قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



برلين: افادت وزارة الدفاع الالمانية انها ارسلت تعزيزات قوامها 500 رجل الى القوة العسكرية الالمانية المنتشرة في كوسوفو تحسبا لاضطرابات قد تحدث في حال اعلن البان كوسوفو استقلالهم الشهر المقبل.

وبذلك يرتفع الى 2800 عدد العسكريين الالمان المنتشرين ضمن قوة كفور التابعة للحلف الاطلسي والتي تعد 17 الف جندي مكلفين السهر على امن الاقليم الذي تديره الامم المتحدة منذ عام 1999.

وفي مقابلة مع اسبوعية / راينيشر مركور / الصادرة الخميس قال وزير الدفاع الالماني فرانتس جوزف يونغ ان المانيا نشرت كتيبة احتياطية اضافية قوامها 500 رجل بهدف تعزيز دعم الاستقرار في كوسوفو.

وكان رئيس الوزراء الصربي بوزيدار ديليتش حذر اليوم من ان الدول التي ستعترف باستقلال كوسوفو سوف تتحمل quot;النتائجquot;. ونقلت وكالة الانباء الصربية بيتا عنه قوله اذا قررت بعض الدول الاعتراف باستقلال كوسوفو فستترتب على ذلك quot;نتائج في العلاقات مع هذه الدولquot;.

واوضح ديليتش مع ذلك ان صربيا ترغب في ان تبقى عامل استقرار في المنطقة واستبعد quot;اي لجوء الى القوةquot; في البحث عن حل لاقليم كوسوفو.

واكد ان بلغراد ستواصل البحث عن حل مقبول من قبل الجميع بالرغم من فشل الجولة الاخيرة من المفاوضات في بادن (النمسا).

ومن ناحيته، اعلن رئيس البرلمان الصربي ان البرلمان سيعقد جلسة استثنائية قريبا لبحث الاجراءات الملموسة التي يجب اتخاذها ردا على اعلان من طرف واحد لاستقلال كوسوفو والاعتراف بهذا الاستقلال.