قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كوبنهاغن: أعلن المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية الأربعاء أن أوروبا هي مركز انتشار جدري القردة معربا عن قلقه من مخاطر توطن المرض فيها.

وقال هانس كلوغه مدير منظمة الصحة العالمية فرع أوروبا الذي يشمل 53 دولة بينها دول من آسيا الوسطى في مؤتمر صحافي إن "أوروبا تبقى مركز هذه الموجة التي هي في أوج الاتساع، لقد أبلغت 25 دولة عن أكثر من 1500 حالة، أي 85% من الإجمالي العالمي".

بالنسبة لمنظمة الصحة فان الأولوية هي احتواء الانتشار.

وأضاف كلوغه أن "حجم هذا الوباء يشكل خطرا فعليا: كلما انتشر الفيروس لفترة طويلة اتسع نطاقه واستوطن المرض في الدول غير الموبوءة".

الفيروس الذي ينتشر عادة في وسط وغرب إفريقيا، بات موجودا الآن، خارج أوروبا، في استراليا والشرق الأوسط وأميركا الشمالية وأميركا الجنوبية ويبلغ إجمالي عدد الإصابات أكثر من 1600 حالة.

جدري القردة المعروف لدى البشر منذ 1970، هو مرض نادر وناجم عن فيروس ينتقل إلى الإنسان عن طريق حيوانات مصابة.

يتسبب المرض في بادىء الأمر بارتفاع قوي في درجات الحرارة ويتطور بسرعة إلى طفح جلدي مع تكوين قشور. غالبا ما يكون حميدا ويشفى عموما بعد أسبوعين او ثلاثة أسابيع.

انتشار الفيروس الذي ينتقل بشكل خاص عبر مخالطة مطولة، يفترض ألا يؤدي الى إلغاء فعاليات عامة مرتقبة هذا الصيف.

وقال كلوغه "هذه الأحداث هي مناسبات كبرى لتوعية الشباب النشطين جنسيا ويتنقلون كثيرا" لافتا الى انها "مناسبة لتحريك التزامنا".

بعد ان لفت الى ان غالبية الحالات المسجلة حتى الآن كانت لدى رجال أقاموا علاقات جنسية مع رجال، حذر من الوصم مؤكدا ان "فيروس جدري القردة بحد ذاته ليس مرتبطا بطبيعته بأي مجموعة محددة".

في الوقت الراهن، لا توصي منظمة الصحة بتلقيح جماعي. في حين طلبت السلطات الصحية الأوروبية الثلاثاء أكثر من 100 ألف جرعة من لقاح الجدري المعتمد في الولايات المتحدة لمرض جدري القردة والذي يعتبر فعالا ضد هذا الفيروس.