قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مونتريال : قبل شهر من انطلاق أولمبياد طوكيو المؤجل من 2020 بسبب تفشي فيروس كورونا، تبدو الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) واثقة برغم احتمال استفادة بعض الرياضيين من انخفاض معدل الاختبارات خلال فترة الجائحة، للقيام بعمليات غش مرتبطة بتحسين نتائجهم، وذلك بحسب ما أكد مديرها العام أوليفييه نيغلي لوكالة فرانس برس.

سؤال: انخفض معدل اختبارات مكافحة المنشطات منذ مطلع الجائحة بسبب التدابير الصحية. إلى اين وصلنا اليوم؟

جواب: "منذ آذار/مارس الماضي، عادت الاختبارات لتأخذ حجما هاما، لدرجة ان الأرقام الأخيرة التي نشرناها تظهر أن عدد الاختبارات خارج المسابقات أكبر من الفترة عينها في عام 2019، قبل الجائحة. أقول نعم، لقد واجهنا بعض التأثيرات، لكن بفضل جهد وكالات مكافحة المنشطات، عدنا إلى مستوى أعلى من السابق".

س: هل استفاد بعض الرياضيين للقيام بعمليات غش قبل الألعاب الأولمبية؟

ج: "بطبيعة الحال، الاختبارات ليست الأسلحة الوحيدة في عملية مكافحة المنشطات: هناك وسائل أخرى مثل الملف الشخصي الطولي وجواز السفر (البيولوجي)، تخزين العينات... وهناك واقع غياب المنافسات في فترة توقف الاختبارات. لم تكن هناك أية تمارين، لم يحصل شيء، ما يعني ان المنشطات لم تكن لتدر عليك بالفائدة في تلك الفترة. لذا نعم، ربما حاول البعض الاستفادة، لكن لا نشعر بالقلق حيال هذا الأمر بشكل خاص".

س: كيف سيتم تنظيم مكافحة المنشطات في أولمبياد طوكيو؟

ج: "تقع مسؤولية الاختبارات على اللجنة المنظمة تحت سلطة اللجنة الأولمبية الدولية التي فوّضت هذه المهمة إلى هيئة الرقابة المستقلة. لا نشارك بشكل مباشر في الاختبارات أثناء الألعاب، لكن سيكون لدينا فريق من المراقبين المستقلين على الأرض. إذا ارتأوا ان الأمور يمكن أن تحصل بشكل مختلف أو أفضل، سيكونون على اتصال يومي بهيئة الرقابة المستقلة ومسؤولي اللجنة المنظمة للتأكد من اجراء تصحيحات في نفس اليوم".

س: للمرة الأولى في حدث رياضي دولي كبير، ستقوم الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات باجراء اختبارات مستخدمة قطرات الدم المجففة "دي بي أس". ماذا تنتظرون؟

ج: "سيكون بمثابة مشروع تجريبي. ما سيحدث هو بروتوكولات معتادة لفحوص الدم في طوكيو، لكن سيتم سحب بعض الدم ووضعه على وسيط ورقي مخصص بواسطة نظام دي بي أس لكي يتم تحليله. لكن اختبارات دي بي أس بشكل عام هي مجرد بداية واعدة، أسلوب جديد أقل تكلفة وقد توفر المزيد من المرونة. يجب التأكيد انها لن تحلّ محل الاختبارات التقليدية ولكنها ستكون (أداة) تكميلية ممتازة تسمح بمزيد من الاختبارات".

س: فضلا عن الاختبارات، ما هي الأولويات الأخرى لمكافحة المنشطات؟

ج: "ما نلاحظه أكثر فأكثر، ان كل شيء لا يتمحور فقط حول الاختبارات أو الرياضيين؟ يتعلق الأمر أيضا بالمقربين، التحقيقات والطريقة التي نفكك بها الشبكات (...) في معظم الأحيان، عندما يتنشط الرياضي، تقف بجانبه شبكة محترفة تساعده. إذا أردت أن تكون فاعلا، عليك أيضا محاربة هذه الشبكات، الاتجار، انتاج المواد (المحظورة)...".

س: ما هي الوسيلة الأنجع بنظركم؟