قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لأول مرة منذ شهرين ينزل الدولار تحت سقف 1.3 دولارا مقابل اليورو مستفيدا من الشغف المتجدد للمستثمرين الأجانب بالأسهم الأمريكية وتوقّع رفع جديد لسعر الفائدة الأمريكية.

ويتوقع خبراء أن يستمرّ ارتفاع الدولار هذه المرة على خلاف المرات السابقة عندما كان يترنّح أمام العملات الأجنبية ولاسيما العملتين الأوروبية واليابانية.

وللمرة الأولى منذ 23 نوفمبر/تشرين الثاني، تسقط قيمة اليورو في التعاملات الأوروبية إلى حدود 1.299 دولارا، قبل أن يستعيد أنفاسه قليلا ويستقر عند قيمة 1.3.

كما سجل الدولار الأميركي مكاسب إذ ارتفع الثلاثاء عن أدنى مستوياته منذ خمس سنوات أمام الين.

وارتفع الدولار قليلا مقابل الين متخطيا أدنى مستوياته أمام العملة اليابانية مسجلا 102.80 ين

ودعمت العملة الأميركية بيانات كشف عنها اليوم وأظهرت زيادة قوية وغير متوقعة في تدفق رؤوس الأموال إلى الولايات المتحدة خلال نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ويترقب المستثمرون استمرار الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) في رفع معدلات الفائدة للمساعدة في معالجة العجز المزدوج في ميزانية أميركا وتجارتها.

وعززت ثقة المستثمرين بيانات تدفق رؤوس أموال تبلغ 81 مليار دولار خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى الولايات المتحدة وهو أقوى تدفق منذ يونيو/حزيران الماضي وشكلت البيانات أكبر عملية شراء صافية للأسهم الأميركية منذ مايو/أيار 2001.

ووفقا لمحللين، من المنتظر أن تستمرّ فوائد الورقة الخضراء في الفترة القليلة القادمة، حيث أن اليورو سيستقر عند قيمة 1.287 دولارا قبل الحديث عن إمكانية انتعاشته مجددا