قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تستعد شركة المفروشات ودار الأزياء البريطانية quot;لورا أشليquot; لإطلاق مجموعات ملابس حميمية للسيدات في خريف عام 2011. حيث أظهرت بحوث تسويقية حديثة أن هناك حاجة إلى ملابس داخلية جميلة وملونة للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 30 و 50 عاما. ونجحت الشركة في قطع شوطاً طويلاً منذ بداياتها المتواضعة، وقت أن بدأ quot;بيرنارد أشليquot; بطباعة النسيج الذي يتم وضعه على طاولة المطبخ في لندن عام 1953. ووقت أن كانت تحاول زوجته، لورا، تصنيع لحاف مرقع خاص بها، لكنها لم تتمكن من العثور على أي أنسجة مناسبة في المحلات، وهو ما جعل الزوجين الصغيرين يحاولان إنتاج الأشياء الخاصة بهما، وبنجاح كبير.