قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ينتج كل سرير في مستشفيات المغرب ما يعادل 5 كيلوغرامات من النفايات الطبية يوميًا والامر بحاجة الى معالجة جذرية.

أيمن بن التهامي من الدار البيضاء: ينتج كل سرير في مستشفيات المغرب ما يعادل 5 كيلوغرامات من النفايات الطبية يوميًا. وإذا علمنا أنه في المملكة توجد آلاف الأسرة مئات في المستشفيات والمصحات الخاصة، فيمكنك إجراء عملية حسابية بسيطة لتعرف كم عدد النفايات الطبية التي تنتج يوميًا، دون اتخاذ أي احتياطات لتجنب تداعيات هذه المخلفات، التي تتسبب في أمراض فتاكة وسريعة الانتشار.

وتخلف المستشفيات العمومية 21 ألف طن في السنة من النفايات الشبيهة بالنفايات المنزلية، وما يقارب 5000 طن من النفايات الخطيرة.
وأفاد مصدر طبي مطلع مهتم بهذا الملف، quot;إيلافquot;، أن quot;هذه النفايات الطبية يجب تجميعها، وفرزها عن النفايات المنزلية، قبل نقلها إلى مكان خاصquot;، مشيرًا إلى أن quot;كيلوغرامات قليلة جدا من النفايات الطبية إذا رميتها وسط طن من النفايات المنزلية، فستصبح هذه الكمية بمجملها ملوثةquot;.

وأوضح المصدر أن quot;المدن الأكثر إنتاجًا للنفايات الطبية هي العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، والعاصمة الإدارية الرباط، إذ أنهما ينتجان 80 في المائة من النفايات الطبية في المغربquot;، مضيفًا أن 96 ألف طن من هذه النفايات أنتجت في مساحة تقدر بـ 300 كيلومتر بالدار البيضاء.
وأبرز المصدر أن النفايات الطبية تعالج بشكل سيء، إذ أنه لا يتم حتى فرزها حتى لا تختلط مع النفايات المنزلية، مشيرًا إلى أن 12 مليار حقنة تستعمل سنويًا في العالم، منها نسبة مهمة في الدول النامية لا يجر التخلص منها بطريقة تحافظ على سلامة الإنسان، إذ أنها تكون وراء انتشار أمراض التهاب الكبد الفيروسي، والسيدا وغيرها.

وتتوزع هذه النفايات بين العادية، والتشريحية، والكميائية، والصيدلية، والحادة، والمعدية.
والنفايات المعدية هي التي تحتوي على جراثيم (بكتيريا، فيروسات، طفيليات، فطريات)، أما النفايات الكيماوية فهي التي تحتوي على المواد الكيماوية التي انتهت صلاحيتها، وهي إما دوائية أو ناجمة عن إنتاج وتحضير المنتجات الصيدلية والنفايات الناشئة عن إنتاج المبيدات، ومخلفات معامل الأبحاث والمختبرات.

والنفايات المشعة هي تلك النفايات المحتوية أو المكونة من مواد مشعة مثل مولدات التكنينيوم 99، وأقراص الكوبالت 60، وترينيوم والصوديوم 22، والفوسفور 32، والكلور 36، والكالسيوم 47، والكاربون 14، والسيلينيوم 75، والبتريوم 90، واليود 125، والكروم 51، وكل هذه المواد تستعمل عادة في القياسات الطبية والإبحاث البيولوجية.
وتعمل وزارة الصحة في المملكة على بلورة نظام كفيل بتدبير ومعالجة النفايات الطبية، من خلال استراتيجتها القطاعية للفترة ما بين 2008/ 2012.

وتعتمد الوزارة الوصية في تدبيرها للنفايات الطبية والصيدلية، على مجموعة من الإجراءات، التي تتعلق بتحسين فرز النفايات، باعتبارها مرحلة أساسية تتيح خفض كميات النفايات الخطرة، وتخفيض تكاليف التخلص الآمن منها، وكذلك استعمال ألوان محددة للأوعية والأكياس الخاصة بهذه النفايات، من خلال تخصيص اللون الأحمر للنفايات المعدية، والأصفر للنفايات الحادة والقاطعة، والبني للنفايات الكيماوية والصيدلية، واللون الأسود للنفايات العامة.
كما يتم في هذا الإطار، الحرص على إبقاء الأوعية المحتوية على أكياس النفايات مغلقة بغية الحد من تسرب العدوى، وعدم ملىء أكياس النفايات لأكثر من ثلاثة أرباع حجمها للحيلولة دون انسكاب المحتوى، وكذا تخصيص أماكن لتخزين النفايات الطبية بمواصفات تقنية خاصة.

ويضاعف احتواء هذه النفايات على مواد عسيرة التحلل، مثل بعض المخلفات البلاستيكة والكيماوية، من الضرر الذي قد يطال البيئة، من خلال تلوث التربة وتسرب هذه المواد إلى الفرشة المائية، وكذا تلوث الهواء نتيجة الانبعاثات التي قد تنتج عن معالجتها في الفضاءات المفتوحة.
يشار إلى أن حجم النفايات في المغرب يتوقع أن يرتفع في سنة 2020 إلى نحو 12 مليون طنًا.