قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مفاتن الرياضيات الحسناوات تسرق أضواء اللعبة
rlm; rlm;
عدنان أبو زيدlrm; :lrm;أثار تصوير ملابس داخلية وأوضاع حركية للاعبات تنس هي أقرب إلى (الجنسية) منها إلى rlm;rlm;(الرياضية) حنق لاعبات متدرباتlrm; lrm;بعد أن نشرت صورهن صحيفةnbsp;(تلغراف) الواسعة الانتشار في الجنوب rlm;الهولندي، وطالبت اللاعبات

ظهرت لاعبة التنس الفرنسية تاتيانا جلوفين بملابس داخلية حمراء كسرت فيها تقاليد بطولة ويمبلدون العريقة

تفسيرًا لما حدث ومعاقبة المصور، لكن الصحيفة لم تكتف بنشر الصور فقط، بل rlm;أرفقت معها تقريرًا يتضمن لقاءات مع جمهور يذهب إلى ملاعب التنس ليس للتمتع بسحر كرة المضرب، بل rlm;للحصول على rlm;lrm;)lrm;اثارة جنسيةlrm;(lrm;rlm; ناتجة من ملابس اللاعبات المثيرة وحركاتهن المغرية، حيث تكشف تلك الحركات rlm;مفاتن اجسادهن، وقال ( جان فادر) إن لاعبات التنس يتعمدن ارتداء ملابس مغرية، ولاسيما الملابس الداخلية rlm;حيث اخذن يتسابقن على ارتداء الالوان الحادة والمثيرة، ويتسابقن في الكشف عنها.rlm; وكانت بطولة ويمبلدون لكرة المضرب التي أقيمت في لندن هذا العام قد تخللتها ظاهرة التسابق المحموم بين rlm;اللاعبات الحسناوات على ارتداء ملابس داخلية مثيرة، تلفت أنظار الجميع، وما عادت الكاميرات تقتنص لقطات rlm;الكرة بل تسعى وراء (الاوضاع الجنسية ) والمفاتن الانثوية، ما يوحي ان بعضًا من الجمهور دافعه الاساس rlm;عوامل اخرى غير الرياضة.rlm;

ويبدو ان نجمات هوليوود وحسناوات الاغراء في الافلام وعلى اغلفة المجلات يجدن أنفسهن اليوم امام منافسة rlm;جدية، بعدما انتزعت لاعبات التنس الفاتنات الصدارة بين النساء الأكثر أنوثة وجمالاً، فقد تغلبت ملكة جمال rlm;التنس الروسية المعتزلة quot;آنا كورنيكوفاquot; ومواطنتها الموهوبة quot;ماريا شارابوفاquot; في الجمال والأنوثة على نجمات rlm;في حجم بطلات عالم السينما في هوليوود مثل quot;نيكول كيدمانquot; وquot;كاميرون ديازquot; وquot;أنجلينا جوليquot; وquot;جنيفر rlm;لوبيزquot;. rlm;

وظهرت لاعبة التنس الفرنسية تاتيانا جلوفين بملابس داخلية حمراء كسرت فيها تقاليد بطولة ويمبلدون العريقة rlm;التي توجب ارتداء ملابس بيضاء وفق قياسات واشكال محددة حيث ارتدت ملابس

لاعبة التنس المسلمة الهندية (سنيّة ميرزا ) لها شأن اخر، ففي عام 2005 دعت quot; هيئة الأمة السنيةquot; لاعبة rlm;التنس الشهيرة إلى الإحتشام في ملابسها الرياضية

قصيرة وضيقة بشكل لافت. rlm;

وحين طارت الروسية ماريا شارابوفا في الهواء إنحسر ثوبها القصير الضيق كاشفًا عن ( خلفية ) سترها مثلث rlm;بقماش احمر حيث تسابق المصورون على اقتناص هذه اللقطة المثيرة تاركين الكرة تحرك نفسها بنفسها يمينًا rlm;ويسارًا من دون أن يعبأ بها أحد. rlm;
وحملقت أعين الجمهور بعيدًا من الكرة مركزة على جسد افعى يتلوى في الهواء، هو جسد اللاعبة الصربية أنا rlm;أيفانوفيتش التي بدت عارية بعد ان كشفت الريح عن جسدها وهي تطير في الهواء. اما لباس السويسرية أيمانويل rlm;غالياردي الداخلي الابيض فقد بدا اكثر سحرًا وهي تنحني لالتقاط الكرة كاشفًا عن فخذين مكتنزين نالا اهتمام rlm;الكاميرات. rlm; وأثارت ملابس داخلية حمراء ظهرت بها لاعبة التنس الفرنسية quot;تاتيانا جلوفينquot; السؤال عن الحدود التي ستقف rlm;عندها لاعبات التنس في ارتداء الملابس المثيرة لاسيما في بطولات لها تقاليدها الراسخة.rlm;

وارتدت غلوفين ملابس داخلية حمراء خلف تنورة بيضاء، وكانت ملابسها الحمراء سبباً في تشتت تركيز rlm;منافستها في المباراة الصينية quot;سو ويquot;.rlm; وفي المؤتمر الصحافي لم يسألها الصحافيون عن قدراتها بقدر سؤالهم عن ملابسها الداخلية المثيرة، حيث أكدت أنها تخطط للإستمرار في ارتداء الملابس الداخلية ذاتها في البطولات القادمة قائلة : سوف أستمر باللون الأحمر، rlm;وبعد ذلك ترقبوا مفاجآت أخرى..!!rlm;

لكن لاعبة التنس المسلمة الهندية (سنيّة ميرزا ) لها شأن اخر، ففي عام 2005 دعت quot; هيئة الأمة السنيةquot; لاعبة rlm;التنس الشهيرة إلى الإحتشام في ملابسها الرياضية، واستشهدت الهيئة في دعوتها باللاعبات الإيرانيات، حيث rlm;قالت quot; إن فريق التنس الإيراني الذي لعب في حيدر آباد كان يرتدي غطاء ساترا للرأس والجسد كله، وهذا هو rlm;المثال الأفضل للاقتداء quot;. rlm; وذكر رئيس الهيئة quot;حسيب الحسن صديقيquot; أن الملابس التي ترتديها (سنيّة) في ملاعب التنس لا تستر أجزاء rlm;كبيرة من جسدها فحسب وإنما تظهر ما لا يمكن تخيله. ورأى صديقي أن ميرزا ستترك أثرًا مفسدًا على النساء

وصف لاعب التنس المحترف جاستن جيمبلستوب اللاعبة آنا كورنيكوفا بأنها ( مومس ) واللاعبات rlm;الأخريات بأنهن نساء (شهوانيات). ووصفت لاعبة التنس الفرنسية تتيانا غولوفين بأنها أمرأة شهوانية

rlm;الشابات، مشيرًا إلى أن هيئته تسعى إلى منع حدوث هذا. rlm;


ورفضت اللاعبة التعليق على دعوة الإحتشام، فيما أشارت عائلتها المسلمة إلى أنهم يمارسون الإسلام بشكل rlm;طبيعي، بحسب قولهم. وتفوقت لاعبة التنس آنا كورنيكوفا على جميلات روسيا قاطبة حين إختارتها وكالة الأنباء rlm;الروسية quot;نوفوستيquot; كأجمل أمراة في روسيا.rlm; ولم يعد نفوذ لاعبات التنس مقصورًا على الملاعب فحسب بل تعداه الى السياسة والمجتمع، فهذه لاعبة التنس rlm;الهندية سانيا ميرزا أيدت الممثلة الهندية كوشبو في دعوتها ممارسة الجنس خارج رباط الزواج اذا كان آمنًاlrm; lrm;حيث rlm;قال ان على الناس ألا ينتظروا إلى أن تكون العروس الهندية عذراء بعد الآن lrm;.


وكان مسؤولون رياضيون دوليون قد وجهوا انتقادات لتصرفات لاعبات التنس داخل الملاعب وخارجها، حيث اباح rlm;هدف الحصول على المال طرقًا غير مشروعة وغير منطقية يسلكها رياضيون وهي بعيدة من الرياضة rlm;واهدافها. وقال مسؤول رياضي انكليزي موجهًا كلامه الى لاعبات التنس المحترفات،، إن لا حياة اجتماعية لهن rlm;سوى غرف تغيير الملابس في ملاعب التنس. rlm;


كما وصف لاعب التنس المحترف جاستن جيمبلستوب اللاعبة آنا كورنيكوفا بأنها ( مومس ) واللاعبات rlm;الأخريات بأنهن نساء (شهوانيات). ووصفت لاعبة التنس الفرنسية تتيانا غولوفين بأنها أمرأة شهوانية وعن rlm;زميلتها اليز كورن (المصنفة الرقم الـ17) قال إنها quot;قليلة الشهوانيةquot;.rlm; كما انتقد جيمبلستوب ظاهرة الشذوذ الجنسي بين اللاعبات وقال إن السبب يعود إلى كثرة وجود لاعبات روسيات rlm;صغيرات الآن في الملاعب، وأيضًا وجود لاعبات فاتنات. ووصف جيمبلستوب اللاعبة الروسية كورنيكوفا (27 rlm;عامًا، المصنفة السابقة في المراتب العشر الأولى عالميًا)، بانها quot;مومسquot;. يقول سمير حنا وهو لاعب تنس rlm;عراقي درس هذه الرياضة في هولندا ان قواعد اللعبة تشترط أن تكون ملابس التنس مناسبة تمامًا للجسم، حتى rlm;يتمكن اللاعب من الحركة الحرة. وقد اعتاد لاعبو التنس، خلال القرن التاسع عشر، وبداية القرن العشرين على rlm;ارتداء قمصان ذات أكمام طويلة، وسراويل، أما لاعبات التنس، فكن يلبسن فساتين طويلة تصل إلى الكعبين. rlm;وكانت هذه الملابس الثقيلة، تحد من الحركة. لكن لاعبي التنس اليوم يرتدون قمصاناً بأكمام قصيرة، وسراويل rlm;قصيرة. وتلبس لاعبات التنس فساتين قصيرة أو قمصاناً. rlm;
ويرى سمير.. أن الخطأ الكبير الذي يتحمل مسؤوليته الجميع ان الاعلام يصور اللعبة وكانها لعبة ارستقراطية، rlm;تحتاج الى المال والتجهيزات لممارستها، ولعل ذلك امر تتخلله

صعوبة للشباب في البلدان العربية. rlm;

[email protected]