قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

منذ عرضه الأول ما زال فيلم " آلام المسيح " ينتقل من بلد إلى آخر محققا أفضل المبيعات على شباك التذاكر، إلا ان الجديد هو أنواع الرقابة التي تفرض على مشاهدة هذا الفيلم The Passion of the Christ . في ماليزيا ، وهي الدولة المعروفة بمراعاتها قواعد احترام حرية الصحافة والسينما والثقافة ، فرضت رقابة على مشاهدة فيلم آلام المسيح بحيث يجري السماح بمشاهدته للمسيحيين فقط. لقمان سعيد ، رئيس مجلس رقابة السينما في ماليزيا ، يقول :" إنه فيلم ديني . نعيش في بلد متعدد الأعراق والأديان ونحتاج إلى ان نراعي الحساسية إزاء أديان أخرى ، وبشكل خاص الإسلام ".

يذكر ان المسيحيين يشكلون 9 % من سكان ماليزيا البالغين 24 مليونا ، وتضم الماليزيين والصينيين والهنود و 66% من المسلمين. ولكن لن يخسر بعض الماليزيين – من غير المسيحيين – فرصة مشاهدة الفيلم ، وذلك لأن الهوية الشخصية في ماليزيا لا تظهر دين حاملها مما يتيح لغير المسيحيين الحصول بطاقة دخول من الأصدقاء.

هذا و سيتم إطلاق فيلم " آلام المسيح " للمثل الأمريكي ميل جيبسون على أقراص DVD في نهاية هذا الشهر. وصرّحت مصادر فنية أميركية أنه سيتم إطلاق الفيلم على هذه الأقراص بالتعاون مع شركة 20th Century Fox لتوزيع أفلام الفيديو. وعن الميزات الجديدة للفيلم على هذه الأقراص ، قالت المصادر الأميركية أن الفيلم عرض باللغة اللاتينية و الآرامية ولكن في الأقراص الجديدة ستقدم ترجمة إنكليزية واسبانية له.

وقد حقق فيلم " آلام المسيح " المرتبة الأولى من بين الأفلام الأمريكية الأكثر مشاهدة في أمريكا وحول العالم، وعلى شباك التذاكر حقق الفيلم أكثر من 368 مليون دولار أمريكي .وكانت جمعيات يهودية أمريكية قد انتقدت فيلم " آلام المسيح " واعتبرت أنه معاد للسامية لأن الفيلم يلوم اليهود القدامى على قتلهم السيد المسيح.