قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لكم ثروة الوطن ولنا الوطنية :

غرد قوباد طالباني، نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان على حسابه في موقع (تويتر) بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة والذي يصادف 3 ديسمبر من كل عام, ودعما لا صحاب الاحتياجات الخاصة في الإقليم قائلاً : (اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة يذكرنا بأننا متساوون في الحقوق والواجبات ,وعليه يجب توفير فرص التكافؤ لذوي الاحتياجات الخاصة في كوردستان اسوة باخرين ودمجهم في المجتمع) , واختتم تغريدته بهاشتاغ (كوردستان بلدي ـ كوردستان بلد الجميع )* ..

عذرا طالباني ، ما نراه اليوم في الإقليم هو عكس ذلكتماماً, فاصحاب الاحتياجات الخاصة يعانون من الفقروالتهميش والنسيان والاهمال في ظل غياب الدعم الحكومي لهم .

للاسف ان هذه الشريحة المغدورة يعيشون اليوم على إعانات المحسنين والجمعيات الدولية والمحلية رغم وجود مساع لتعديل قانون رعاية ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، لكنه هو الاخر لم يتم تعديله وبقي على حاله ولم يشمل كافة الشرائح.

لهذا من حقهم وفي يومهم ( اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة ) ان يقولوا : عذراً قوباد طالباني ..لكم ثروة الوطن ولنا الوطنية ..

لم تتحقق أية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة بالشكل المطلوب في الإقليم :

يعتصم بين حين واخرالمئات من ذوي الاحتياجات الخاصة أمام مبنى مجلس وزراء إقليم كوردستان في وسط مدينة اربيل وأمام مبنى مكتب برلمان إقليم كوردستان في السليمانية مطالبين بتوفير السكن وتحسين أوضاعهم المادية والمعيشية الصعبة التي يعيشونها منذ سنوات لاسيما بعد الأزمة الاقتصادية التي ضربت كوردستان عام 2014, تلك الازمة التي دفعت ذوي الاحتياجات الخاصة للعمل على الطرقات والمقاهي ليأمنوا لقمة عيشهم .. بعد أن يأسوا من استجابة المسؤولين لمطالباتهم بتحسين ظروفهم المعيشية والنهوض بأوضاعهم الصحية والاقتصادية المزرية ..

اخيرا انتهز هذه الفرصة واقول : ياسيد طالباني,لايكفي إطلاق (الهاشتاغ ـ كوردستان بلدي ـ كوردستان بلد الجميع ) عبر حسابك على تويتر دعماً لاصحاب الاحتياجات الخاصة في الإقليم , وإنما من صلب واجبك أن تتخذ الاجراءات الفعلية و تستخدم سلطتك كـ( نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان ) في الدفاع عن حقوق أصحاب الاحتياجات الخاصة وانقاذهم من محنتهم الحقيقية , فالتعاطف لا يكفي لانتشال أصحاب الاحتياجات الخاصة من مأساتهم اليومية, لأنه كما هو معروف أنّ رعاية الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة وتأهيلهم وتدريبهم ودمجهم في المجتمع وإتاحة فرص العمل لهم واجب يقع على عاتق الحكومة ...

كفى الإستخفاف بمشاعر الفقراء والمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة , الذين يواجهون موتًا بطيئًا قاسيًا فيالإقليم جراء الصراعات الحزبية المقيتة وتغليبالمصالح الضيقة والمطامح الشخصية والمصالح الخاصة على المصالح الوطنية العليا .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*نص تغريدة نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان

(reminds us that we are all equal in rights and duties. Persons with disabilities are individuals with talent, intelligence and determination. Our society should be available for everyone, it should be designed for everyone. My Kurdistan is a Kurdistan For All )