قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: إنتقد مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية (سكايز) طريقة استدعاء واسلوب التحقيق مع صحافي لبناني من جانب الجيش اللبناني على خلفية مقال.

ووفق المركز، فإن الصحافي حسن عليق تم استدعائه الاسبوع الماضي من قبل مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، على خلفية مقال نشره في جريدة الأخبار ذكر فيه ان quot;عندما تقرر توقيف غسان الجد الذي يشتبه (حزب الله) بتعامله مع الاستخبارات الاسرائيلية، ابلغ قائد الجيش العماد جان قهوجي وزير الدفاع الياس المر بالأمر، فطلب الأخير التمهل لبعض الوقت لكن الجد سافر في اليوم التاليquot; الى خارج البلاد.

ونوه مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية إلى أنه quot;بعيدا عن اللغط الذي أثارته هذه القضية سواء على الصعيدين السياسي والاعلامي، وفي ما يخص كيفية ممارسة الحريات الاعلامية ووجوب التقيد باخلاقيات المهنة، فان طريقة احضار عليق غير مقبولة واسلوب التحقيق معه جاء مخالفا للقانون وفي غياب محام دفاعquot;.

وأشار المركز إلى ان الأعراف المتبعة تقضي ألا يتم الاستماع الى صحافيين إلا من قبل قاض، وبحضور محامٍ وهذا quot;ما رفضته مديرية المخابرات بعد مراجعتها من قبل صحيفة (الأخبار)، كما ذكرت الصحيفة نفسهاquot; لاحقاً.

وذكر بيان مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية (سكايز)، أنه quot;مع انتهاء الموضوع على مستوى التحقيقات، يدعو المعنيين الى التقيد الدائم بالاصول والقوانين، وخصوصاً لجهة اتباع الأساليب القانونية في التعاطي مع الصحافيين ووسائل الاعلامquot;.