قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": كشف مسح أجراه باحثون بريطانيون أن النساء كن أكثر ميلا للاهتمام بأطفالهن خلال فترة الغلق المفروضة بسبب تداعيات كورونا، ينما يصر الرجال أن تلك الأزمة، بما فرضته عليهم من مسؤوليات أسرية، جاءت لتؤثر على مسيرتهم الوظيفية.

وقال الباحثون، وهم فريق من كلية الملك في لندن، إنهم توصلوا لتلك النتيجة بعد تحليلهم مقابلات مع أكثر من 2200 شخص من سكان العاصمة البريطانية، لندن، تتراوح أعمارهم ما بين 16 و74 عاما، خلال حالة الإغلاق التي يعيشونها بسبب كورونا.

وأكد أربعة من بين كل عشرة آباء إن التزامهم بشؤون الرعاية والواجبات المنزلية أثر سلبا على أعمالهم التي يُؤجَرون عليها، بينما قالت 3 من بين كل 10 سيدات نفس الأمر.

وأشار الرجال والنساء بشكل متساو إلى أن مسؤولياتهم المتعلقة بالرعاية وشؤون المنزل زادت أثناء فترة الإغلاق، مع تأكيد حوالي الثلث من كلا الجنسين على حدوث ذلك.

وأوضحت الأمهات أنهن يقضون الآن 7 ساعات في أي يوم بالأسبوع في رعاية أطفالهن، مقارنة ب 5 ساعات للآباء. كما أكدت السيدات أنهن يواجهن صعوبات في تلك الجائحة بشأن تكيفهن مع تلك الوضيعة مقارنة بالرجال، حيث لفتت 37 % منهن إلى أن الجائحة زادت من شعورهن بالضغط مقارنة ب 25 % من الرجال.

وعلقت على ذلك البروفيسور روزي كامبيل، مديرة المعهد العالمي للقيادة النسائية لدى كلية الملك في لندن، بقولها "تتفوق النساء عادة على الرجال في رعاية الأطفال. ورغم ما شكلته جائحة كورونا من ضغوط إضافية بشأن التزامات المنزل والعمل، لكن ما بدا واضحا لنا هو أن الآباء لم يساعدوا في الاعتناء بالأطفال بشكل كبير".

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-8458711/Women-lockdown-childcare-men-say-affects-job-more.html