قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

خرج المنتخب التونسي من دور المجموعات بكأس العالم 2022 رغم الفوز على فرنسا بهدف دون رد.

وتأهل المنتخب الفرنسي متصدرا للمجموعة برصيد ست نقاط، وخلفه منتخب أستراليا صاحب المركز الثاني بست نقاط أيضا، لكن بفارق الأهداف، بعد الفوز على الدنمارك بهدف دون رد.

دخل المنتخب التونسي مباراة فرنسا وليس أمامه خيار آخر سوى تحقيق الفوز من أجل الصعود لدور الستة عشر، بينما كان المنتخب الفرنسي قد ضمن التأهل بالفعل بعدما حقق الفوز في أول مباراتين على أستراليا والدنمارك.

وأجرى المدير الفني لمنتخب تونس، جلال القادري، ستة تغييرات على التشكيلة الأساسية لفريقه في مواجهة فرنسا، كان أبرزها الظهير الأيسر علي معلول، الذي يلعب لصالح الأهلي المصري.

وقرر المدير الفني لمنتخب فرنسا، ديديه ديشامب، إراحة أبرز لاعبيه بعد ضمان التأهل، وأجرى تسعة تغييرات كاملة على تشكيلة فريقه أمام تونس.

بدأت تونس المباراة بحماس كبير وكانت الأفضل في أول 15 دقيقة وأحرزت هدفا، لكن حكم المباراة ألغاه بداعي التسلل، لكن سرعان ما دخلت فرنسا في أجواء اللقاء، وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وأحرزت تونس هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 58 عن طريق وهبي الخزري، الذي أصبح أكثر اللاعبين العرب تسجيلا للأهداف في تاريخ كأس العالم برصيد ثلاثة أهداف، بالتساوي مع النجم السعودي سامي الجابر.

وأحرزت فرنسا هدفا في الدقيقة الثامنة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع عن طريق أنطوان غريزمان، لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل بعد العودة إلى تقنية الفار.

ولم يسبق لتونس أن تخطت مرحلة المجموعات في كأس العالم خلال مشاركاتها الخمسة السابقة.

وتاريخيا، التقى منتخبا تونس وفرنسا في أربع مباريات، حققت فيها فرنسا الفوز في مباراتين، وانتهت مباراتان بالتعادل.

وفي المباراة الثانية بنفس المجموعة، فازت أستراليا على الدنمارك بهدف دون رد للتأهل إلى دور الستة عشر في المركز الثاني.

ويلعب منتخبا فرنسا وأستراليا مع المتأهلين من المجموعة الثالثة التي تضم الأرجنتين والسعودية وبولندا والمكسيك.

ويحتل المنتخب السعودي المركز الثالث في المجموعة برصيد ثلاث نقاط، بفارق الأهداف خلف منتخب الأرجنتين صاحب المركز الثاني.

ويتصدر منتخب بولندا الترتيب بأربع نقاط، بينما تتذيل المكسيك المجموعة بنقطة وحيدة.

ويحتاج المنتخب السعودي للخروج بنتيجة إيجابية من أجل التأهل إلى دور الستة عشر، فالخسارة تعني خروجه مبكرا من النهائيات.

وإذ فازت السعودية على المكسيك ستضمن التأهل للدور الثاني بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية بين بولندا والأرجنتين.

لكن في حالة انتهاء مباراة السعودية والمكسيك بالتعادل، ستكون فرص السعودية مرهونة بنتيجة المباراة الأخرى، حيث ستحتاج حينها لفوز بولندا وعدم خروج الأرجنتين بأي نتيجة إيجابية.