قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلن الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب نادي مانشستر سيتي الإنكليزي لكرة القدم، غياب قلب دفاعه الفرنسي إيمريك لابورت عن الملاعب لفترة قد تصل الى ستة أشهر، بعد خضوعه لعملية جراحية في الركبة اليمنى.

وقال المدرب الكاتالوني إن فترة غياب أحد أغلى المدافعين في العالم "ستكون طويلة. خمسة أشهر أو ستة"، مؤكدا أن عودته لن تكون قبل "العام المقبل بالتأكيد، كانون الثاني/يناير او شباط/فبراير" وذلك خلال مؤتمر صحافي الجمعة عشية حلول سيتي ضيفا على نوريتش في المرحلة الخامسة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وأصيب لابورت في المباراة ضد برايتون (4-صفر) في 31 آب/أغسطس الماضي ضمن الدوري الإنكليزي، وخضع مطلع أيلول/سبتمبر الحالي لعملية جراحية ناجحة، بحسب ما أعلن فريقه.

وكان سيتي بطل الدوري الإنكليزي في الموسمين الأخيرين مني بضربة قوية في مطلع الموسم بإصابة جناحه الألماني الدولي لوروا سانيه في الرباط الصليبي للركبة اليمنى خلال مباراة درع المجتمع ضد ليفربول (فاز سيتي بركلات الترجيح)، وسيغيب لفترة تمتد بين ستة وسبعة أشهر.

وسيترك لابورت الذي فرض نفسه أساسيا منذ انتقاله الى مانشستر سيتي آتيا من أتلتيك بلباو الإسباني في كانون الثاني/يناير 2018، فراغا في الخط الخلفي لا سيما وان سيتي لم يتعاقد خلال هذا الصيف مع لاعب لسد الثغرة الي تركها رحيل القائد المؤثر البلجيكي فانسان كومباني، العائد لتدريب فريقه السابق أندرخلت والدفاع عن ألوانه كلاعب.

ويتوقع أن يعمد غوارديولا الى الدفع بالبرازيلي فرناندينيو في مركز قلب الدفاع الى جانب الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي أو الإنكليزي جون ستونز.

وأتت إصابة لابورت (25 عاما) غداة استدعائه من قبل المدرب ديدييه ديشان الى صفوف المنتخب الفرنسي للمرة الأولى منذ عام 2017. لكن الإصابة حالت دون التحاقه بـ "الديوك" في مباراتيهم هذا الشهر ضد ألبانيا وأندورا ضمن التصفيات المؤهلة الى كأس أوروبا 2020.