"إيلاف": نجح علماء في تحديد أطول شجرة موجودة في غابات الأمازون المطيرة، وهي الشجرة التي تبين أنها أطول من عمود نيلسون وتقترب في الطول من تمثال الحرية. وهو الكشف الذي سجَّله فريق بحثي برازيلي وبريطاني خلال بعثة قضوها في غابات الأمازون على مدار 11 يوماً واتضح لهم أن طول الشجرة يقدر بـ 290.3 قدماً.

وأوردت الدايلي ميل عن العلماء قولهم إن تلك الشجرة أطول من الشجرة صاحبة الرقم القياسي السابق بحوالي 100 قدم، وأنها تعتبر جزءً من مجموعة أشجار ربما يزيد عمرها عن 400 عاماً، وتنمو في منطقة نائية تقع شمال البرازيل، بعيداً عن أي نشاط بشري، وعلى مقربة من نهر جاري، وهو رافد شمالي لنهر الأمازون.

ونوه العلماء إلى أن كل شجرة من هذه الأشجار التي تقدر بهذا الحجم يمكنها تخزين ما يصل إلى 40 طناً من الكربون، وهو ما يزيد من قيمتها باعتبارها من الموارد الثمينة التي يمكن الاعتماد عليها في المعركة الدائرة ضد الانبعاثات البشرية.

وعلَّق على ذلك توبي جاكسون، وهو عالم نبات بجامعة كامبريدج وشارك في تلك البعثة الاستكشافية، بقوله "عثرنا على 15 شجرة يزيد طولها عن 70 متراً (230 قدماً)، وعدد قليل يزيد طوله عن 80 متراً ( 262 قدماً)، علما بأن أطول شجرة كانت تقدر ب 60 متراً (197 قدماً)، لذا يمكن القول إن كشفنا الجديد هذا كشف مهم".

ولفت الباحثون في نفس الوقت إلى أن غابات الأمازون المطيرة تغطي مساحة إجمالية تقدر بـ 5.5 مليون كيلو متر مربع، لكن نظراً لأن هذه المنطقة تحديداً محمية بصورة جيدة، فربما تكون هناك أشجاراً أطول لا يعرفها الباحثون حتى الآن.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-7805303/Tallest-tree-Amazon-rainforest-stands-290-feet.html