ملبورن: ودعت المصنفة الرابعة عالمياً الأميركية صوفيا كينين بطولة أستراليا المفتوحة الخميس، بهزيمة قاسية أمام الإستونية كايا كانيبي في الدور الثاني، فيما عبرت المصنفة الأولى الأسترالية آشلي بارتي إلى الدور الثالث.

من جهة ثانية، نجا المصنف الخامس اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس من ماراثون خمس مجموعات مع الأسترالي ثاناسي كوكيناكيس، ليحافظ على آماله في أول لقب كبير له.

وعانت كينين (22 عاماً) منذ وصولها إلى ملبورن لتبقى على مستوى التوقعات، لكن كانيبي جردتها من اللقب في الدور الثاني عندما هزمتها بمجموعتين متتاليتين 6-3 و6-2.

وقالت كانيبي التي سددت 10 إرسالات ساحقة "لقد قدمت أداء جيداً، وكانت خطتي هي اللعب بقوة".

أما كينين فقالت باكية خلال مؤتمر صحافي "أعلم أنني لم أتمكن فعلياً من تحمل الضغط. أعني أنني لم أختبر ذلك قط. شعرت بأنني لم أكن حاضرة 100% جسدياً وعقلياً".

وكانت كينين بدأت حملة الدفاع عن لقبها بفوز صعب على الأسترالية مايديسون إينغليس 7-5 و6-4 المشاركة ببطاقة دعوة الإثنين في الدور الأول. وتوجت قبل عام في ملبورن بلقبها الكبير الأول بفوزها في النهائي على الإسبانية غاربيني موغوروتسا.

أثبتت كانيبي أنها الأقوى في المباراة من خلال إرسالاتها، فيما ارتكبت كينين 22 خطأً سهلاً من دون أن تُظهر مقاومة تذكر.

كما أن كانيبي كانت جاهزة بدنياً بعدما حلت وصيفة بطلة كأس جيبسلاند التمهيدي، قبل أن تفوز بمجموعتين متتاليتين على اللاتفية أناستاسيا سيفاستوفا في الدور الأول من البطولة الاسترالية.

وستلعب الإستونية البالغة من العمر 35 عاماً في الدور المقبل مع الكرواتية دونا فيكيتش.

- عبور تسيتسيباس وروبليف -

من جهتها، وضعت بارتي الصداقة جانباً وتغلبت على مواطنتها داريا غافريلوفا، رغم تعثرها في البداية، لتنهي المباراة بفوز 6-1، 7-6 (9/7) على زميلتها في كأس الاتحاد.

كانت بارتي تلف مشداً على فخذها الأيسر، لكنها بدت وكأنها تتحرك بسهولة. وقالت في هذا الصدد "هذا ليس خفياً للغاية. أنا بكامل لياقتي".

وأضافت أنه "عندما تلاعب أسترالية أخرى، ينتفي التصنيف، لذلك كانت دائماً مباراة صعبة".

وقالت الأسترالية التي لم تخسر في سبع مباريات بعد غيابها طوال العام الماضي جراء التزامها بإجراءات فيروس كورونا، إن تذبذب المستوى مرجعه إلى "أنني لم ألعب الكثير من كرة المضرب خلال الاثني عشر شهراً الماضية. من الواضح أن مستواي سيتأرجح ليس فقط من ناحية التركيز ولكن أيضاً في اللعب".

وتفوقت المصنفة السادسة التشيكية كارولينا بليسكوفا على الأميركية دانييل كولينز 7-5 و6-2، فيما فازت السويسرية بليندا بينشيتش، المصنفة 12، بصعوبة على الروسية المخضرمة سفيتلانا كوتزنتسوفا 7-5 و2-6 و6-4 في ساعتين و39 دقيقة.

ولم تجد التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة السادسة مقاومة كبيرة للفوز على الأمريكية دانييل كولينز، التي بلغت نصف النهائي في ملبورن بارك قبل عامين، بنتيجة 7-5 ، 6-2. فيما واجهت السويسرية بليندا بينشيتش، المصنفة 12، منافسة أشرس من الروسية المخضرمة سفيتلانا كوتزنتسوفا قبل أن تتأهل 7-5 و2-6 و6-4 في ساعتين و39 دقيقة.

وخسرت الأميركية الشابة كوكو غوف (16 عاما) أمام الأوكرانية إيلينا سفيتولينا (الخامسة)، رغم أنها أطاحت بالاميركية فينوس وليامس واليابانية ناومي أوساكا في طريقها إلى الدور الرابع قبل عام، وهي في الخامسة عشرة من عمرها.

وحسمت سفيتولينا المباراة بمجموعتين متتاليتين 6-4 و6-3، وهي تتطلع إلى لقبها الأول في الغراند سلام.

وودعت المصرية ميار شريف البطولة أمام السلوفينية كايا جوفان 6-3، 7-6، و6-3.

- تأهل تسيتسيباس -

ولدى الرجال، عانى تسيتسيباس أمام كوكيناكيس المصنف 267 والمشارك ببطاقة دعوة، والذي تمكن من انقاذ أربع نقاط لمنافسه لحسم اللقاء قبل أن يخسر 6-7 (5/7)، 6-4، 6-1، 6-7 (5/7)، و6-4.

وقال تيتيباس "إنه منافس عظيم، ومقاتل عظيم وكان من الصعب مواجهته اليوم. لديه إرسال رائع وكل الأسلحة الأساسية. لقد كان يوماً صعباً".

بلغ النجم الروسي الصاعد أندريه روبليف المصنف سابعاً الدور الثالث بفوزه على البرازيلي تياغو مونتيرو 6-4 و6-4 و7-6 (10/8).

أما الإيطالي فابيو فونيني فاحتاج إلى خمس مجموعات للتغلب على مواطنه سلفاتور كاروسو 4-6، 6-2، 2-6، 6-3، 7-6 (14/12).

وشهدت المباراة التي دامت أربع ساعات مشادة حامية بين اللاعبين، استدعت تدخلاً من أحد المسؤولين للتفريق بينهما.

وتغلب ماكنزي ماكدونالد المصنف 192 على الكرواتي بورنا تشوريتش المصنف 22، بنتيجة 6-4 و6-2 و4-6 و6-4.

كما تأهل الإسباني فيليسيانو لوبيس (39 عاماً) على حساب الإيطالي لورينزو سونيغو 5-7، 3-6، 6-3، 7-5، 6-4.

وفي وقت لاحق الخميس، سيستأنف الإسباني رافايل نادال رحلة البحث عن لقبه الحادي والعشرين في الغراند سلام.

وكان المصنف الثاني بدّد الشكوك بشأن وضعه البدني وبدأ مشواره في البطولة بفوز سهل على الصربي لاسلو دييري 6-3 و6-4 و6-1.

وسيواجه "الماتادور" على ملعب "رود لافر أرينا" الأميركي مايكل موه، الذي لم يخسر أي مباراة في بطولة أستراليا المفتوحة للاعب مصنف أقل من 177.

وقال نادال الذي انسحب أيضاً من كأس رابطة المحترفين الأسبوع الماضي "ظهري ليس مثالياً. كل يوم أستطيع أن أتحمل، من المحتمل أن تكون هناك فرص أكبر لأكون أفضل".