تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

إعلام سوق هرج!

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بداية دعونا نتعرف على سوق هرج لكي ندخل القارئ معنا في متعة الهرج والمرج في هذه الأسواق التي تنتشر في معظم عواصم الشرق الأوسط والعربية منها تحديدا، واهم ما يميز هذه الأسواق إنها في معظمها خارج كل معايير العمل المعروفة في الأسواق التجارية، فهي لا تعتمد مقاييس السيطرة والنوعية ولا نظام تسعيراتها أو أسلوب عرضها، بقدر اعتمادها على الدعاية لها وكيفية الإعلان ومغنطة المشتري الغلبان والهارب من ارتفاع الأسعار أو نظافة جيوبه من الأموال، حيث تستخدم كل الوسائل لإقناعه بالشراء مغرية إياه بأبخس الاثمان، كونها تنافس البضائع الأصلية إن لم تك نسخة منها، معولين رخص أثمانها إلى كونها معفية من الضرائب وإيجارات المحلات وكون بضاعتها مستخدمة قليلا وهي ما تعرف بالمستخدم النظيف أو الجديد.

 أردت بهذه الأسطر القليلة أن افتح لقارئي العزيز نافدة على كثير وسائل الإعلام الحالية في دول الربيع الأحمر التي يفترض أنها تعيش بدايات انتقالها إلى عصر الديمقراطية وحرية التعبير، حيث انتشرت آلاف من تلك الوسائل المفترض أنها وسائل ومنابر إعلامية تعبر عن الرأي، حيث فار تنورها وغدت سيولا من الصحف والمجلات والفضائيات التي لا تختلف عن دلالي سوق هرج الذين يعلنون عن بضائعهم البائرة كما وصفناهم في سطورنا الأولى، حيث أصبح بين ليلة وضحاها كل من هب ودب صاحب وسيلة إعلام أو إعلامي أو كاتب أو صحفي لمجرد امتلاكه رأس مال أو مفتاح قوة أو حيلة رزق أو سلم للتسلق أو منبر للبذاءة والسفاهة، وفي كل هذه الصور لا يمت بأي صلة لا بالإعلام ولا بالصحافة ولا بفن الكتابة!

 ولكي تكتمل الصورة في مشهد سوق هرج الإعلامي فقد أضافت وسائل الاتصال الاجتماعي الجديدة في الفيس بوك والتويتر وغيرها، نوافذ معفية من الضرائب والتكلفة والضمير ورقابة الأخلاق أيضا لمئات أو ربما آلاف الصفحات الوهمية بأسمائها، وخاصة تلك التي كشفت عنها بعض التسريبات كواحدة من قضايا الفساد الإعلامي والدعائي الذي كان مارسه مكتب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، وذلك بتعيين عدد مهول من إعلاميي الكواليس الشتامين والنبازين والملاقين، للعمل في صفحات الفيس بوك والتويتر، إلى جانب عشرات الصحف والفضائيات التي ولدت من حمل ملوث جاء نتيجة خطيئة من أموال قذرة تكومت من عمولات في الأيام الأولى للاحتلال وذلك لتقديم خدمات ( كرسونية ) أو صفقات وسخة من مشاريع وهمية وقومسيونات لا تقل قذارة عن أي مهنة مهينة للكرامة الإنسانية، حيث ظهرت العديد من تلك الصحف والإذاعات والفضائيات من أسواق شبيهة بأسواق هرج التي تعج فيها بضائع لا يعرف لها أصل ولا فصل، أصبحت تسيطر اليوم على اتجاهات الرأي والمزاج العام للأهالي في بلدان أتخمتها الشعارات الكاذبة والمبادئ الغرائزية التي أنتجت ثقافة الذبح والسبي الداعشي المنتشر اليوم في معظم بلدان ما يسمى بالتسامح الديني والقومي!؟ 

 وفي ضل غياب مؤسسة عليا تنظم وجود ونشاط ومجالات عمل هذه الوسائل بقوانين صارمة ومعايير مهنية متحضرة، مؤسسة يقتنع الجميع بأنها تمثل الشعب وليس الحكومة أو رئيسها أو حزبها القائد لكي تستمد شرعيتها واحترامها من تمثيلها الحقيقي لمكونات الأهالي، وحتى ظهور هكذا مؤسسة فلن نستغرب وخاصة في زمننا الحالي حيث الأزمات والصراعات العنيفة ظهور عصابات ومنظمات إرهابية جديدة ولكن على مسرح الانترنيت ووسائله الافتراضية، وأنماط من البطولات الكارتونية وخاصة على صفحات نوافذه الاجتماعية مثل الفيس بوك والتويتر وغيرهما، حيث يستل هؤلاء الأبطال المفترضين رؤوس أصابعهم بدلا من السيوف في ضربات الكيبورد، ليقاتلوا كل من يختلف معهم في الرأي والفكر من عباد الله شتما أو مدحا، بل ليس بالضرورة من يختلف معهم على اعتبار إن الكثير منهم لا فكر لهم ولا رأي لكونهم موجهون كالأدوات والألعاب الآلية بواسطة الريمونت كونترول.

 إن داعش انتشرت في بيئة البداوة والتخلف والفقر والأمية الأبجدية والحضارية والشعور بالنقص والاضطهاد، وهذا النوع من الإعلام ينتشر في بيئة ملوثة بالفساد المالي والأخلاقي والمهني! 

 

[email protected]

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 22
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. وصفتهم كما هم رخيصي القلم
مجاهد البرزنجي - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 06:39
مقالة جميلة جدآ أستاد وقد وضعت النقاط على الحروف في تشخيص أصحاب الأقلام المأجورة الرخيصي المبدأ والكرامة وهم أصحاب الأبواق والكتابات الصفراء .
2. وصفتهم كما هم رخيصي القلم
مجاهد البرزنجي - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 06:39
مقالة جميلة جدآ أستاد وقد وضعت النقاط على الحروف في تشخيص أصحاب الأقلام المأجورة الرخيصي المبدأ والكرامة وهم أصحاب الأبواق والكتابات الصفراء .
3. بعض القراء
برجس شويش - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 06:58
ايضا يا كاكا كفاح محمود كريم هناك هرج من بعض القراء يعبرون عما في داخلهم وليس الهدف هو تناول المواضيع بشكل جدي و اعطاء ارائهم بطريقة بعيدة عما في داخلهم او انهم يستهدفون من خلال نقدهم اغناء الموضوع او تعميق التصورات عما حدث, ولكن نرى العكس فاذا كان بعض القراء من الكورد فانهم يتهجمون على القيادات الكوردستانية بطريقة متطرفة وحاقدة في اغلبها واذا كانوا من غير الكورد فهم يعبرون عن حقدهم وكراهيتهم بطريقة شوفينيه اتجاه الشعب الكوردستاني وحقوقه. ولكن الحقيقة هي ان سوق الهرج لا تعكس الواقع ولا تستطيع ان تغيره فما هي سوى مهاترات وكلام مبتذل . اكتب هذا كرد مسبق على من يتهجمون على السيد الكاتب وشعب كوردستان وقيادة كوردستان .
4. بعض القراء
برجس شويش - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 06:58
ايضا يا كاكا كفاح محمود كريم هناك هرج من بعض القراء يعبرون عما في داخلهم وليس الهدف هو تناول المواضيع بشكل جدي و اعطاء ارائهم بطريقة بعيدة عما في داخلهم او انهم يستهدفون من خلال نقدهم اغناء الموضوع او تعميق التصورات عما حدث, ولكن نرى العكس فاذا كان بعض القراء من الكورد فانهم يتهجمون على القيادات الكوردستانية بطريقة متطرفة وحاقدة في اغلبها واذا كانوا من غير الكورد فهم يعبرون عن حقدهم وكراهيتهم بطريقة شوفينيه اتجاه الشعب الكوردستاني وحقوقه. ولكن الحقيقة هي ان سوق الهرج لا تعكس الواقع ولا تستطيع ان تغيره فما هي سوى مهاترات وكلام مبتذل . اكتب هذا كرد مسبق على من يتهجمون على السيد الكاتب وشعب كوردستان وقيادة كوردستان .
5. اعلام شرير
حسن الشنكالي - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 07:00
ان الاعلام العربي والشرق اوسطي والعراقي خاصة يتركز بالدرجة الاساس على خلق فتن ونعرات طائفية وفئوية وادى هذا الاعلام الذي يقف خلفه لاعبون كبار الى خلق فجوات كبيرة بين المكونات وشيئا فشئيا الى اقتتال ومن ثم الى معارك طائفية حقيقة ،ولذلك اصبح العراق ساحة للتنظيمات الارهابية لتصفية الحسابات ولسوء حظ الاقليات التي ليس لها ناقة ولا جمل في هذه الصراعات،اصبحت ضحية لهذه الصراعات بحكم البيئة التي يعيشون فيها ولم يكون يوما طرفا في المعادلة ،وكان الضحية الاكبر من هذه الصراعات الايزيديين وباقي الاقليات
6. اعلام شرير
حسن الشنكالي - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 07:00
ان الاعلام العربي والشرق اوسطي والعراقي خاصة يتركز بالدرجة الاساس على خلق فتن ونعرات طائفية وفئوية وادى هذا الاعلام الذي يقف خلفه لاعبون كبار الى خلق فجوات كبيرة بين المكونات وشيئا فشئيا الى اقتتال ومن ثم الى معارك طائفية حقيقة ،ولذلك اصبح العراق ساحة للتنظيمات الارهابية لتصفية الحسابات ولسوء حظ الاقليات التي ليس لها ناقة ولا جمل في هذه الصراعات،اصبحت ضحية لهذه الصراعات بحكم البيئة التي يعيشون فيها ولم يكون يوما طرفا في المعادلة ،وكان الضحية الاكبر من هذه الصراعات الايزيديين وباقي الاقليات
7. إنهم يبيعون بضاعة فاسدة!
نواف عبدالله - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 07:02
إن سرعة انتشار الرأي في هذا العصر عبر الكلمة أو الصوت والصورة أو غيرها من الوسائل، جعلت من الإعلام إحدى أهمّ الوسائل التي تؤثر على الرأي العام. وهو أمرٌ في غاية الإيجابية فيما إذا استعملت لصالح الإنسان . ولكن وللأسف، وكما تفضلتم، فإن هناك من يبحث من خلال الإعلام عن المال ولو على حساب أرواح آلاف البشر، فإنهم يبيعون بضاعة فاسدة لا تساهم في رفع سوية المتلقي.
8. إنهم يبيعون بضاعة فاسدة!
نواف عبدالله - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 07:02
إن سرعة انتشار الرأي في هذا العصر عبر الكلمة أو الصوت والصورة أو غيرها من الوسائل، جعلت من الإعلام إحدى أهمّ الوسائل التي تؤثر على الرأي العام. وهو أمرٌ في غاية الإيجابية فيما إذا استعملت لصالح الإنسان . ولكن وللأسف، وكما تفضلتم، فإن هناك من يبحث من خلال الإعلام عن المال ولو على حساب أرواح آلاف البشر، فإنهم يبيعون بضاعة فاسدة لا تساهم في رفع سوية المتلقي.
9. رأي لو كوكا كولا؟
ناظم حسين هركي - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 07:58
اصبح اليوم الرأي يباع ويشترى والكلمة تباع وتشترى وكأنها سلعة تباع في الاسواق ومع الاسف نرى بعض الفضائيات تشن هجوماً عنيفاً على بعض الفاسدين ونراها تسكت بعد ايام ليتبين لاحقاً أن الفاسد دفع للفضائية ملايين الدولارات لاسكاتها وبذلك يكون معظم ماذكرتهم استاذ كفاح في مقالكم هذا هم ممن يبيعوا رأيهم حتى وان لم يقتنعوا به مقابل الحصول على "الكوكا كولا"...تحياتي للجميع
10. بطلوا ده واسمعوا ده
عراقي متبرم بالعنصريين - GMT الأربعاء 08 أكتوبر 2014 08:18
عنوان تعليقي مقولة مصرية معروفة يتداولها الناس عادة عندما يسمعون كلاماً غريباً من شخص يزعم أن الآخرين كلهم على باطل وأنه وحده على حق .. إنّ كل ما أورده الكاتب عن (بازار) المرتزقة من الإعلاميين والفئة من الإعلاميين ينطبق تماماً على الميديين (الأكراد) الذين هم بالأساس كذبة كبرى وسحابة سوداء طارئة على منطقتنا والعالم أجمع.. يقول الإخوة المصريون(ضربني وبكى وسبقني واشتكى) نحن مَن ينبغي أن نشكو مصابنا بهرجكم ومرجكم فهاهي العشرات من فضائياتكم والمئات من مواقعكم تنفث الأكاذيب والإفتراءات والأحقاد العنصرية والخبث في كل أرجاء المعمورة هل أقول لك شيئاً ياكاتبنا إنه لم يمرّ على العرب عهد نالوا فيه من كيل الشتائم والسباب مثلما نالوه في عهدكم هذا !


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي