قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: بدأت كوبا والولايات المتحدة جولة رابعة من حوارهما حول الهجرة الذي استؤنف في تموز/يوليو 2009 بعد توقف استمر ستة اعوام ولكنه يتعثر حول ملف مواطن أميركي إعتقل قبل عام في كوبا واتهم بالتجسس.

وقال الوفد الكوبي في بيان ان الحوار بين الوفدين كان quot;مثمراquot; وجرى quot;في مناخ من الاحترامquot;.

وكانت متحدثة باسم الممثلية الاميركية في هافانا قالت ان الوفد الاميركي الى هذه المحادثات هو برئاسة مساعدة وزيرة الخارجية لشؤون اميركا اللاتينية روبرتا جاكبسون.

وترأس الوفد الكوبي نائب وزير الخارجية داغوبرتو رودريغيز باريرا.

وتطرق الوفد الاميركي مجددا الى حالة الاميركي الان غروس (61 عاما) الذي اوقفته السلطات الكوبية في كانون الاول/ديسمبر 2009 وهو يوزع اجهزة اتصال على معارضين، بحسب هافانا.

وبحسب واشنطن، فان الان غروس هو موظف في شركة تتعاطى مع وزارة الخارجية وكان يساعد الجالية اليهودية في كوبا على الاتصال مع الخارج من خلال هواتف نقالة وحواسيب. ولم يشر البيان الكوبي الى حالة غروس.

وقد أخر اعتقال غروس تطور العلاقة حول الهجرة بين البلدين وبعدما بدأت بشكل خجول بعد انتخاب باراك اوباما رئيسا للولايات المتحدة. ولا يقيم البلدان علاقات دبلوماسية منذ العام 1961.

وقالت المتحدثة باسم قسم رعاية المصالح الاميركية في هافانا غلوريا بربينا quot;نعتبر هذه المحادثات فرصة مهمة لحكومتي الولايات المتحدة وكوبا لبحث مبادىء واسس لسياسة هجرة آمنة وشرعية ومنظمةquot;.

لكن واشنطن حذرت الاسبوع الماضي من انه سيكون quot;من الصعب الوصول الى اتفاقات مهمة ما دام غروس لا يزال معتقلاquot;.