قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من روما: قدر خبراء الاستثمار العقاري أن حجم سوق العقارات في الشرق الأوسط يصل الى حوالي 150 مليار دولار، وهو ما يعد أحد أسرع القطاعات تطوراً في العالم. كما يتوقعون أن يحافظ الاستثمار في سوق العقارات، المزدهرة في الشرق الأوسط، علي نشاطه في العام الجاري، وذلك يتزامن مع الانتهاء الوشيك من إتمام العديد من المشاريع الكبيرة، والتخطيط لمشاريع تطوير جديدة، في الوقت ذاته. وتتصدر الإمارات العربية المتحدة هذه السوق، لكن دولاً أخرى مثل البحرين، والكويت، وقطر، والسعودية تحوي عدة فرص مثيرة لمشاريع التطوير.

والعام المنصرم، تميزت سوق العقار الشرق الأوسطية بظهور العديد من المشاريع العقارية الهائلة، ستجذب اهتماماً دولياً نحو المنطقة؛ وخلال العام الجاري، سيخصص المزيد من المال لتطوير السياحة، والتجارة، والبنية التحتية، في كافة الدول العربية. وقريباً بمدينة دبي، ستسلط الأضواء علي الوضع الراهن لسوق العقارات والدور الذي يمكن أن تلعبه الحكومات من أجل تسهيل تطوير العقارات. وسيتطرق الخبراء أيضاً الى البحث في سوق العقارات المزدهرة في البحرين، والأردن، ولبنان، وقطر.

ولا بد من التذكير بدور الحكومات المحلية والإقليمية الهام في ترويج وإقامة المشاريع العقارية في الشرق الأوسط. وسيؤدي تنظيم، وتوضيح القضايا المتعلقة بالملكية، إلى جانب توحيد القوانين والقواعد الخاصة بالبناء، والتصميم، والاستثمار، إلى توطيد النمو السريع والمتين في هذا القطاع.