تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

استفتاء كوردستان ليست نهاية العالم

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مع اقتراب موعد الاستفتاء في إقليم كوردستان وانعقاد اول اجتماع للهيئة المكلفة بالتنفيذ، تتصاعد وتيرة الهجوم المنظم ضد الشعب الكوردي وقياداته الوطنية وتزداد حدة وشراسة بعيدا عن كل القيم الأخلاقية والمفاهيم الإنسانية ويصل الابتذال السياسي والفكري والحقد العنصري والطائفي الاعمى الى اتهام الكورد وقياداته الوطنية بشتى النعوت وتهديده بالويل والثبور وكأن الاستفتاء هو نهاية العالم وجريمة العصر! ناسين او متناسين ان الطائفية المتخلفة والعنصرية الكريهة وتجاهل حقوق شعب كوردستان وعدم الالتزام بالدستور وتكريس الدولة الثيوقراطية والفساد المستشري وارتهان القرار السياسي للقوى الإقليمية والحرب غير المعلنة ضد السنة والكورد والقوى الشيعية الديموقراطية والعلمانية قد قسمت العراق عمليا وفعليا، هذا العراق الذي ولد مشوها وعاش فقط بالقوة والعنف وإرهاب الدولة ضد هذا المكون او ذاك ولم يستطع طيلة المائة عام الماضية من تحقيق دولة المواطنة والاستقرار.
الاستفتاء في كوردستان ليس نهاية العالم ولا يمثل أي نوع تهديد وباي شكل من الاشكال لمصالح بقية مكونات العراق الحالي ولا للقوى الإقليمية المرعوبة من ممارسة شعب كوردستان لحقوقه الديموقراطية والإنسانية المشروعة وانما يضع الأمور في نصابها الصحيح والواقعي والموجود على الأرض وإذا كان من غير الممكن التعايش والعيش سوية فما الضرر في استقلال كوردستان وإقامة علاقات حسن جوار وتعاون؟ وما هذا الوحدة القسرية التي يريد البعض فرضها بالقوة وكلفت الشعب الكوردي ثمنا باهظا كما كلفت العراقيين الكثير من الأرواح والأموال وعرقلة النمو الطبيعي للحريات الإنسانية والديموقراطية.
من الواضح ان السبب الحقيقي وراء هذا الهجوم العدواني والضجة المفتعلة حول الاستفتاء هو إعادة احتلال كوردستان ونهب ثرواتها وتجويع شعبها وحرمانه من حقه المشروع في تقرير مصيره بنفسه تنفيذا لأوامر إقليمية لا تملك مراكز القرار العراقي امامها غير الانصياع المذل لهذا الذي يريد هلالا شيعيا والأخر الذي يريد قمرا سنيا وبينهما يزداد العراق دمارا وتخلفا ومع ذلك هناك جوقة الاعلام المرتزق الذي يحمل شعب كوردستان وقياداته الوطنية مسؤولية هذه الفوضى التعسة والمدمرة فقط لأنه يريد تعريف العالم الخارجي بإرادته ورغبته في العيش بحرية وسلام وبالطرق السلمية والقانونية المعترف بها دوليا.
ان غلق كل الأبواب والسبل السلمية المشروعة امام حصول شعب كوردستان على حقوقه الديموقراطية وحقه في تقرير مصيره بنفسه لن يساهم قطعا في حل مشاكل العراق خاصة ومنطقة الشرق الأوسط عامة فقد ولى الزمن الذي كانوا يسوقون فيه الاف المواطنين الكورد الى المقابر الجماعية ويمطرون البقية بالأسلحة الكيماوية ولم يعد الكورد وحيدين مع جبالهم وسيقررون مصيرهم في الخامس والعشرين من أيلول المقبل بكل حرية والاستفتاء الشعبي العام في كوردستان ليس نهاية العالم.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 59
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اليس غريباً؟
ابن العربي - GMT الأحد 09 يوليو 2017 15:08
اليس غريباً أن نطالب بحق تقرير المصير للفلسطينيين وبناء دولتهم المستقلة بارادتهم الحرة في حين يدخل مجرد الحديث عن حق تقرير المصير للكوردي في باب المحرمات والكبائر؟
2. الدفرسوار البارزاني
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الأحد 09 يوليو 2017 15:08
صحيح إنّ الانتصار الذي حققته قواتنا العراقية البطلة عظيم ومعجز وتاريخي وكبير ومذهل إذ خاضت أشرس معارك لم يخضها مقاتلون على مر الدهور وقدمت تضحيات لاتضاهيها تضحيات على مر الأزمنة لكن ينبغي علينا أن ننبّه إلى حقيقة هامة جداً وهي زج مؤسس وعراب داعش أعني الغرب الصهيوني مرتزقةَ البارزاني في هذه المعركة وكلنا يتذكر كيف عمل الغرب لتأخير البدء بمعركة الموصل ليفرض خطته الرامية لإشراك هؤلاء المرتزقة في هذه الحرب لتوسيع رقعتهم بغية اللعب بورقتهم لإدامة احتلال العراق والسيطرة على موارده أعني آبار النفط في سنجار وكركوك وباقي المناطق التي بمساعدة التحالف الغربي وضعت هذه المرتزقة أيديها العنصرية الآثمة عليها.. إنّها (دفرسوار) ثانية بل بديل خبيث وقذر لداعش لايهدف إلا لتفتيت أو ـ على الأقل ـ إدامة زعزعة استقرار العراق والمنطقة، وما هذا الاستفتاء السيء الصيت إلا أول إخراصات الخطة الغربية الصهيونية التي ستُدخل العراقيين على اختلاف مكوناتهم في أزمات ومتاهات أكبر من التي سبقتها وحروب مدمرة واستنزافية أخرى تشير كل الدلائل إلى حتمية اشتعالها في الوقت الذي ليست هنالك أية إشارة في الأفق لانتهائها.
3. اليس غريباً؟
غريب - GMT الأحد 09 يوليو 2017 15:09
اليس غريباً أننا نرفض مثلا سياسة الامر الواقع، وتهويد القدس، وبناء المستعمرات وتغيير الواقع الديموغرافي للمناطق الفلسطينية المحتلة التي تجابهنا بها اسرائيل في حين نقدس الامر الواقع الذي فرضه صدام ونتمسك بتعريب اماكن كوردية عديدة؟
4. الجنود الامريكان في الخطو
التحالف الغربي - GMT الأحد 09 يوليو 2017 15:42
الجنود الامريكان في الخطوط الامامية لانقاذ الشيعة من الداعش , لولا الامريكان والغرب لكان الكيان في خبر كان . الدع الغربي انقذ الشيعة بالاخص دعم الشيطان الاكبر.
5. اتفق معك تماما
آراز - GMT الأحد 09 يوليو 2017 15:53
اتفق معك تماما لان حسب شمال عادل وشيرزاد وكوليزادة كوردستان غابة من القتل والسجون السرية والمجاعة والخوف و القذافي والتعذيب وقطع الا لسن ....فالشعب الكوردي حتما سيصوتون للعراق حيث الامان والسلا مة والخدمات و التعليم والمستشفيات والمعاهد والعدالة والرواتب و الرفاهية ....الخ .يتوقع التصويت ٩٩% لصالح العرب والعراقيين .
6. استسلم الفيلق الثاني وا
دفرسوار - GMT الأحد 09 يوليو 2017 15:58
استسلم الفيلق الثاني والخامس الى الجبهة الكوردستانية ١٩٩١ بدون ثغرات ودفرسوار ....وهرب جميع فرق الموصل و كركوك بالدشاديش البيضاء بدون ثغرات ودفرسوار . فجاء الجنود الامريكان لانقاذ الكيان من داعش .
7. چاڤی لا ند ؟
سروة عبد الواحيد - GMT الأحد 09 يوليو 2017 16:00
لماذا دفع المالكي ٨٩ مليون دولار لچاڤی لا ند ؟
8. ماذا يمكن
السؤال هو - GMT الأحد 09 يوليو 2017 16:02
السؤال هو .. ماذا يمكن أن يحل بالعراق اسوأ مما يعانيه حالياً ؟
9. عمار الحكيم
نكتة الموسم - GMT الأحد 09 يوليو 2017 16:05
طالب المستشار الإعلامي لرئاسة إقليم كوردستان كفاح محمود، رئيس التحالف الوطني الشيعي الحاكم في العراق عمار الحكيم بايصال امتنان الشعب الكوردي الى اسرائيل.وجاءت تعليقات محمود بعدما كرر الحكيم في اكثر من مناسبة بان اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي ستعترف باستقلال كوردستان عن العراق.
10. إن الفرصة المتاحة الآن
خالد خالد - GMT الأحد 09 يوليو 2017 16:08
إن الفرصة المتاحة الآن لشعب كوردستان، لهي فرصة تأريخية، ينبغي الإنتفاع منها، ولا ندع أن تفوت منا، ولا نجعلها ضحية المصالح الحزبية، ومن أجل ذلك لابد أن نجد جميع اطرافنا مصالحنا من خلال المصالح العامة، وننزع الزيّ الحزبي الضيق ونرتدي الزي الكوردايتي، فإذا إنتفعنا جميعنا من هذه الفرصة التأريخية الآنية وعملنا معاً لاستقلال كوردستان، فعندئذ نسجل فخراً تأريخياً لشعب كوردستان، وإذا لم نفعل ذلك فإن التأريخ لايرحم أحداً، لذلك من الضروري أن نعمل بروحية قومية و وطنية لإيصال شعب كوردستان إلى شاطئ آمن، لاشك أن هذا الشاطئ الآمن هو وحده الإستقلال و تأسيس دولة كوردستان.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي