قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: اعلن رئيس اللجنة البرلمانية المكلفة التحقيق في ملابسات عملية احتجاز الرهائن في بيسلان في اوسيتيا الشمالية في ايلول/سبتمبر الماضي اليوم الجمعة ان عسكريين روسا بينهم ضباط كبار اعتقل بعضهم، ساعدوا منفذي الهجوم.

ونقلت وكالة الانباء الروسية "ايتار-تاس" عن الكسندر تورشين قوله ان بين هؤلاء العسكريين "ضباطا كبارا بعضهم في القيادة"، مؤكدا انهم "ما زالوا في مناصبهم".وتابع تورشين الذي قدم نتائج التحقيق الذي اجرته اللجنة الى المحققين ان "اثنين من شركاء منفذي العملية اعتقلا واعتقد ان اثنين آخرين سيتم اعتقالهما قريبا".

وكان 344 شخصا على الاقل بينهم 331 مدنيا من بينهم عدد كبير من الاطفال قتلوا في عملية احتجاز الرهائن في مدرسة بيسلان في القوقاز الروسي. ولا يشمل العدد القتلى من منفذي العملية.وتبنى العملية زعيم الحرب الشيشاني شامل باساييف.وكان تورشين وعد الشهر الماضي بان تنشر اللجنة تقريرا بمستوى التقرير الذي اعد في الولايات المتحدة حول اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 لكنه اشار الى نقص الوسائل والخبراء بالمقارنة مع اللجنة الاميركية.