قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كينشاسا: اكتُشفت إصابة بفيروس إيبولا في مدينة في شمال غرب جمهورية الكونغو الديموقراطية حيث تسبب الفيروس بمصرع 55 شخصًا في العام 2020، حسبما أفاد مصدر رسمي السبت.

وقال وزير الصحة الكونغولي جان جاك مبونغاني لوكالة فرانس برس "سجّلت جمهورية الكونغو الديموقراطية حالة جديدة بفيروس إيبولا" في مبانداكا.

وأضاف "إنه طالب يبلغ 31 عامًا، دخل المستشفى في 5 نيسان/أبريل وتوفي في 21 نيسان/أبريل. أظهرت فحوص في مختبر مبانداكا، أكّدها المعهد الوطني لأبحاث الطب الحيوي في كينشاسا، أنه كانت هناك كمية كبيرة من فيروس ايبولا في العيّنات".

وتابع "يتابع خبراء محليون ومن الوزارة نحو 74 حالة مخالطة. قد يتمكنون من السيطرة على هذا الوباء في أقرب وقت".

وقالت ماتشيديسو مويتي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا في بيان "الوقت ليس لصالحنا".

وأضافت "سبقنا المرض بأسبوعين ونحاول الآن تعويض" الوقت الضائع.

ويتسبب إيبولا بحمّى شديدة وفي أسوأ الحالات بنزف لا يمكن وقفه. وينتقل الفيروس عبر سوائل الجسم ويكون الأشخاص الذين يعيشون مع المصابين أو يتولّون رعايتهم الأكثر عرضة للإصابة به.

ومنذ العام 2018، أصبح انتشار وباء إيبولا دوريًا من نيسان/أبريل إلى حزيران/يونيو في المنطقة الشمالية الغربية وخلال الأشهر التالية في الشمال الشرقي (كيفو وإيتوري)، وفقًا لخبراء تواصلت معهم وكالة فرانس برس.