قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد‏ من‏ محمد الأنور: كما هو معروف تأتي هيئة علماء المسلمين علي رأس الجهات المعارضة لاجراء الانتخابات العراقية المقررة في‏30‏ يناير الحالي والداعية لتأجيلها وربط اجرائها بوضع جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من العراق‏,‏ ونظرا لما تحظي به هذه الهيئة من فاعلية وتأثير في اوساط السنة العرب عقد السفير الأمريكي في بغداد اجتماعا هو الأول منذ احتلال العراق مع الشيخ حارث الضاري رئيس الهيئة ولمعرفة تفاصيل هذا اللقاء توجه‏(‏ الأهرام‏)‏ إلي جامع أم القري‏(‏ ام المعارك سابقا‏)‏ في منطقة الغزالية غربي العاصمة العراقية‏,‏ حيث المقر العام للهيئة للقاء الشيخ الضاري‏.‏
وفي الذهن الكثير من التساؤلات التي يمكن ان يطرحها القاريء حول الجديد في مواقف الهيئة وعلاقاتها بالقوي والتيارات السياسية الأخري الشيعية تحديدا؟ وما ورد علي ان عدم المشاركة في الانتخابات تعني حرمان السنة العرب من المشاركة في صياغة الدستور الجديد؟ وماذا سيكون الموقف في ظل الاتهامات للهيئة بالتحريض واعتقال او اغتيال عدد من اعضائها؟ هذه الاسئلة وغيرها طرحناها علي رئيس الهيئة الذي انعكست الأوضاع والظروف الصعبة عليه فبدا متعبا ومرهقا إلا انه كان قويا ومتماسكا‏.‏
‏*‏ ترددت انباء عن وجود اجندة سرية تمخضت عن الاجتماع مع السفير الأمريكي في بغداد أخيرا‏,‏ وهل هناك اجتماع آخر سيعقد‏,‏ ومن الذي رتب للاجتماع وما هي تفاصيل اللقاء؟
‏**‏ اللقاء الذي جري بيننا وبين اعضاء من السفارة الأمريكية هو اللقاء الأول منذ احتلال العراق وكان بطلبهم وبوساطة السفارة الفرنسية التي وسطوها لمقابلتنا فوافقنا من منطلق ان بابنا مفتوح لكل الهيئات الدبلوماسية التي تريد ان تقابلنا لتسمعنا ما عندها ونسمعها ما عندنا‏,‏ وبناء علي هذا الطلب تم اللقاء يوم السبت قبل الماضي‏,‏ وكان الوفد الأمريكي برئاسة القائم بالاعمال الأمريكي جون نجروبتي ومعه بعض المدنيين والعسكريين ومن جانبنا كنت أنا وعدد من اعضاء الامانة العامة ومجلس شوري الهيئة ورحبنا بالوفد الأمريكي
وذكر رئيس الوفد الأمريكي انه جاء بناء علي تكليف من حكومته وشكر الهيئة علي الموافقة علي اللقاء والزيارة‏.‏ وبدأ يتكلم حول اهداف الزيارة وهي فيما ظهر تتلخص في مسألتين الأولي‏:‏ هي الأمن والثانية هي الانتخابات‏,‏ فبالنسبة للأمن قال‏:‏ العراقيون حرموا الأمن منذ‏20‏ عاما‏,‏ وبالتالي نحن باقون إلي أن يستقر الأمن بالعراق ونري أن اجراء الانتخابات في موعدها يساعد علي استقرار الأمن ونأمل ان تشاركوا فيها لانكم لكم مكانة بين ابناء شعبكم وتستطيعون ان تؤثروا علي الآخرين لدخول الانتخابات‏,‏واردف قائلا إن هذه الانتخابات بقرار من الأمم المتحدة‏.‏
وعندما انهي كلامه قلت له‏:‏ اولا الأمن له اسباب اسهمت في عدم وجوده منها تعسف قواتكم واداها للعراقيين وتدميرها للمدن ابتداء من النجف وانتهاء بالفلوجة التي مازلتم تدمرونها منذ شهرين ولم يحسم الأمر لصالحكم‏,‏ وايضا العراقيون لا يشعرون بان هذه الانتخابات ستصل بهم إلي مطلبهم الرئيسي وهو انهاء وجودكم لانهم لا يرون ضوءا في نهاية النفق المظلم لذلك اري وان كنت لست مخولا من قبل العراقيين الرافضين للانتخابات ولا ممثلا لهم ولكن اعرف مطالبهم ورغباتهم ومشاعرهم التي تنحصر اضافة إلي ما قدمت في مطلب رئيسي وهو انهاء احتلالكم لبلدهم‏,‏
لذلك إذا اردتم انهاء المشاكل واستقرار الأمن أري أن التزامكم باعلان جدول زمني لانسحاب قواتكم من العراق سيهدئ الأمور لأننا وغيرنا من أهل الرأي والحكمة والتعقل في هذا البلد نقول للمتمردين كما سميتموهم‏(‏ هم بالمناسبة سموا المقاومين والمقاومة بالمتمردين ولم يسموهم إرهابيين‏)‏ اذ انتم تقاتلون من اجل استقلال بلدكم وانهاء الاحتلال‏,‏ فالاحتلال سينتهي مجانا وبدون اي تكلفة ولا داعي لاراقة الدماء وبذل الجهد وانفاق الأموال‏,‏ ولكنه رد بالقول إنه لا يستسيغ هذا الكلام ولا يوافق عليه فقالت له‏:‏ انت قلت ان الانتخابات بقرار من الأمم المتحدة و لكنك لم تشر إلي أن نفس القرار وفي الفقرة الأخيرة منه يقول بانسحابكم في‏2005/12/30‏ لكنه لم يعر هذا الكلام اهتماما وانتقل إلي القول‏:‏ الكثير من العراقيين طلبوا بقاءنا ويريدون الانتخابات في موعدها
فقلت له‏:‏ هؤلاء لم ينصحوكم ولم يصدقوا معكم لانهم اصحاب مصالح ومنافقون قال هل يعني ذلك انهم ليسوا وطنيين قلت لا لم اقل ذلك بل قلت انهم غير صادقين وغير ناصحين لكم والصحيح هو ان‏95%‏ من العراقيين يريدون رحيلكم من بلدهم‏.‏
وبعد حوار طويل قال لم نتفق فقلت له بالتأكيد لم نتفق لأن الموضوع ليس بيني وبينك او مصلحتي ومصلحتك ولو كان الأمر خاصا بي لربما انتهي ولكن الموضوع عام وشائك وطبعا لا ينتهي في جلسة‏,‏ وقال‏:‏ سأرفع ما سمعته الي حكومتي ونرجو ان نتواصل قلت له‏:‏ بابنا مفتوح لكل من يريد مقابلتنا هذا كله ما حصل وخلاصته في جو مفتوح وبحضور‏12‏ شخصا منهم و‏12‏ من جانبنا‏.‏
‏*‏ هل طالبتم بالإفراج عن اعضاء الهيئة المعتقلين وكيف اوضحتم لنجروبونتي اسباب المقاطعة؟
‏**‏ نحن عرضنا الوضع وقلنا له القتل والتدمير مستمران منذ دخولكم‏,‏ إلي اليوم قتل أكثر من‏100‏ ألف عراقي‏,‏ ودخل السجن اكثر من نصف مليون رجالا ونساء وقتل واعتقل من هيئة علماء المسلمين اكثر من‏120‏ امام وخطيب مسجد ثم جاءت مرحلة التدمير الكلي والجزئي للمدن سواء في النجف او الفلوجة فكيف يدخل الناس الانتخابات‏,‏ كما أن المطلب الرئيسي للعراقيين الذي من اجله تحملوا ما تحملوا‏(‏ انهاء الاحتلال‏)‏ لن تعطوه لأنهم لا يتوقعون ابدا من الانتخابات ان تأتي بحكومة يمكن أن ترفض لكم طلبا‏,‏ والمؤشرات تؤكد ان الحكومة الآتية في ظلكم ضعيفة وتلبي طلباتكم وتوقع عليها‏.‏
‏*‏ ينقد البعض موقفكم من الانتخابات ومتي يمكن ان تشاركوا؟
‏**‏ موقفنا هذا ليس وليد اليوم ونحن قلناها وبصراحة منذ تشكيل مجلس الحكم الانتقالي‏,‏ ونحن هيئة دينية شرعية ولسنا حزبا أو تجمعا سياسيا وليست لدينا مصلحة ولا نسعي لأن نكون طرفا في أي تشكيل سياسي حتي بعد استقلال البلد لأن مشاركة الهيئة قد تعطي هذا التشكيل او ذاك أيا كان نوعه الشرعية وبالتالي سنسهم في استمرار الاحتلال‏,‏ ولكن هناك مويدون لنا يشاركوننا في رفض الانتخابات نستطيع لو اعلنت الولايات المتحدة التزامها بجدول زمني للخروج من العراق أن ندعو الرافضين ونقول لهم ادخلوا الانتخابات‏,‏ ندعوهم دعوة ولا نفتي والأمر بيدهم‏.‏
‏*‏ بماذا تردون علي من يقول انكم تحرضون السنة العرب علي عدم المشاركة وتحديد مستقبلهم في العراق الجديد؟
‏**‏ هناك حقائق ينبغي ان يعلمها الجميع وهي أولا‏:‏ ان المعارضة للانتخابات حاليا ليسوا من أهل السنة فقط‏,‏ وبالتالي المعارضة ليست سنية كما يشاع‏,‏ المعارضة وطنية وليست طائفية كما يري الآخرون ان يسمونها‏,‏ هناك أكثر من‏70‏ حزبا وفئة سياسية من جميع الاعراق والمذاهب ترفض اجراء الانتخابات وانسحبت منها والانسحابات مستمرة هذا بخلاف العديد من الشخصيات السياسية المرموقة‏,‏ اذن فالمعارضة للانتخابات ليست سنية فقط بل وطنية وشاملة‏.‏
ثانيا‏:‏ الدستور الدائم سياتي بناء علي قانون ادارة الدولة الذي وضعه بول بريمر واقره مجلس الحكم المنحل‏,‏ وبالتالي لا نتوقع ان يأتي الدستور باكثر مما جاء به قانون المجلس المنحل وأن جاء بالاسوأ فان التاريخ يقول لنا ان أي بلد احتل وتحرر الغي جميع معالم الاحتلال بما فيها الدساتير والقوانين التي وضعت عنوه‏.‏
‏*‏ هل تنسقون مع اطراف شيعية وما هو تعليقكم علي القول بوجود الحزب الإسلامي علي القوائم الانتخابية ومشاركة شخصيات سنية معروفة بالارتباط باحزاب دينية سنية؟
‏**‏ الحقيقة الساحة الشيعية كالساحة السنية ليست واحدة في الموقف من الانتخابات ولها أحزاب ومرجعيات وخلافه‏,‏ فهناك المرجعية الكبري السيد علي السيستاني ولها اتباعها ومؤيدوها وهم يريدون المشاركة ويوجبونها شرعا‏,‏ وهناك كثير من المرجعيات الشيعية المعروفة في النجف وكربلاء مثل الشيخ احمد البغدادي والشيخ محمود الحسني وغيرهما وهناك ايضا قبائل شيعية في الجنوب لن تشارك اضافة إلي الكثير من الأحزاب العلمانية فضلا عن التيار الصدري وجواد الخالصي وتياره اذن وكما سبق وذكرت الرفض هو رفض وطني وليس رفضا مذهبيا أو طائفيا‏,‏ أما بالنسبة للحزب الإسلامي فقد طلب التأجيل وبعد رفض طلبه انسحب وهو‏100%‏ لن يشارك اما إذا تأجلت الانتخابات وتحققت مطالبه فقد يدخل أما المشاركون الآخرون من السنة فهم عناوين فقط‏.‏
‏*‏ ألا تخشي علي حياتك وهل تلقيت تهديدات بالاغتيال؟
‏**‏ نعم والتهديدات ليست موجهة من جهة واحدة بل عدة جهات وبعضها جاءني بصورة رسمية مباشرة وقبل‏4‏ أشهر تقريبا وصلتني رسالة من قوات الاحتلال عبر المخابرات وهناك تهديدات منقولة من جهات عديدة ولا يمكن لأحد أن يتوقعها‏.‏
‏*‏ هل من بين هذه الجهات الجهة التي اغتالت شقيقكم الشيخ ضامر ونجله؟
‏**‏ من كل الجهات‏.‏
‏*‏ ما هي مطالبكم من مصر والدول العربية في المرحلة الحالية؟
‏**‏ كل ما نرجوه من مصر والدول العربية هو ان تفهم الواقع الموجود حاليا بالعراق وألا تتدخل فيما ليس فيه مصلحة للعراق والعراقيين‏.‏