قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يعود زعماء العرب ليجتمعوا في قمة الجزائر بعد 3 سنوات من الغياب حصلت فيها متغيرات عديدة على الساحة العربية بداية من تغير مواقف بعض الدول العربية من مسألة التطبيع ليصبح كيان الجامعة العربية يضم 5 دول طبعت مع إسرائيل، ومرورا بعودة علاقات قطر ودول الخليج إلى سابق عهدها العام الماضي، وانتهاء بمعركة سيف القدس ودخول علاقات الجزائر والمغرب مرحلة العداء المطلق وقطع العلاقات ... ويبقي الشيء الثابت الذي لم يتغير هو بقاء مقعد سوريا فارغاً إلى إشعار آخر بعد ان فشلت الجزائر في وساطتها لعودة بشار الأسد، خاصة في ظل إصرار قطر على عدم طي صفحة الماضي قبل محاسبة الأسد.
وبعد أن تعثرت المساعي لتحقيق شعار لم الشمل العربي نتيجة حصول اجماع عربي من أجل عودة سوريا الى مقعدها والذي سارعت بعده دمشق بالاعتذار عن الحضور حفظا لماء الوجه، لم يتبق للجزائر سوى ملف القضية الفلسطينية كمحور أساسي تتركز عليه أشغال القمة لعلها تنجح في استنساخ شعار جديد للقمة تحت مسمى لم الشمل الفلسطيني، لهذا دعت الجزائر الفصائل الفلسطينية الى حضور لقاء مصالحة جديد الأسبوع القادم في العاصمة الجزائر، لعلها تنجح في الدخول الى القمة العربية بملف فلسطيني جاهز لإعلان نهاية حالة الانقسام عبر منبر الجامعة العربية وكفيل بإعادة القضية الفلسطينية كقضية مركزية لدى العرب، ولكن هل بإمكان الجزائر أن تنجح في انهاء الانقسام الفلسطيني في ظل استمرار نفس الظروف التي أدت اليه؟ وهل بالإمكان الوصول الى حلول توافقية مع تقديم تنازلات؟ وهل بإمكان الجزائر اقناع الجميع بضرورة إجراء الانتخابات العامة وقبول النتائج كما هي أيا كانت؟ وكيف السبيل أصلا للضغط على إسرائيل من أجل اجراء انتخابات في القدس؟ هنا ندرك أن المهمة صعبة وأن اقناع العرب الذين باتخاذ موقف مغاير من حماس والفصائل الفلسطينية المرتبطة بإيران أمر أصعب، وهنا تبرز معضلة جديدة وهي ان الجزائر وان نجحت في وساطتها بين الفلسطينيين فإنها لن تستطيع اقناع بعض القيادات عربية بتقبل المشهد الفلسطيني بجميع أطيافه خاصة وان إيران تشكل طرفا في المعادلة.
ونحن نتابع ونقرأ ما يكتب في وسائل الإعلام العربية حول موضوع القمة، نجد أن وسائل الإعلام الرسمية والخاصة في الجزائر قد أعطت ل قمة العرب حجما مبالغا فيه قبل شهر من انعقادها، ويظهر ذلك عندما يسوق الإعلام الجزائري للحدث على أنه موعد مصيري في تاريخ قمم العرب، ستتمكن من خلاله الجزائر من لم الشمل العربي، كما أنه فرصة لإعادة بعث العمل العربي المشترك، وفتح لآفاق اقتصادية تتماشى مع المناخ السياسي العالمي وإعادة تفعيل لاتفاقية التبادل الحر العربية...... هي مصطلحات وعناوين مقالات تعج بها المواقع الالكترونية ومحتويات القنوات الإخبارية الجزائرية، غير أن العمل العربي المشترك والتكتل الاقتصادي الذي تتحدث عنه وسائل الاعلام الجزائرية قد بدأ يتشكل بالفعل ولكن لمواجهة ميثاق الجامعة العربية التي تصدر قراراتها بالإجماع: في سنة 2020 كانت هناك قمة ثلاثية بين مصر والعراق والأردن وقد وضعت حجر الأساس لميلاد شراكة اقتصادية بين هذه البلدان ثم جاءت قمة خماسية في أغسطس بمدينة العلمين المصرية لتضيف الى أعضاء التكتل الجديد كل من الامارات والبحرين والواضح من خلال المواضيع التي تناولتها القمة ) والذي كان فيها الملف الفلسطيني حاضرا ( وجود توجه لإنشاء حلف جديد يحل محل الجامعة العربية ونستطيع القول أنه في حال انضمام السعودية بثقلها الكبير الى هذا التحالف الجديد مستقبلا فان هذا الانضمام سيكون بمثابة اعلان وفاة الجامعة العربية وبداية عهد التكتلات في العالم العربي، وستكون مسألة المشاركة في قمم العرب مجرد مسألة شكلية لا تستدعي ارسال وفد رفيع المستوى بل مجرد وزير يقرأ كلمة دولته ثم ليعود في ختام القمة الى بلاده بعد مشاركة أقرب لرفع العتب.
وبالحديث عن لم الشمل العربي في قمة العرب القادمة، فالمشهد العربي لا يبعث بالتفاؤل مع عدم وجود أية مؤشرات عن تقارب عربي بين البلدان المتخاصمة، حتى الجزائر بصفتها هذا تبنت هذا الشعار تعاني في الأصل من شرخ كبير في علاقاتها مع المغرب وهي مستعدة لكل الاحتمالات وترفض أي وساطة لحل الخلاف مع الرباط، كما أن علاقات المغرب مع تونس وموريتانيا ليست في أحسن حال، وعلاقات مصر مع حكومة ليبيا قد وصلت مرحلة الجفاء خاصة بعد مغادرة سامح شكري لاجتماع وزراء خارجية العرب ثم توقيع اتفاقية التنقيب على الغاز بين طرابلس وأنقرة، وعلاقات سوريا ولبنان مع السعودية معلقة بسبب تدخل إيران......نحن هنا نتحدث عن عالم عربي مليء بالخلافات في ما بين أبناء البيت الواحد ومن الصعب الحديث عن أن قمة واحدة بإمكانها لم شمل من اتفقوا على أن يختلفوا .
وعلى الصعيد الشعبي فان قمم العرب لم تعد تهم المواطن العربي لا من قريب ولا من بعيد، كيف لا والمواطن العربي يحتاج الى تأشيرة لدخول دولة عربية، بينما يسمح له بالدخول دون تأشيرة الى نفس تلك الدولة، اذا كان حاملا لجواز سفر من دولة غربية...... ولا يستفيد بأي شكل من الأشكال من اتفاقيات التبادل الحر العربية لأن هذه البلدان في الأساس ليست مصنعة، ولا تمتلك سوقا قادرا على منافسة أسوق الصين لقد أصبح الشيء الوحيد الذي يذكرهم فيها هو خطابات القذافي التي كانت تمزج بين خفة الدم وبساطة الأسلوب، وأكاد أجزم أن الغالبية العظمى من الشعوب العربية لا تهتم لقمم العرب بل ربما لا تعلم شيئا عن ميعاد القمة ولا على مكان انعقادها وجدول أعمالها ولاحتى إذا كان حاكمهم أو رئيسهم سيشارك فيها.
وأمام هذا الواقع المرير يؤسفنا القول أن قمة الجزائر ستتأثر بالمتغيرات التي حصلت على الساحة العربية في السنوات الأخيرة، ولا يمكنها أن تضيف أي شيء ملموس على أرض الواقع، وربما سيكون فشل هذه القمة بمثابة رصاصة الرحمة على هيكل الجامعة العربية بعد أن أصبح هناك توجه واضح للدول المؤسسة لخلق منظومة عمل عربي جديدة تعتمد على التكتلات الإقليمية وتسقط فيه ميثاق الجامعة الذي يشكل عائقا في وجه سياساتها.