قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بورتو: دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت الولايات المتحدة إلى رفع جميع القيود المفروضة على تصدير اللقاحات ومكونات اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي في القمة الاجتماعية للاتحاد الأوروبي في بورتو "أدعو الولايات المتحدة بوضوح شديد إلى إنهاء حظر التصدير ليس فقط للقاحات ولكن لمكونات تلك اللقاحات التي تمنع الإنتاج".

وأضاف أن "المفتاح لإنتاج اللقاحات بشكل أسرع للبلدان الفقيرة والبلدان الوسيطة هو إنتاج المزيد"، متابعا "ارفعوا الحظر على التصدير".

ولفت الرئيس الفرنسي الى أن مختبر "كيورفاك" الألماني الذي لم تتم الموافقة على لقاحه بعد ولكن يتوقع أن يلعب دورا مهما في حملات التطعيم الأوروبية، "يقول إنه لا يمكنه الإنتاج في أوروبا لأن المكونات عالقة في الولايات المتحدة".

وردًا على اقتراح الرئيس الأميركي جو بايدن رفع براءات الاختراع الخاصة بلقاحات كوفيد، الذي أجبر الأوروبيين على اتخاذ موقف، قال ماكرون إنه منفتح على "رفع محدود" وفق نموذج علاجات الإيدز لكن هذا الأمر ليس الأكثر استعجالا.

واعتبر أن أوروبا أكثر سخاء من الولايات المتحدة لأنها صدرت نصف الـ400 مليون جرعة المنتجة على أراضيها.

وأوضح أن الأولوية ليست رفع براءات الاختراع، بمعنى عدم دفع رسوم للمختبرات الأميركية التي ابتكرت لقاحات، ولكن إجراء عمليات نقل للتكنولوجيا لإنشاء مواقع إنتاج في البلدان الفقيرة، مشيرا خصوصا إلى السنغال والهند وجنوب إفريقيا حيث سيتوجه قريبا لافتتاح مصنع أنشئ بمساعدة من الاتحاد الأوروبي.

واوضح أن رفع براءات الاختراع "سيكون حلاّ، لكن فقط عندما ننتج ما يكفي من اللقاحات ويصير الأمر متعلقا فقط بالكلفة".

وتابع أن "المفتاح هو نقل التكنولوجيا التي نستحدثها في أوروبا لمساعدة منصات الإنتاج، لا سيما في إفريقيا. سأذهب بعد أسابيع قليلة إلى جنوب إفريقيا جنبا إلى جنب مع الرئيس (سيريل) رامافوزا لافتتاح منصة إنتاج لقاحات شاركنا في تمويلها ودعمها تقنيا. وبالمثل مع شبكات معهد باستور، هذا ما نريد أن نفعله في دكار".

وعبّر مستشار للرئيس الفرنسي عن قلقه لأنه "على المدى الطويل، يعني ذلك أنه من المحتمل أن يتركز الانتاج إلى حد كبير في الصين بينما نعمل على تطوير القدرات الإنتاجية في إفريقيا".

وأعرب ماكرون أيضا عن سخطه إزاء فكرة أن الولايات المتحدة تبدو كأنها رائدة أخلاقيا من خلال اقتراحها حول براءات الاختراع الذي اشار اليه البابا فرنسيس صباح السبت.

وقال إنه عندما أطلق الأوروبيون قبل عام مبادرة لتطوير اللقاحات والأدوية ووسائل التشخيص وتعزيز الأنظمة الصحية حول العالم "لم تقولوا +أنتم الأوروبيين لديكم ريادة أخلاقية+ بل قلتم إن +الولايات المتحدة لا تحذو حذوكم+، وعندما حذونا حذو الولايات المتحدة قلتم إنها رائدة".