قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيشاور : قتل شخصان واصيب اثنان اخران الاربعاء في انفجار استهدف سيارة احد المرشحين للانتخابات في شمال غرب باكستان، حسب الشرطة.

وقال الشرطة ان مرشح حزب اسلامي موالي لطالبان كان بين جرحى الانفجار الذي استهدف سيارة غادرت تجمعا انتخابيا في وادي سوات بالقرب من الحدود الافغانية، طبقا للشرطة.


ويعد هذا رابع هجوم منذ الاسبوع الماضي يستهدف مرشحين انتخابيين او تجمعات انتخابية، وجاء وسط موجة من العنف تشهدها البلاد منذ اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة ينازير بوتو في تجمع انتخابي في كانون الاول/ديسمبر.

وصرح وصيات خان ضابط في الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس عبر الهاتف من موقع الانفجار ان quot;مرشح الانتخابات مفتي حسين احمد كان عائدا من تجمع انتخابي عندما استهدفت عربته بقنبلة فجرت عن بعد زرعت على الطريقquot;.

واضاف ان شخصا قتل على الفور بينما توفي اخر في المستشفى. مؤكدا ان المرشح الذي يتنافس على المجالس الوطنية والمحلية اصيب ولكنه ليس في حالة خطرة.

وقال مسؤولون ان احمد كان من حزب جماعة علماء المسلمين الاصولي المتشدد الذي كان يؤيد نظام طالبان المتشدد الذي حكم البلاد من 1996 وحتى 2001.

وفي اعمال العنف الاخيرة قتل 25 شخصا في تفجير انتحاري استهدف تجمعا لحزب معارض للمتحدرين من اصل باشتوني في شمال غرب باكستان السبت.

وقتل تسعة اخرون في هجوم انتحاري في منطقة قبلية الاثنين استهدف قافلة لمرشح سياسي.

واصيب تسعة اشخاص الثلاثاء عندما انفجرت قنبلة وضعت على دراجة هوائية امام مكتب احد المرشحين في جنوب غرب باكستان.

وكان وادي سوات مقصدا للسياح حتى منتصف العام الماضي عندما اصبح مركزا للعنف بين الجيش واتباع رجل الدين المتشدد مولانا فضل الله الموالي لطالبان والذي يرغب في تطبيق الشريعة الاسلامية في تلك المنطقة.

وشن الجيش هجوما في وادي سوات في تشرين الثاني/نوفمبر ضد مولانا فضل الله مما ادى الى مقتل واعتقال مئات من المسلحين. ولكن العملية لم تسفر عن القبض على فضل الله.