قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تخوف مستشار الرئيس السوداني من موجة عنف في جنوب السودان خلال الانتخابات المقررة في نيسان/ابريل المقبل.

الخرطوم: اعرب الفريق اول صلاح عبدالله محمد مستشار الرئيس السوداني عمر حسن البشير للامن القومي عن خشيته من quot;العنف المنظمquot; على الانتخابات المقررة في نيسان/ابريل المقبل.

وقال الضابط السوداني الرفيع الذي كان حتى آب/اغسطس الماضي رئيسا للاستخبارات السودانية ان quot;الخطر الذي يواجه الانتخابات هو العنف المنظم وليس العنف الذي يتولد من تلقاء الاحداثquot;.

واضاف في محاضرة القاها في الخرطوم بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء السودانية الرسمية quot;قد نواجه واقعا من العنف للاطاحة بالعملية الانتخابية تقوم بها القوى التي لا تريد الدخول في تجربة الانتخابات لان الشعب هو الحكم فيها وهم لا يرغبون ذلك وربما دبروا عنفا منظماquot;.

واتهم الفريق اول quot;عددا من القوى الاقليمية التي لا ترغب فى الاستقرار للسودانquot; من دون ان يسميها quot;الى جانب ظاهرة انتشار السلاح بكثافة في البلاد علاوة على بعض التوترات في بعض المناطق والتي يمكن ان تكون بؤرا للتوتر ويمكن ان تكون واحدة من مبررات العنفquot;.

وتخوف مستشار الرئيس السوداني من موجة عنف في جنوب السودان معتبرا ان quot;سلوك الحركة الشعبية لتحرير السودان افرز عدم رضا من بعض الاثنيات، وان الصراع قد يكون داخل الحركة قبلياquot;.

وبموجب اتفاق السلام الشامل الذي وضع حدا في كانون الثاني/يناير 2005 لنحو عقدين من العنف بين الشمال والجنوب، من المقرر اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومحلية في نيسان/ابريل المقبل.