قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عصام المجالي من عمّان: تبحث صناديق ومؤسسات العون العربي الإنمائي تفعيل مبادرة الأمير طلال بن عبد العزيز لتأسيس صندوق عربي -إفريقي للإقراض متناهي الصغر إسهامًا للحد من الفقر في المنطقة وتحقيق أهداف الألفية الثالثة التنموية.

وقال بيان صحافي إن برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية "اجفند" سيستضيف الاجتماع الدوري السادس والخمسين لمجموعة مؤسسات وصناديق العون العربي ، الذي يعقد كانون الثاني في الرياض 10-12 الشهر الحالي.

وتهدف مجموعة التنسيق للصناديق العربية إلى التنسيق في جهود التنمية والعمل المشترك بين مؤسسات التمويل العربية ومناقشة تمويل المشاريع المشتركة ، كما تهدف إلى توحيد جهود تلك المؤسسات ومناقشة موقفها حيال القضايا التنموية المطروحة على الساحة وتضم المجموعة إلى جانب "اجفند" كلا البنك الإسلامي للتنمية ، وصندوق اوبك للتنمية وصندوق أبو ظبي للتنمية ، والصندوق السعودي للتنمية ، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ، والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا.
وكان الأمير طلال بن عبد العزيز قد طرح مبادرة "اجفند" لإنشاء هذا الصندوق ، خلال مؤتمر قمة الإقراض متناهي الصغر الذي عقد في عمّان في الأردن في شهر تشرين الأول(أكتوبر) الماضي. وستبحث اجتماعات الرياض مستقبل العمل الإعلامي للمجموعة والاستراتيجية الإعلامية التي اقترحها " اجفند".

وفي صدارة اجندة اجتماعات مجموعة العون العربي مناقشة نتائج اجتماعات المجموعة مع البنك الدولي ، ودور أعضاء المجموعة في مساعدة الشعب الفلسطيني وبحث مقترح البنك الإسلامي للتنمية بتنظيم ورشة عمل حول توافق الإجراءات التمويلية للمجموعة إلى جانب تبادل المعلومات حول المشروعات القائمة والجديدة والمعونات والمنح التي يقدمها أعضاء المجموعة .