قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اورلاندو: نجح دنفر ناغتس في العودة من بعيد مرة أخرى وفرض مباراة سابعة حاسمة على لوس أنجليس كليبرز بالفوز عليه 111-98 الأحد في اللقاء السادس بينهما في الدور نصف النهائي للمنطقة الغربية، وذلك ضمن "بلاي أوف" دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

وبعد أن بدا في طريقه لتوديع الأدوار الإقصائية عند الدور الأول بتخلفه أمام يوتا جاز 1-3، عاد ناغتس من بعيد وحسم السلسلة 4-3 ويبدو الآن أمام سيناريو مماثل تماما بعدما أبقى على آماله في اللحاق بلوس أنجليس ليكرز والتأهل الى نهائي المنطقة للمرة الأولى منذ موسم 2008-2009 (خسر أمام ليكرز) بفوزه بالمباراة السادسة وتأجيله الحسم الى مباراة سابعة مقررة الثلاثاء، بفوزه بالمباراتين الأخيرتين.

وكان الفوز بالمباراة السادسة بعيدا عن متناول فريق لمدرب مايك مالون بعد تخلفه بفارق 19 نقطة في مستهل الربع الثالث نتيجة خسارته الربعين الأولين 26-34 و21-29، منهيا الشوط الأول متخلفا 47-63 بعدما سجل نقطتين فقط في أواخر الشوط مقابل 16 لمنافسه.

لكنه انتفض بعد ذلك بقيادة لاعب الارتكاز الصربي نيكولا يوكيتش وجمال موراي اللذين سجلا 34 و21 نقطة تواليا مع 14 متابعة و7 تمريرات حاسمة للأول و5 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة للثاني، وعاد من بعيد بحسمه الربع الثالث 30-16 ثم وصل الفارق بين الفريقين حتى 16 نقطة بعدما هيمن أيضا على الربع الأخير الذي أنهاه 34-19 بمساهمة من غاري هاريس (16 نقطة) والبديل مايكل بورتر جونيور (13 مع 7 متابعات).

وأشاد مالون بجهود فريقه لاسيما في الربع الثالث الذي "كان أفضل ربع ثالث نخوضه خلال أعوامي الخمسة (مع الفريق) بحسب ما أتذكر... لدينا الكثير من الإيمان والثقة بما نحن عليه، بالطريقة التي نلعب بها ومستوى موهبتنا".

ورغم جهود أفضل لاعب في نهائي الموسم الماضي مع البطل تورونتو رابتورز كواهي لينارد (25 نقطة مع 8 متابعات و5 تمريرات حاسمة) وبول جورج (33 نقطة مع 6 متابعات)، نجح ناغتس في فرض مباراة سابعة للسلسلة الرابعة تواليا خلال الموسمين الأخيرين، على أمل التمكن هذه المرة من الذهاب حتى النهاية والفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخه.

وأكد يوكيتش أن فريقه سيخوض المباراة السابعة أمام كليبرز الساعي للتأهل الى نهائي المنطقة للمرة الأولى خلال 50 عاما من تاريخه في الدوري، "من دون أي ضغوط. كل الضغط عليهم. علينا أن نلعب بأعلى مستوى ممكن وأن نقدم أفضل ما لدينا".

وكشف "نحن نستمتع بذلك... لكن لدينا الكثير من العمل الذي يجب القيام به. مررنا بذلك سابقا، والسؤال الذي يطرح نفسه هو كيف سنخرج أنفسنا منه".

وفي المقلب الآخر، لم يكن مدرب كليبرز دوك ريفرز راضيا عما قدمه فريقه في الشوط الثاني، موضحا "لعبنا بشكل جميل ثم توقفنا عن نقل الكرة، توقفنا عن اللعب. هذا ما سمح لهم بالعودة الى المباراة. من الواضح أننا نملك التركيبة الصحيحة، لكننا فقدناها. لقد فقدنا سرعتنا".

ويأمل دنفر تكرار سيناريو الدور الأول حين تخلف أمام يوتا جاز 1-3 قبل أن يعود من بعيد ويفوز بالسلسلة 4-3، وفي حال نجح في تحقيق ذلك سيكون أول فريق يتمكن من هذا الإنجاز في سلسلتين خلال الموسم ذاته في تاريخ الأدوار الإقصائية.

ورأى يوكيتش أن قوة فريقه هذا الموسم تعود الى الأداء الدفاعي بشكل خاص، موضحا "عندما ننجح في منع المنافس من التسجيل بضعة مرات، نحلق بعد ذلك والكرة تتحرك بشكل أفضل. عندما نفرض وتيرتنا الهجومية، نصبح فريقا جيدا جدا".

وعلى غرار مدربه ريفرز، لم يكن لينارد راضيا عن أداء الفريق لاسيما في الربع الثالث، مضيفا "لقد دخلوا وسجلوا أو انتزعوا الأخطاء في الربع الثالث ولم نكن قادرين على الوصول الى السلة. يتوجب علينا أن نقدم كل ما لدينا على أرضية الملعب، أن نتواصل ونلعب بجهد كبير في الناحية الدفاعية".

وأصبح ناغتس أول فريق منذ لوس أنجليس ليكرز عام 1970 يفرض مباراة سابعة في أكثر من سلسلة خلال نفس الموسم.

وانتظر ناغتس حتى الدقيقة الأولى من الربع الأخير ليتقدم لأول مرة منذ السلات الأولى من الربع الافتتاحي (8-7)، وذلك بسلة ثلاثية من توري غريغ الذي وضع فريق مالون في المقدمة 82-79، ثم سجل يوكيتش 11 نقطة، بينها ثلاث ثلاثيات، ليقود فريقه الى توسيع الفارق حتى 109-93، وكان ذلك كافيا للسير بالمباراة الى بر الأمان.

جس/ا ح/م م