: آخر تحديث

عمل المرأة ما بين الدين والثقافة

لا زلت أذكر مشاهدة برنامج على إحدى القنوات الفضائية عن يوم في حياة إمرأة عاملة... كانت تبدأه في الخامسة صباحا.. لتحضير فطور العائلة.. وتجهز الساندويتشات لأولادها ليأخذوها معهم إلى المدرسة.. ثم تخرج معهم لتوصيلهم بالأوتوبيس إلى مدرستهم بعد ذلك تصارع الزحام للإلتحاق بعملها تعود إلى البيت بعد الثالثة لتبدأ تسخين طعام الغذاء.. وغسل الأطباق وتحضير طعام اليوم التالي وبين هذا وذاك تضع الغسيل في الغسالة وتنظف المطبخ و’تراقب الأولاد في القيام بواجباتهم المدرسية.. تماما كالطاحونة التي لا تتوقف عن الدوران حتى الحادية عشرة مساء.. كانت تعمل كالمكوك.. لا تهدأ على الإطلاق.. بينما يجلس زوجها ليشاهد المبارات أو حلقات مسلسل على التلفزيون..يوميا على هذا المنوال.. في نهاية البرنامج.. كان ملخص كل ما تتمناه.. أن يساعدها الزوج في أي عمل من أعمال البيت أو يقوم بمساعدة الأولاد في واجباتهم.. ولم تستطيع الحلم بأن يغسل طبقه.. لأنه يؤكد لها أنها ’تهين رجولته.. بالتاكيد هذه الشريحة من النساء العاملات هي الأكثر نسبة في المنطقة العربية. وهي المرأة المضطرة ماليا للعمل سواء كانت مقتنعة بحقها في العمل أم لا.. للمشاركة المالية لأن الزوج لا يستطيع تغطية كل المصاريف.... المشكلة هنا.. أن الرجل وبرغم مشاركتها له في الأعباء المادية والمفروض شرعا أنه الملزم بها وحده.. يرفض فكرة مساعدتها في الأعباء المنزلية الأخرى نظرا للثقافة الذكورية التي ترعرع فيها والتي تعطيه كل الحقوق وتنظر إلى أعمال المنزل بدونية مخصصه فقط للمرأة؟؟؟ الثقافة الذكورية التي غرست فيه أنه السيد المطاع حتى وإن قصّر في كل الواجبات بما فيها واجباته المالية.. الثقافة التي جعلت من الحياة الزوجية سيد وعبده يشتريها بمقدم لتقدم له المتعة والخدمة.. ويتخلى عنها بمؤخر يتناقص بمرور السنين ليصبح لا يزيد عن الملاليم إذا ما أراد التخلص منها هذه الثقافة تدّعي بأن لا أعباء على المرأة.. حتى أن الشرع جعل من حقها المطالبة بثمن إرضاع وليدها إن أرادت.. ولكن هذه الثقافة وبهذا الإعتراف أكدت أنها مجرد وعاء للرجل.. وجردتها من عواطف الأمومة الطبيعية التي تجعل من تضحيتها حتى بحياتها مجرد ثمن رخ لحياة أبنائها.. ثم عادت وجردتها من الإعتراف بحقها في حضانة هذا الولد كأم وشريكة في الحب قبل الإنجاب.. 

هذه الثقافة المعززة بنصوص ’قدسية جعلت من كلاهما سدا منيعا يقف في طريق المرأة والرجل وفي طريق الأجيال القادمة إن لم نعمل جميعا على هدمها ووأدها خاصة وأنها أصبحت مادة للتندر بمدى تخلف العالم العربي في نظرته لنصف المجتمع.. 

بداية يجب أن نقر بأن هناك الكثير من التفسيرات المتناقضة عن حقوق المرأة في الإسلام.. الهوة العميقة بين التكريم والدونية ضيّعت الحقوق حتى وإن وجدت.. ضيّعتها في متاهات التفسير والتأويل.. 

حقيقة بأن الإسلام كان اول الديانات الإبراهيمية التي أقرت بحقين للمرأة لم يكونا موجودين في الديانتين الأخرتين.. وهما حق طلب الطلاق.. والآخر حقها في نصف الإرث.. ولكن كلاهما ترك فجوة واسعة من عدم العدالة.. حيث ’قيد الأول " بأبغض الحلال إلى الله الطلاق "" بحيث تضيع المرأة في متاهات المحاكم.. أو أن تضطر إلى الخلع وتتنازل عن كل حقوقها المادية الأخرى بما فيها حق الحضانة حتى سن معينه.. والمقيد أيضا بعدم زواجها خلال حضانتها لأطفالها.. بينما يتزوج الزوج مثنى وثلاث و’رباع.. أما حقها في نصف حق أخيها في الميراث.. فهو وبالتأكيد محى الحق في المساواة.. وعدم العدالة لتغير الظروف المجتمعية عما كانت قبل 1400 عام التي وربما كان خلالها الأخ ’ينفق على أخته.. ولكن الأمّر أنها وفي الحالتين تصبح عاله مادية على الزوج أو الأخ أو أي ذكر من عائلتها.. قبل الزواج وبعده.. بحيث تشل قدرتها على أخذ قراراتها بنفسها وتنعدم حقوقها في باقي الحريات الأخرى.. فبينما يعطي الدين حق بيد.. يأخد بقية الحقوق باليد الأخرى... 

أما حق العمل... فالبرغم من التشدق بمثال عمل زوجة النبي الأولى السيدة خديجة التي انفقت عليه لمدة ثلاثة عشر سنه.. والتي يستند إليها الفقهاء كمثال أن الإسلام أعطى للمرأة حق العمل وإستقلال الذمه المالية.. وإدارة املاكها إلا أن الآية " وقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ " إضافة إلى الحديث.. " إِنَّ الْمَرْأَة عَوْرَة فَإِذَا خَرَجَتْ اِسْتَشْرَفَهَا الشَّيْطَان ".. تعمل على تقييد المرأة نفسيا من أن عملها قد يجلب لها اللعنات والشيطان.. إضافة إلى العديد من الأحاديث الأخرى الموجودة في صحيح البخاري بالتحديد.. والتي تحث المرأة على الطاعة.. كلها عملت من خلال إختلاط هذه الموروثات الدينية مع الثقافة السائدة على جعل المرأة نفسها تقبل بأن تصبح عالة مالية.. خوفا من الزوج ومن الأهل.. ومن المجتمع.. ولكن وعلى قمتهم خوفا من غضب الله. و’تسيغ للرجل أن يمنعها ويحرمها.. إن أراد عدم خروجها للعمل.. 

بالتأكيد تغير الواقع وخروج المرأة للعمل إما لحاجة مادية أو طلبا للإستقلال المعنوي فتح الباب على مصراعية لرؤية جديدة للمرأة ولموضوع حقوقها.. وبالذات موضوع إستقلالها بقرارات تمس حياتها ولكن تبقى الثقافة السائدة مرتبطة مع التأويلات الدينية محل أخذ ورد في موضوع حقوقها بالمساواة.. سواء مع زميلها في العمل.. وحتى مع المرأة التي تنتمي إلى طبقة مجتمعية اخرى.. مما يضعها في موقف دفاعي مستمر عن حقوقها.. 

حقيقة أن المرأة وعلى الصعيد العالمي، لم تحقق المساواة التامة وخاصة في الأجر. ولكن يبقى المجال مفتوحا والفرص متاحه لها إن أرادت العمل أم لا... وليست بعالة مادية على أي ذكر حتى وإن كان أخوها.. لأن الدولة تكفل حقوقها المادية من خلال القوانين المعمول بها في حالات الطلاق والتي لا ترتبط باي تفسيرات دينية وتعطيها الحق في نصف ما جناه الزوج خلال فترة الزواج.. وتحثها بإستمرار على الإستقلال الإقتصادي وإعادة تاهليها للعمل في حال أرادت ذلك في أي فترة من عمرها..... بينما وفي المنطقة العربية تبقى هذه القوانين ’مقيدة و’مسيجة بالقوانين الدينية كما في قوانين الأحوال الشخصية... تحرمها من الحماية المادية في كل الظروف.. وليست هناك أية نية للحكومات العربية بإعادة تأهيل المرأة.. خاصة وفي ظل نسبة البطالة العالية الموجودة.. وعدم وجود خطط تنموية لإستيعاب هذه الأيدي؟؟؟؟ 

 يتشدق الكثيرون بأن إحترام المرأة هو في تربعها على عرش بيتها؟؟ ولكني أعتقد بانه كان من الأجدر ان يسمية سجن بيتها.. خاصة إن كان بقائها أسيرة جدرانه غصبا وبغير إرادتها.. المشكلة هي ليست في بقائها في البيت أم خروجها للعمل.. القضية تكمن في إنعدام حريتها في أي من قرارات حياتها حتى عملها أم عدمه.. وإنعدام حمايتها في حال قرر زوجها طلاقها أو الزواج بأخرى.. حتى وإن وضعت ذلك كشرط في قسيمة الزواج كما يقول البعض.. فهي في هذه الحالة ’تحرم المباح !!! 

إضافة إلى النظرة الذكورية والطمع في جسدها الذي لا يفارق عقول زملائها نظرا لمدى الكبت.. وإنعدام الإختلاط.. كلها عوامل أدت إلى وضع للمرأة العربية المسلمة لا ’تحسد عليه... 

وتبقى الحكومات العربية تتحفظ على العديد من المواد في المواثيق الدولية.. تحت مقولة الثقافة الخاصة ووووو وبحيث لا تتعارض مع الدين.. وتبقى حقوق المرأة العاملة وغير العاملة تتأرجح ما بين الدين والثقافة وتحرمها من كل الحقوق كإنسانة؟

 

 – رئيسة منطمة بصيرة لحقوق المرأة الإنسانية 

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 109
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المرأه ليس لها عمل
Khalid - GMT الخميس 23 يوليو 2015 07:31
المرأه صاحبة هذه الطاقه الرائعه هي مشلوله حسب اوامر القرآن لانها ناقصة عقل وعلم ودين...وحقوقها مسلوبه حسب ذلك الشرع العادل....اساس عملها هو خدمة العائله وتلبية رغبات الزوج الزوج....لذلك فالنتيجه واضحه...التخلف الجهل التعاسه.....الكل من المسلمين يتمنى الهرب الى اوربا للتخلص من تلك الحياة القاسيه...لكن ما هو الحل....لا يوجد اي حل لان سيف الاسلام موجود وموجه على رقاب النساء والكفره
2. حياة النبي القدوة
مسلمة حرة - GMT الخميس 23 يوليو 2015 07:53
فقد سئلت السيدة عائشة: ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته؟ فقالت: ((كان بشرا من البشر، يفلي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه. ))رواه أحمد، وصححه الألباني. وفي رواية:(( يخصف نعله ويخيط ثوبه ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته. ))........بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قد ثبت أنه كان يخدم أهل بيته، فعن الأسود بن يزيد قال: سألت عائشة: ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: ((كان يكون في مهنة أهله))...تعني خدمة أهله ـ فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة. رواه البخاري. ...............هذا رسول الله يا أزواج فهل من مقتدي .
3. من دمر المرأة
خليجي اؤمن بالتقمص - GMT الخميس 23 يوليو 2015 08:54
نعم من عمل كل الفتن والارهاب وسفك الدماء–غير التخندق الديني–الذي جاء لتدمير البشرية—انا اتحدى اي دين يعترف ان غيره على حق ولو في جزء بسيط مش ممكن —-وعليه اقول عندنا خصوصا -العرب بورطة تاريخية بسبب الجماعات الدينية–لانهم المسؤولين الاكثر للتخلف والهمجية والرجعية وكراهيته المرأة وتدمير حريتها—.انصح بكتاب قس ونبي---للمؤلف-ابو موسى الحريري---معلومات مدهشة --شكرا الى ايلاف
4. شركاء في التخلف
مراد - GMT الخميس 23 يوليو 2015 09:06
من أساطير العلمانية العربية منذ منتصف القرن الماضي اعتبار المرأة العاملة في المنزل أو القطاع التطوعي امرأة غير منتجة أو"غير عاملة" وبالتالي لا تستحق التقدير المجتمعي. فحسب هذه الأسطورة، اذا اراد المجتمع "التقدم" أو "التنمية" فما عليه سوى اطلاق العنان للمرأة الأم لتخرج الى سوق العمل وان تحضر عند عودتها الطعام الجاهز والغسيل الجاهز وطفلتها الجاهزة من الحضانة وغيرها الكثير..، عندها تسجل احصاءات بلادها زيادة وهمية في الدخل القومي! الشعار كان "شركاء في التنمية" والنتيجة الفعلية هي"شركاء في التخلف"!
5. عدو المرأة
قطري-لا اجامل - GMT الخميس 23 يوليو 2015 09:18
هو الدين وتراثة---اذا لاتصدقون--لماذا الملائكة تلعن الزوجة من الليل حتى الفجر- اذا تمنعت عن رغبات زوجها لأي سبب--لماذا تنقض صلاة الرجل اذا مر امامه الحمار والكلب الاسود والمرأة---بدون نفاق وتبرير---هل هذا تكريم للمرأة ناهيك عن كثرة الاحاديث بتقليل قيمتها واهميتها-مثل عورة وكان النساء فقط جسد بدون احساس-ولماذا هي ناقصة عقل-ولماذا نصف شهادة--مع العلم ان القاضيات بالغرب موجودات بكثرة هل نقول لهن ان احكامكن غلط لابد من قاضيتين- وقد اثبت الدراسات ان المرأة اكثر ذكاء من الرجل-حيث ثبت ان اكثر من 60% من الرجال تأتيهم نوبات جنون بسبب التركيب الفيزيولوجي او التشريحيي ومكونات الكروموسومات بما تحوية من جينات-- ومازلنا عند عنادنا من فرض الخيمة السوداء والنقاب عليها -انه قمة الانحطاط والبؤس الفكري-لماذا لان يراد ان يرضى واحد مستخبيء بالسماء--التعبير حق دون التجريح---
6. 1- مرأة ودين وعولمة
مصطفى كمال - GMT الخميس 23 يوليو 2015 09:19
اكاد اتفق مع السيدة احلام على معظم ما اوردته في واقع المراة العربية المزري في حقوقها السياسية و المالية والاجتماعية . لكني لا اتفق معها في اغفالها السياقات التاريخية التي افضت الى هذا الواقع. واقول في التأويلات الدينية التي هدرت حقوق المراة هي في جلها من صنع المؤسسة الدينية الرسمية المتحالفة مع السلطات القائمة وهذه اباحت الاستبداد واللامساواة والتجهيل ليس فقط على النساء بل على الرجال ايضا دون انكار ان الظلم الواقع على المراة يفوق اضعافا مضاعفة نظيره الواقع على الرجل . وتهافت فكر بعض رجال الدين لا يعني تهافت النص القرآني فيما يختص بحقوق المراة
7. اسرة هانئة!
مها - GMT الخميس 23 يوليو 2015 09:28
كان الرسول القدوة عليه الصلاة والسلام في "مهنة" أهله عندما يكون في منزله، أي في خدمة زوجته وأولاده. الزوج المعاصر وبسبب البعد عن الدين وهيمنة الثقافة الاستهلاكية وضغوط العمل الطويل، لا يلتزم بالدين وتعاليمه في هذا الجانب، بل ويهرب من البيت الى المقهى أو الملهى أو الأصحاب، لأن المرأة أيضاً هي ليست في "مهنة" أهلها. المحصلة هي اسرة مستقرة وزوجة هانئة وطفولة مربية على الايباد. المشكلة أنهم يلومون الدين بعد ذلك الفشل متعدد الأوجه والأبعاد، ويدعون المرأة الى التمرد على الدين!
8. حتى المرأة الفلسطينية
جابر عمر المراهن - GMT الخميس 23 يوليو 2015 09:30
التي كانت لها الحريات وانها كانت ترتدي الملابس العصرية من الثلاثينات دمروها الاحزاب الدينية-مثال .قطاع غزة حالة عدم استقرار---هل هم مستعدين لعمل انتخابات او استفتاء لان اهالي غزة المساكين---اصبحوا بسجن- كبير --لوقلت لهم تريدون رجوع اسرائيل اتوقع ان النتيجة ستكون لغير صالحهم.- والدليل ان 80% منهم يريد الهروب من غزة---لاحريات وخصوصا للمرأة -لا استقرار-بطالة .تحكم الاحزاب الدينية لم ولن يكن مفيد ابدا- - .
9. الكرديات فخر لنساء العالم
عربي. اشتراكي-مع العدل - GMT الخميس 23 يوليو 2015 09:33
بنات ونساء كوباني-عين العرب-.يسحقون دولة الخلافة عفوا انا غلطت--دولة الخرافة - برئاسة المجرم ابو بقر البغدادي- والى الابد وعلى ايدي البطلات الكرديات---وليس كما يفهمه الدواعش عن المرأة- انها لاشيء---انها تعطي دروسا قاسية ومذلة واهانة للدواعش سكان القبور واللحى الوسخة--.يقاومن من اسلحة خفيفة مع رفاقهم- ضد الهمج واسلحتهم الثقيلة--لكن الذي يعجبني بالكرديات انهن متحررات ومدنيات الفكر والثقافة-وهذا سر النجاح عكس النساء التي تتبع الدواعش حيث التخلف الحضاري والفكر المشعوذ المشعشع بقلوب سوداء متخلفة- ولباسهن الخيمة السوداء المقززة
10. الرجل وليس الشرع
السبب - GMT الخميس 23 يوليو 2015 09:43
تقولين وهذه حقيقة (((حتى أن الشرع جعل من حقها المطالبة بثمن إرضاع وليدها إن أرادت.))),,,,, اذن الاسلام اعطاها حقها وزيادة ولكن الرجل رجل لا يراعي الشرع وارضاء رجولته هو الاهم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.