قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أوسلو: فاز عالم المناخ الأميركي جيمس هانسن بجائزة للبيئة قيمتها 100 الف دولار عن عمله طوال عقود لتحذير السياسيين مما سماه حالة طوارئ لم تحل للاحتباس الحراري العالمي. وسيسافر هانسن الذي ولد عام 1941 الى العاصمة النرويجية اوسلو في شهر يونيو حزيران لتسلم (جائزة صوفي) التي اطلقها عام 1997 الكاتب النرويجي جوستين جاردر مؤلف الرواية التي حققت افضل مبيعات عام 1991 ودليل الشبان الى الفلسفة quot;عالم صوفي.quot;

وجاء في حيثيات الجائزة يوم الاربعاء quot;هانسن لعب دورا رئيسيا في تطوير فهمنا للتغير المناخي الذي يحدث بفعل الانسان.quot; وهانسن الذي يتولى منصب مدير معهد جودارد لدراسات الفضاء التابع لادارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) منذ عام 1981 تحدث أمام الكونجرس الأميركي منذ عام 1988 عن مخاطر الاحتباس الحراري الناجم عن انشطة الانسان وفي مقدمتها حرق الوقود الاحفوري.

وفي اتصال عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع لجنة الجائزة في اوسلو تحدث هانسن عن تغيرات مناخية يخشى منها مثل ذوبان الالواح الجليدية في جرينلاند والقطب الجنوبي او انقراض أنواع من الحيوانات والنباتات في ظل عالم ترتفع فيه درجة الحرارة وقال quot;لدينا حالة طوارئ حقا.quot;

وقال quot;الولايات المتحدة لا تتبع نهجا يؤدي الى حل المشكلةquot;. وأضاف ان دولا اخرى تفعل ايضا القليل في هذا الشأن. وهناك تشريع للحد من الانبعاثات الغازية الضارة لا يزال عالقا في مجلس الشيوخ الأميركي.

وجاء اتفاق تم التوصل اليه في كوبنهاجن خلال قمة للمناخ رعتها الامم المتحدة في شهر ديسمبر كانون الاول محبطا لامال العديد من الدول. ووضع هدفا غير ملزم بخفض حرارة الارض درجتين مئويتين دون ان يوضح سبل تحقيق ذلك.