قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


تم تحديث طرق علاج جديدة لسرطان الثدي اقل المًا من سابقاتها.

أشرف أبوجلالة من القاهرة: في نتائج بحثية جديدة من الممكن أن تُبَدِّل طرق معالجة سرطان الثدي عند بداية الإصابة به، قال باحثون إن العلاج قد يصبح أقل إرهاقًا بصورة كبيرة بالنسبة لكثير من السيدات المصابات بسرطان الثدي في مراحله الباكرة. فقدت وجدت دراسة بحثية حديثة أن بعض السيدات اللواتي يخضعن لعملية استئصال خاصة بالأورام قد لا يحتجن لعملية خاصة بإزالة الغدد الليمفاوية أسفل الإبط، وهي العملية التي قد تترك أذرعتهن متورمة بصورة مؤلمة. وبالمقارنة مع الحالات التي لا تُزال فيها الغدد، تبين أن العملية الجراحية لم تُطِلْ مدة البقاء على قيد الحياة أو تمنع تكرار الإصابة بالسرطان.

في حين وجدت دراسة ثانية أن التعرض لجرعة واحدة من الإشعاع، الذي يُُسلَّط بشكل مباشر على موقع الورم بعد خضوع المرأة مباشرة ً لعملية استئصال، كانت طريقة ذات فاعلية مكافئة لطرق العلاج التي تعتمد على جلسات إشعاع يومية تستمر على مدار ستة أسابيع تقريبًا وتتحملها معظم السيدات الآن. وفي هذا السياق، يقول مايكل باوم، الباحث في كلية لندن الجامعية، وهو الباحث الرئيسي في الدراسة الخاصة بالإشعاع التي تم تقديمها في شيكاغو خلال الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لعلم الأورام السريرية :quot; لدينا الآن في حقيقة الأمر معدلات بقاء على قيد الحياة لمدة طويلة بالنسبة للمرضى المصابين بسرطان الثدي. والموضوع الآن متعلق بالطريقة التي يمكن الارتكاز عليها لتحسين جودة الحياة بالنسبة للسيداتquot;.

وفي هذا السياق، تقول صحيفة النيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها حول هذا الموضوع إن هناك قدرًا من الجدل حول ما إن كان ينبغي أن تتم معالجة السيدات من بعض تشوهات الثدي التي تصيبهن في وقت باكر، ويقول عنها بعض الخبراء إنها قد لا تضرهن على الإطلاق. لكن إن كان سيتم معالجة إحدى السيدات، فإن الأطباء سيتفقون على ضرورة أن يكون العلاج بلا آلام ومريح قدر الإمكان مع المحافظة على درجة فاعليته.

هذا وقد شملت تلك الدراسة على 991 سيدة خضعن لعمليات استئصال أورام، وعلاج بالإشعاع وغدد ليمفاوية حارسة مؤكدة. وقد خضع نصف هؤلاء السيدات لجراحة أزيلت خلالها باقي الغدد الليمفاوية، ولم يخضع النصف الآخر لهذا الإجراء. وبعد مرور خمسة أعوام، لم يكن هناك فرقًا في معدلات البقاء على قيد الحياة أو في احتمالات تكرار الإصابة بالمرض بين المجموعتين. وهنا، نقلت الصحيفة عن دكتور أرماندو جوليانو، من معهد جون واين للسرطان في سانتا مونيكا في كاليفورنيا، قوله :quot; هناك أدلة قاطعة على أن العملية الجراحية قد لا تكون ضروريةquot;.

أما دكتور جينفر ليتون، اختصاصية سرطان الثدي في مركز أندرسون الطبي للسرطان في هيوستن، فقالت إن النتائج التي تم التوصل إليها أخيرًًا من الممكن أن تغير الممارسة أو التطبيق العلمي، وأضافت:quot; لكني لا أعتقد أن ذلك سيتغير بين عشية وضحاها. وتلك الدراسة تضمنت على أولئك السيدات اللواتي يعانين من أورام كانت تحظى بتشخيص مؤات نسبيًا ومن الضروري إجراء متابعة على المدى الطويل، لأن مرض السرطان قد يعاود إصابة الأشخاص بعد مرور خمسة أعوامquot;.

وقد قام الباحثون في الدراسة الخاصة بالمعالجة بالإشعاع، التي أجريت على 2232 سيدة، باختبار إجراء يستخدم مجس لتوجيه جرعة كبيرة من الإشعاع بشكل مباشر على الثدي، حيث تمت إزالة الورم بوساطة عملية استئصال وبينما تكون المرأة لا تزال تحت تأثير التخدير. وقد خضعت بعض السيدات لعمليات استئصال ثدي بدلا ً من الخضوع لعملية جراحية تعني بالمحافظة على الثدي بصورة أكثر محدودية لأنهن لا يردن الاستمرار في العلاج بالإشعاع الذي يمتد على مدار أسابيع أو يعشن بعيدًا جدًا عن مركز للإشعاع. وفي هذا السياق، تمضي الصحيفة لتنقل عن دكتور دينيس هولمز، الباحث بجامعة جنوب كاليفورنيا، قوله إن واحدًا من مرضاه شارك في ماراثون بعد أسبوعين من تلقيه حقنة الإشعاع التي تؤخذ لمرة واحدة. وتابع بالقول :quot; كان هذا من المستبعد جدًا حدوثه بالنسبة لشخص يتلقى علاج إشعاعي نموذجي للثديquot;.