قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تجددت الاشتباكات في العاصمة الصومالية (مقديشو) لليوم الثاني على التوالي بين قوات الحكومة الصومالية التي تدعمها قوات الاتحاد الأفريقي ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين المعارض.

مقديشو: ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ان القوات الحكومية قد استعادت بعض المناطق بشمالي العاصمة اليوم وتستخدم القوات الأفريقية الدبابات والمدفعية الثقيلة لضرب مواقع المقاتلين الاسلاميين. وسقط عشرون قتيلا على الأقل وأكثر من ثمانين جريحا في اشتباكات اليوم بينما أفادت الأنباء بأن اشتباكات أمس أسفرت عن مقتل 23.

وتقول مصادر طبية ل (بي بي سي) ان معظم الضحايا من المدنيين بينما تفيد التقارير بأن الحكومة وقوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال تشن هجوما كبيرا لاستعادة السيطرة على (مقديشو) ومناطق أخرى وسط وجنوب الصومال وطرد المتمردين منها.

وقال رئيس جهاز الطوارىء الطبي في العاصمة الصومالية ان العدد الأكبر من الضحايا تم احصاؤهم في شارعي (جونغال) و(أرجنتين) نتيجة اطلاق قذائف الهاون بكثافة. وأدى القتال العنيف في شارع جمهورية ومنطقتي عبدالعزيز وبيهاني لفرار السكان من الأبنية التي أصابتها قذائف بينما انتشرت عبوات الرصاص الفارغة في الشوارع.

ونقلت ال(بي.بي.سي) عن العقيد المسؤول عن قوات الأمن في الحكومة الانتقالية محمد نور القول انها سيطرت على مواقع كان يستخدمها عناصر حركة الشباب لشن هجماتهم. وأضاف أن quot;قواتنا المدعومة من جنود قوات حفظ السلام تحرز في الوقت الراهن تقدما في شمال (مقديشو)quot;. ويسيطر المسلحون الاسلاميون على معظم ضواحي (مقديشو) الى جانب أجزاء كبيرة من جنوب ووسط الصومال