قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سخرية تزامن جولة بوش مع الإنتخابات الرئاسية

بوش يشيد بأولمرت أمام وزرائه

بوش يزور رام الله للمرة الأولى ليدافع لدى عباس عن أمن إسرائيل

بوش: دولة فلسطينية متواصلة جغرافيًا خلال عام

النص الكامل لتصريح بوش في اسرائيل والاراضي الفلسطينية

اولمرت : لا سلام بدون وقف الهجمات من غزة

الملك حمد: ندعم جهود بوش لتعزيز الاستقرار

القدس، وكالات: زار الرئيس الأميركي جورج بوش نصب ياد فاشيم لضحايا المحرقة اليهودية في القدس في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها لإسرائيل والضفة الغربية. وحضر بوش برفقة الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء إيهود اولمرت ورئيس ياد فاشيم تومي لابيد. واقيم النصب تكريما لذكرى اليهود الذين ابادهم النازيون خلال سنوات الحرب العالمية الثانية ما بين عام 1939 وعام 1945 ويقدر عددهم بستة ملايين. وبات النصب محطة ثابتة في زيارة اي شخصية اجنبية الى اسرائيل. وحضر بوش الى نصب ياد فاشيم برفقة الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء ايهود اولمرت ورئيس ياد فاشيم تومي لابيد، كما شاركت في الزيارة وزيرتا الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني والاميركية كوندوليزا رايس.

وبعدما زار بوش معتمرا قلنسوة قاعات المتحف الذي يعرض وثائق عن ابادة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية، استمع الى كورس ينشد قصيدة الفتها حنة سينيك المظلية اليهودية التي انزلت في المجر عام 1944 واعدمها النازيون رميا بالرصاص. ووقف بوش مطرق الرأس ودامع العينين ثم وضع باقة زهور حملها عنصران من مشاة البحرية الاميركية (مارينز) تكريما لذكرى ضحايا المحرقة الستة ملايين على مقربة من شعلة quot;قاعة الذكرىquot;. واقيم النصب تكريما لذكرى اليهود الذين ابادهم النازيون خلال سنوات الحرب العالمية الثانية ما بين عام 1939 وعام 1945 ويقدر عددهم بستة ملايين. وبات النصب محطة ثابتة في زيارة اي شخصية اجنبية الى اسرائيل.

بلير يبدي تفاؤلا

سياسيا قال مبعوث الرباعية الدولية ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير انه يعتقد في امكانية التوصل الى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين. الا انه تحوط بشأن التوقيت مشيرا الى انه لا يزال هناك الكثير مما يجب عمله لتحقيق ذلك. وجاءت تصريحات بلير بعد بوش في القدس. وكان بوش طالب اسرائيل بانهاء احتلالها لبعض الاراضي الفلسطينية بما يسمح بالتوصل الى اتفاق سلام قبل نهاية مدة رئاسته العام المقبل.

وفي مقابلة تلفزيونية بعد لقائه مع بوش قال بلير انه quot;متفائل بحذرquot; بامكانية التوصل لاتفاق سلام بحلول يناير كانون الثاني 2009 عندما يترك بوش منصبه. واضاف: quot;بالتاكيد يمكن التوصل الى اتفاق سلام بنهاية العام اذا ارادوا تحقيق ذلكquot;، لكنه حذر من ان تحقيق ذلك يعني ان على الاطراف المعنية quot;ان تتحلى بالشجاعة لاتخاذ القرارات الصعبة للتوصل الى حلول وسط اصعبquot;. وقال بلير: quot;اعتقد انه مع الاصرار على النجاح ورغبة الطرف الامريكي والاسرائيلي والفلسطيني في ذلك، يمكن ان يفاجأ الناس هذا العامquot;. وقال بلير انه ليس هناك من خيار سوى وجود دولتين فلسطينية واسرائيلية تعيشان جنبا الى جنب.

دولة فلسطينية

وبعدما اجرى محادثات منفصلة مع الزعيمين الفلسطيني والاسرائيليين، قال بوش إنه يتعين على إسرائيل أن تنهي احتلالها لبعض الأراضي العربية لاتاحة الفرصة لاقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة. ودعا بوش أيضا إلى ضرورة التوصل إلى حل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتضمن دفع تعويضات لهم. وتعد هذه هي المرة الأولى التي يضغط فيها الرئيس الأميركي علنا على إسرائيل لكي تتخلى عن أراض احتلتها عام 1967. وأضاف قائلا: quot;يجب أن يضمن الاتفاق اقامة دولة فلسطينية كوطن للشعب الفلسطيني تماما كما أن إسرائيل وطن للشعب اليهوديquot;.

واشار الى ضرورة تعويض العائلات الفلسطينية بدلا من عودتهم إلى منازلهم التي أصبحت موجودة حاليا فيما أصبح إسرائيل. وكذلك إدخال تعديلات على حدود ما قبل 1967 لكي quot;تعكس الواقع الراهنquot; في اشارة إلى المستوطنات الاسرائيلية القائمة في الضفة الغربية. وقال بوش إنه يتعين على الطرف الاسرائيلي quot;انهاء التوسع الاستيطاني وازالة البؤر الاستيطانية غير المصرح بهاquot;. أما على على الجانب الفلسطيني، فإن هذا quot;يشمل مواجهة الارهابيين وتفكيك البينة التحتية للارهابquot;.