قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: نظّم العاملون في مجال فنون الأداء الإيطالي الذي لا يزال نشاطه متوقفاً منذ أكثر من عام بسبب جائحة كوفيد تظاهرةً السبت في روما للمطالبة بمساعدات حكومية للموظفين والشركات في هذا القطاع المنكوب، بالإضافة إلى وضع جدول زمني لمعاودة الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية .

وارتدى المشاركون في التظاهرة التي شهدتها ساحة "بياتزا دل بوبولو" الواقعة في وسط روما بين فيلا ميديتشي ونهر التيبر ملابس سوداء، ووضعوا كمامات من اللون نفسه، وجرّوا ألفاً من الصناديق الفولاذية السوداء التي تستخدم عادة لنقل الآلات الموسيقية ومعدات الحفلات.

وأقيمت التظاهرة المقررة منذ مدة طويلة غداة إبداء رئيس الوزراء ماريو دراغي الجمعة "تفاؤلاً حذراً" وتوقّعه أن تبدأ إيطاليا إعادة السماح تدريجاً بمعاودة مختلف الأنشطة التي كانت تخضع لقيود صارمة اعتباراً من الاثنين 26 نيسان/أبريل، بدءاً بالمدارس والحانات والمطاعم ، وكذلك المسارح وقاعات الحفلات الموسيقية، بشرط الاكتفاء بجمهور محدود يحترم التباعد الاجتماعي.

ولن تكون إعادة الفتح نهائية بل ستخضع لإعادة تقويم منتظمة اعتماداً على تطور الوضع الصحي، مما يشكّل مصدر قلق لقطاع فنون الأداء الحي الذي يخشى أن تذهب استثماراته الجديدة هدراً فيما هو منكوب أصلاً.

وقال ماوريتسيو كابيليني وهو مدير إنتاج وأحد منظمي التظاهرة لوكالة فرانس برس "نريد أن نعرف ما سيحدث مع إعادة الفتح التي تمثل نهاية النفق بعد 419 يوماً من الإغلاق". وشدد على الحاجة "إلى مساعدات مالية لا تكون ظرفية فقط للعاملين في القطاع".

وشارك في التظاهرة عدد من نجوم الأغنية الإيطالية، في مقدمهم ريناتو زيرو وفيوريلا مانويا وإيما ماروني وأليساندرا أموروسو.

وكانت إيطاليا أول دولة تضررت بشدة من جائحة كوفيد-19 في أوروبا في شباط/فبراير 2020، وبلغ مجموع الوفيات فيها جرّاء فيروس كورونا 116 ألفاً.