قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عرضت بعض الصحف العربية والمواقع الالكترونية أخيرًا أجور الفنانين في حفلات رأس السنة الميلادية 2012، وما أثار انتباه الجميع هو ذلك المبلغ الضخم الذي بلغ 750 ألف دولار أميركي، والذي تقول إحدى الصحف إنه كان أجر الفنان المصري عمرو دياب في حفله الغنائي الذي أقيم منذ أيام في رأس السنة في دبي في قاعة فندق الريتز، بدورها سعت quot;إيلافquot; إلى تحرّي الدقة حول حقيقة ذلك المبلغ المغالى فيه جدًا، وحول حقيقة الخبر، الذي تناقلته وسائل الإعلام ومدى صحته من خطئه.


علامات استفهامحول المبلغ الذي تقاضاه عمرو دياب مقابل إحياء حفل ليلة رأس السنة في دبي

دبي: اتصلت quot;إيلافquot; بعدد من متعهدي الحفلات في الإمارات، الذين أكدوا أن المبلغ الذي تقاضاه الفنان عمرو دياب في تلك الحفلة لم يتجاوز 150 ألف دولار، خصوصًا وأن الحفل من تنظيم شركة روتانا، التي أصبحت تحسب كل صغيرة قبل الكبيرة في حساباتها، ولا تخطو أي خطوة من دون أن تضمن الربح الأكيد أو تغطية التكاليف الحقيقية لذلك.

ما يؤكد عدم حقيقة الرقم المعلن، والبالغ 750 ألف دولار، أننا لو أخذنا الحسابات بشكل (الحسابات العربية البسيطة) فإننا نجد أنه قبل أن يطل عمرو دياب على المسرح، فهناك مجموعة من الملتزمات التي يجب سدادها، أولها أجرة حجز وإقامة الحفل، ثم حجوزات وتذاكر عمرو دياب وفرقته الموسيقية، ثم تكاليف هندسة الإضاءة والصوت، ما عدا المشروب والأكل، الذي سيقدم في ليلتها، إلى جانب المصروفات الأخرى وغيرها الكثير من الأمور.

علاوة على ذلك، يدفعنا تساؤل، ما هو سعر التذكرة التي يمكن أن يدفعه الجمهور لحضور الحفل؟ والذي في الغالب لن يزيد على الألف دولار ولن يقلّ عن 500 دولار، مما يشير إلى أن هناك مصروفات أخرى كثيرة تحتاج السداد قبل إعطاء أجر مبالغ فيه بهذه الصورة لعمرو دياب، من جهة أخرى ما هو المكسب والربح المادي، الذي يمكن أن تحققه روتانا بعد كل تلك المصروفات من أجور العاملين والموظفين. ونستطيع القول إن كل الدلائل وتشير إلى أن المبلغ المطروح مبالغ فيه جدًا لعمرو دياب، خصوصًا وأن الحفلة تجارية، وهدفها الربح الخالص.

الآمر الآخر، الذي يؤكد عدم ارتفاع أجور الفنانين إلى هذا الحد، خصوصًا المصريين منهم، هو أن عددًا كبيرًا من الفنانين المصريين اتجهوا بعد ثورة 25 يناير إلى اللجوء إلى البرامج التلفزيونية بعد فقدانهم الحفلات، وكذلك الشعبية، وحب الجماهير التي انشغلت بأمور أخرى أكثر أهمية من الفن والغناء، أي إن هؤلاء الفنانين فقدوا قدرًا كبيرًا من شهرتهم وشعبيتهم الجماهيرية بعد الثورة، خصوصًا هؤلاء الفنانين الذين كانوا يرتبطون بعلاقات قوية ووثيقة مع وزير الإعلام وحاشية نظام الرئيس السابق حسني مبارك، ويمكن القول إنهم quot;احترقواquot; جماهيريًا، هذا إضافة إلى أن عدد الحفلات التي تعقد على مدار العام قد تقلص بشكل كبير، كما انخفضت أجور كل الفنانين بشكل ملحوظ بعد الثورة، وتغير وضعهم في المجتمع بشكل كبير، وتكاد تكون الحفلات الغنائية قد أصبحت quot;عملة نادرةquot;.

هذا وقد اتصلت quot;إيلافquot; بالإعلامي سعود الدوسري في تلفزيون quot;ام بي سيquot;، الذي أشار إلى أن هذا المبلغ quot;750 ألف دولارquot; الذي يروّج له إعلاميًا، وبأن عمرو دياب قد تقاضاه نظير إحياء حفل رأس السنة الميلادية 2012 في دبي أخيرًا هو عار من الصحة ومبالغ فيه بشكل مضاعف، لافتًا إلى أن عمرو دياب لم يحصل في هذا الحفل على أكثر من 150 ألف دولار.

في سياق متصل أكد متعهد حفلات آخر، له صلة مع روتانا، وعلى إطلاع على بعض العقود المبرمة مع الفنانين فيها، لـquot;إيلافquot;، أن ربما عمرو دياب أو ماجد المهندس أو شيرين، الذين أقاموا حفلهما في دبي في الليلة نفسها في فندق غراند الحبتور، ربما لم يتقاضوا مبالغ عن هذه الحفلات، بسبب أن عقودهم تنصّ على وجود حفلة أو حفلتين تقدّم لروتانا مجاناً، مقابل عملية الإنتاج والتسويق من قبل الشركة، وهي الصيغة الجديدة التي إتبعتها روتانا مع مطربيها، والتي رفضها البعض، وخضع إليها البعض الآخر.

ولكي نصل إلى مصداقية أكبر، فقد قمنا بالإتصال بأحد المسؤولين في روتانا مكتب دبي، وسألناه هل من المعقول أن يتقاضى عمرو دياب مبلغ 750 ألف دولار؟، ولكنه رفض الإدلاء بأي تصريح حول أجور الفنانين الحقيقية، قائلاً إنه سيتأكد من الأمر، ويعاود الإتصال بنا، لكنه لم يفعل، ولم يرد على الإتصالات الأخرى التي أجريناها لاحقًا، فأرسلنا إليه رسالة نصية، ولم يلتفت إلى الأمر، رغم أنه هو المسؤول عن الحفلات، ولكن يبدو أنه لا يحب التصريح كمسؤول أو صاحب قرار في روتانا.

هذا وقد علمت quot;إيلافquot; من متعهدي حفلات في الإمارات والخليج بعض الأجور الحقيقية، التي يتقاضاها مطربو الوطن العربي أصحاب الشعبية الكبيرة والجماهرية العربية المختلفة، وهي كالآتي، بحسب هؤلاء المتعهدين:

الفنان تامر حسني 110 ndash; 140 ألف دولار، الفنانة أحلام 110 - 120 ألف دولار، الفنان حسين الجسمي 110 ndash; 120 ألف دولار، الفنانة نوال الكويتية 90 ndash; 100 ألف دولار، الفنان ماجد المهندس 90 ndash; 110، الفنانة شيرين 70 ndash; 80 ألف دولار، الفنانة ديانا حداد 45 ndash; 65 ألف دولار، الفنانة أسماء المنور، ويارا من 50 ndash; 65 ألف دولار، الفنانة نوال الزغبي 45 ألف دولار، منى أمرشا من 40 ndash; 55 ألف دولار.