قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبده عايش من صنعاء: حذر مسؤول يمني من الآثار المدمرة للاصطياد الجائر لقوارب الصيد الصناعي على الثروة السمكية ، خاصة في ظل عدم وجود رقابة بحرية فاعلة تستطيع اليمن من خلالها ضبط نشاط الصيد الصناعي الخارجي.

وقال أن وزارة الثروة السمكية تسعى إلى تنظيم الرقابة على نشاط الصيد التقليدي من خلال ضبط فتح وإغلاق المواسم والرقابة على التقيد بقرارات الاغلاق لمواسم الصيد التي تهدف الى حماية وتكاثر الاسماك والاحياء البحرية الاخرى والى حماية البيئة البحرية .

وأشار إلى ان الحكومة اليمنية شكلت لجاناً مختصة بشأن الرقابة والتفتيش البحري والغرامات على مخالفات قوارب الصيد الصناعي ، موضحا أن الوزارة قسمت المياه البحرية السيادية اليمنية إلى ثلاث مناطق هي منطقة البحر الاحمروتبدأ من الحدود السيادية شمالا وحتى باب المندب جنوبا، ومنطقة خليج عدن من باب المندب غربا وحتى بئر علي شرقا، ثم منطقة البحر العربي من بئر علي شرقا وحتى الحدود السيادية مع دولة عمان وتشمل جزيرة سقطرى والجزر المجاورة لها .

إلى ذلك حجزت المحكمة التجارية في صنعاء القضية المرفوعة من وزارة الثروة السمكية والتي طالبت فيها بتغريم إحدى شركات الاصطياد البحري اليمنية ما يقارب مليون دولار – للحكم في شهر سبتمبر القادم .
وقد تضمنت دعوى الوزارة تغريم شركة "نشطون" للاصطياد البحري مبلغ (986.542) دولار، عن عدد من المخالفات ارتكبتها قوارب الاصطياد التابعة لها ، وأوضحت مصادر الوزارة أن ثمة اتفاقيتين لتنظيم عملية الاصطياد، وقعتهما الوزارة مع جميع شركات الاصطياد في المياه الإقليمية اليمنية، بما فيها شركة "نشطون" وتقر عقوبات كبيرة على المخالفين لتلك الاتفاقيات.

هذا فيما قالت مصادر في وزارة الثروة السمكية باليمن أن انتاج شركات الصيد الصناعي العاملة في خليج عدن والبحر العربي بلغ" 12783" طنا في العام 2003 شملت الاسماك المجمدة والحبار والهاريكا والياريكا والجمبري والاخطبوط واسماك طازجة واحياء اخرى.

وأشارت الى أن 9 شركات للاستثمار في المجال السمكي قد قامت بذلك الانتاج في محافظة عدن وحدها ، وباجمالي 39 قاربا وفقا للاتفاقيات الموقعة مع وزارة الثروة السمكية وتصاريح الاصطياد الصادرة عن الوزارة حيث بلغ اجمالي ايام التشغيل6761 يوما .

وقال ان الصيد التقليدي والمتمثل في انتاج الجمعيات السمكية والصيادين الفرديين على طول سواحل اليمن يسهم في توفير أكثر من 90% من احتياجات اليمنيين من الاسماك والاحياء البحرية الاخرى، حيث ترتفع سنويا مساهمة قطاع الصيد التقليدي من الصادرات السمكية من أجل تعزيز ورفع القدرة الانتاجية للصيد التقليدي

وقال أن عدد الصيادين في كل من مديريات صيرة وخورمكسر والمعلا والتواهي والبريقة بلغ 2743 صيادا ، فيما بلغ عدد القوارب 1113 قاربا .

وفي جانب الصادرات السمكية لعام 2003 فقد بلغ اجمالي الصادرات السمكية "21.312.565" كجم/ طن من قبل شركات الصيد الصناعي والشركات اليمنية العاملة ، تم فيها تصدير اسماك مجمدة وطازجة وشرائح وحبار ويازيكا وهاريكا واخطبوط وشروخ كامل وذيول وزعانف القرش وابومقص جمبري ،لخم مجفف ،قفيعة خيار البحر .

فيما ارتفعت الصادرات السمكية في محافظة عدن خلال عام 2003 عن العامين الماضيين والمصدرة من الشركات اليمنية الى دول شرق آسيا وأوروبا والدول العربية وقد بلغ انتاج صادرات الشركات السمكية البالغ عددها 19 شركة كمية "86.558.803" كم .