فجر الهلال السوداني مفاجأة من العيار الثقيل بعدما أسقط مضيفه النجم الساحلي التونسي 1-صفر، فيما عاد صنداونز الجنوب إفريقي بالنتيجة عينها من أرض اتحاد الجزائر الجزائري السبت في الجولة الثالثة من دور المجموعات (ثمن النهائي) لمسابقة دوري أبطال إفريقيا.

على الملعب الأولمبي برادس، حرم الهلال مضيفه من مواصلة الانتصارات ضمن المجموعة الثانية، وتغلب عليه بهدف أطهر الطاهر، ليقدم خدمة كبيرة للأهلي المصري الذي يلتقي لاحقاً مع بلاتينيوم الزيمبابوي.

وسيطر النجم الساحلي على المجريات مستغلا عاملي الأرض والجمهور القليل الذي ارتاد مدرجات ملعب رادس، حيث اعتمد المدرب الاسباني خوان كارلوس غاريدو على الثلاثي الدولي ياسين الشيخاوي وحازم حاج حسن ومرتضى بن وناس خلف المهاجم الصريح كريم العريبي في ظل غياب لاعب الوسط الأوروغوياني داروين غونزاليس، في المقابل لعب مدرب الهلال المصري حمادة صدقي على خطة دفاعية، فتكتل فريقه في منطقته معتمدا على المرتدات السريعة لمباغتة المرمى التونسي.

وقال صدقي بعد المباراة "لقد قدم اللاعبون مباراة ممتازة حيث كنا ندرك مدى قوة النجم الساحلي وامتلاكه للاعبين عاليي المستوى، لهذا اعتمدنا خطة دفاعية وطبقها اللاعبون بحذافيرها على أفضل نحو، واستطعنا في الشوط الثاني من مباغتتهم عبر المرتدات السريعة ثم عدنا الى مواقعنا الدفاعية"، مضيفا "عدنا الى قلب المنافسة ولن يكون مفاجئاً تأهل الهلال الى الأدوار الإقصائية".

في المقابل أعرب غاريدو عن غضبه وقال "سيكون علينا تحليل هذه الخسارة غير المتوقعة، لقد قدمنا مباراة ممتازة وسيطرنا على المجريات وصنعنا الفرص، لهذا من الصعب ان نتقبل الخسارة"، مضيفا "تسديدة واحدة استغلها الفريق السوداني وسجل، ثم أهدروا الكثير من الوقت لذا كان على الحكم تقدير الوقت المحتسب بدلا من ضائع بطريقة جيدة ربما يجب ان يعطيه الاتحاد الأفريقي ساعة يد افضل من التي كان يحملها".

وتابع "كنا نستحق الفوز، إنما بعد الخسارة أضحت كل الاحتمالات واردة وعلينا ان لا نهدر المزيد من النقاط ويجب ان نعوض في السودان".

ولاحت أمام أصحاب الأرض فرص بالجملة أبرزها تسديدة الشيخاوي (16)، وأخرى قوية لعمار الجمل سيطر عليها الحارس الاوغندي للهلال جمال سليم (28)، وانفراد للاعب نفسه لكنه سدد بجانب القائم (32).

وكانت اول فرصة صريحة للسودانيين تسديدة الطاهر من ركلة حرة أمسكها الحارس ايمن كرير (34)، رد عليها الجمل بأخرى بعيدة أبعدها الحارس سليم ببراعة الى ركنية (43).

وتحسن أداء الضيوف في الشوط الثاني، وبادروا الى تهديد مرمى أشرف كرير، لا سيما عبر عمر بهاء الدين قبل ان يفتتح الطاهر التسجيل من تسديدة قوية بعيدة سكنت الى يمين الحارس كرير (59).

وبعد الهدف، عاد الهلال للتكتل في الدفاع وسد منافذ النجم الى مرمى سليم برغم رأسيتين لحاج حسن فوق المرمى (66 و86).

ملخص مباراة النجم الساحلي والهلال:

- سقوط اتحاد العاصمة -

وعلى ملعب "مصطفى تشاكر" في البليدة، فشل اتحاد العاصمة في تحقيق الفوز الأول، بعدما سقط أمام ضيفه ماميلودي ضمن المجموعة الثالثة بهدف لهلومفو كيكانا (59).

وجاءت المباراة متقاربة بين الفريقين، حيث كان المضيف الأفضل انتشارا مما سمح للاعبيه بالاستحوذ على الكرة والسيطرة وتهديد مرمى الحارس الاوغندي لصنداونز دنيس أونيانغو لا سيما عبر رأس الحربة زكريا بن شاعة، في المقابل اعتمد الضيف على المرتدات السريعة عبر الثنائي كيكانا والأوروغوياني ماوريسيو أفونسو.

وكانت الفرصة الأولى لبن شاعة عندما سدد كرة زاحفة بين يدي الحارس (14)، وحاول عبد الكريم زواري مباغتة أونيانغو من تسديدة ساقطة بعيدة أبعدها الأخير بأطراف أصابعه (31).

وافتتح كيكانا الشوط الثاني بتسديدة بعيدة ذهبت فوق مرمى محمد لامين زماموش (46)، وسدد الاوروغوياني الأخر لياندرو سيرينو كرة الى جانب القائم (58)، وبعدها بدقيقة استغل كيكانا خطأ فادحا في عمق الدفاع الجزائري حيث حاول مصطفى خيراوي إعادة الكرة لزماموش فخطفها كيكانا وسجل بعدما تخطى الاخير (59).

وعاد الاتحاد لتنظيم صفوفه وسدد البديل ايمن مهيوس كرة قوية صدها الحارس أونيانغو (75)، وأخرى للاعب نفسه لم تصب المرمى الخالي (76).

ملخص مباراة اتحاد العاصمة وصنداونز: