب والرياضة وإلى الاتحاد العراقي لكرة القدم. وشددت على انها لن تسمح باقامة اي برنامج لاي جهة الا بالتنسيق مع الحكومة المحلية في المحافظة لتجنب حدوث مثل الاخطاء في المراحل المقبلة.

مشهد من حفل افتتاح بطولة كأس غرب آسيا لكرة القدم في كربلاء

المالكي يدعو لتحقيق

اما الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية رئيس الوزراء السابق نوري المالكي فقد طالب الخميس الحكومة بفتح تحقيق عاجل بما حصل في ملعب كربلاء وقال في بيان "نستنكر وندين بشدة ما حصل في ملعب محافظة كربلاء المقدسة خلال افتتاح بطولة غرب اسيا، والتي رافقها حفل موسيقي راقص يعدّ تجاوزا على حرمة المدينة وهتكاً لقدسية مدينة الامام الحسين عليه السلام" على حد قوله.

وطالب المالكي الحكومة بفتح تحقيق عاجل "لمحاسبة المقصرين ومن يقف خلف هذا التجاوز الفاضح على حرمة المدينة المقدسة سواء كانت الحكومة المحلية او وزارة الشباب والرياضة او الاتحاد العراقي لكرة القدم لضمان عدم تكرار هذه الأفعال مجددا".

"مليشيا" العصائب: مساس بالقدسية

أما "مليشيا" عصائب أهل الحق بقيادة الشيخ قيس الحزعلي المرتبط بأيران فقد اعتبرت الحفل مساس بقدسية كربلاء.

وقال المتحدث باسم "المليشيا" نعيم العبودي في تصريح صحافي إن "افتتاح بطولة غرب اسيا في كربلاء بالغناء والرقص اساءة لقدسية المدينة ولا بد ان تكون هنا وقفة وتحقيق في الموضوع فالتطور والثقافة لا تعني ان نتخلى عن ديننا وقيمنا وثقافتنا وتقاليدنا".

نائب: لم يخجلوا من سرقة أموال الشعب

ومن جانبه رد النائب الشيعي فائق الشيخ علي منتقدي حفل افتتاح بطولة غرب آسيا وخاصة قول رجل الدين مرتضى المدرسي "اشعر بالخجل من الامام الحسين عليه السلام لما حدث في ملعب كربلاء الدولي".. رد قائلا "انهم لم يخجلوا عندما سرقوا اموال الشعب بحجة الحقوق الشرعية ولكنهم يدعون الخجل الان من فتاة عزفت النشيط الوطني العراقي".

وأشار النائب عن التيار المدني في تغريدة الخميس على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" تابعتها "إيلاف" بالقول "انهم "يشعرون بالخجل لأن فتاة عزفت النشيد الوطني في ملعب كربلاء لكنهم لم يشعروا بالخجل حينما سرقوا الاموال بحجة الحقوق الشرعية؟ لماذا لم يشعروا بالخجل حينما قاموا بتكفير الناس واخرجوهم من المِلة؟".

وتساءل "لماذا لم يشعروا بالخجل ايضاً حينما تأتيهم أمراة تطالب بمساعدتها ويشترطون عليها زواجها (متعة)؟ وحينما يقومون بتسخير قناة تليفزيونية تشيع الجهل والخرافة؟"

فيديو حفل افتتاح بطولة غرب آسيا بكرة القدم في مدينة كربلاء العراقية:


وزارة الشباب: بغداد مقدسة أيضا وفيها ملاهي وبارات

ومن جانبها ردت وزارة الشباب والرياضة اليوم بالتأكيد على انه لا يوجد هناك أي إنتهاك لقدسية مدينة كربلاء موضحة بأن العاصمة العراقية بغداد أيضا مقدسة ويوجد بها الإمامين الكاظمين ولكنها مليئة بالملاهي والبارات.

وقال مدير عام العلاقات في الوزارة أحمد الموسوي لشبكة "رووداو" الإعلامية الكردية "لا توجد قدسية لمدينة كربلاء فقط فمدينة سامراء أيضاً مقدسة والعاصمة بغداد أيضاً مقدسة ويوجد بها الإمامين الكاظمين (عليهما السلام) ولا احد يمكنه ان يعترض على ذلك ولهذا فأن اقامة حفل في افتتاح بطولة لكرة القدم لا يمكن ان يكون انتهاكاً لقدسية هذه المدينة لأنه لو تعاملنا مع الأمر بهذه الطريقة فيجب الحفاظ ايضاً على مدينة بغداد، ومنع افتتاح البارات والملاهي فيها".

وتساءل قائلا "هل تعلم هذه الاصوات التي تتحدث عن هذا الموضوع بأن الوفود المشاركة في بطولة غرب أسيا قد زارت جميعاً مرقد الإمام الحسين فقدسية كربلاء محفوظة بأهلها وبوجود العتبات المقدسة وعليهم ان يهتموا بإيجاد فرص العمل للشباب العاطلة والمرأة تقديم الخدمات بدل التطرق إلى مثل هذه الأمور".

وحول المطالبات بمحاسبة المقصرين في وزارة الشباب والرياضة قال الموسوي "على أي أساس وعلى أي قانون يطالبون بمحاسبة المسؤولين هل يوجد هناك قانون مشرع حول قدسية كربلاء؟".

ابناء كربلاء: القدسية باعمارها ورعاية أيتامها

اما مواطني مدينة كربلاء فقد اعتبروا قدسيتها في إعمار المدينة وإزالة النفايات من شوارعها ورعاية الايتام الذين ينتشرون في أحيائها.

وقال المواطن وليد كامل للشبكة "إن الحفل الراقص الذي شهده افتتاح بطولة غرب آسيا في كربلاء مثل حضارة العراق عموماً كما أن تصريحات بعض الشخصيات الحزبية تعد غير مسؤولة ونتمنى أن لا تؤثر على سير فعاليات البطولة".

وأكد أن قدسية كربلاء يجب أن تنعكس في إزالة النفايات ورعاية الايتام وإعمار المدينة.

وقالت المواطنة هدى محمد إن "الحفل لم يشهد أي انتهاكاً لقدسية كربلاء".. مبينة أن "من اعترض على قدسية كربلاء كان حاضراً خلال الحفل".. وأكدت أن "الجدل الذي رافق مجريات الحفل ينصب ضمن المصالح الشخصية بين المتنفذين في مدينة كربلاء".

الاتحاد العراقي لكرة القدم يعلق

وعلق الاتحاد العراقي لكرة القدم على الضجة المثارة ضد حفل افتتاح البطولة حيث أكد عضو الاتحاد كامل زغير للسومرية نيوز قائلا ان "اتحاد بطولة غرب آسيا هو من قام بتنظيم حفل الافتتاح ومن حق الجميع ان ينتقد ولكن نحن نريد ان نوصل رسالة للعالم نؤكد من خلالها بأن العراق يستطيع استضافة البطولات من اجل رفع الحظر الكامل عن الكرة العراقية".

أما الناشط والصحافي سامر نجاح فكتب عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك" قائلا "رسالة إلى من يتحدث عن القدسية.. الرياضة رسالة سامية.. لا تسيء إليكم.. بل تجمع الشعوب في بلدكم وتؤكد عودة الروح للعراق بعيدا عن افكاركم الحجرية.. اذهبوا إلى المستشفيات التي تمص دماء الفقراء وهنالك أثبتوا قدسيتكم من أجل وطنكم بدلا من البحث والنبش عن أمور هي المتنفس الأول للجماهير العراقية".

رسالة اقتدار

ومن جانبه أكد الصحافي العراقي روان الناهي ان الحفل اثار اعجاب الجميع من جيث التنظيم والحضور الجماهيري الغفير الذي وصل إلى 30 الف متفرج وهو الحفل الاكثر تنظيماً والاجمل في تأريخ البطولة.. بينما أشار الصحافي علي حنون عبر حسابه على "فيسبوك"قائلا "نحن من ننفخ بالبالونة حتى تكبر وتنفجر لينتبه العالم باسره إلى (مايجب ان يُستر)..نحن من نصنع الازمات..نحن من نتفنن بـ(ننشر غسيلنا الوسخ على حبال اللي مايشتري يتفرج).. فلسفتنا تتمحور في مفهوم (كلام حق يُراد به باطل!.. تداعيات فقرة افتتاحية غرب اسيا قتلت كُل الجهود التي ساهمت بالاحتفالية وسرقت الاضواء لليوم الثاني على التوالي من بطولة نُريدها رسالة اقتدار عراقي للعالم".