قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ملبورن (استراليا): تتجه الانظار السبت الى ملبورن التي تشهد مباراة نهائية من الوزن الثقيل بين الاميركيتين ليندساي ديفنبورت المصنفة اولى وسيرينا وليامس السابعة في بطولة استراليا المفتوحة في كرة المضرب، اولى البطولات الاربع الكبرى (غران شيليم). واحرزت كل لاعبة لقب البطولة الاسترالية مرة واحدة حتى الان، ديفنبورت عام 2000، وسيرينا عام 2003، وفي جعبة الاولى ثلاثة القاب كبيرة، مقابل ستة للثانية. واذا كانت ديفنبورت منافسة دائمة على الالقاب بعد ابلالها من الاصابة التي لحقت بها العام الماضي، فان سيرينا اكدت عودتها القوية ايضا الى الواجهة بعد ان انخفض مستواها بشكل لافت نتيجة الاصابات المتكررة التي ابعدتها اشهرا عدة عن الملاعب. قدمت اللاعبتان عروضا قوية في هذه البطولة بلغت ذروتها في الدور نصف النهائي الذي كاد يكون نهاية المشوار بالنسبة لهما لولا عامل الخبرة الذي لعب دورا كبيرا في تأهلهما الى النهائي، حيث تخطت ديفنبورت الفرنسية ناتالي ديشي التاسعة عشرة بصعوبة بالغة 2-6 و7-6 (7-5) و6-4، واجهت سيرينا المصير ذاته قبل ان تفوز على الروسية ماريا شارابوفا الرابعة 2-6 و7-5 و8-6. والتقت ديفنبورت وسيرينا 13 مرة حتى الان، وتتفوق الثانية على الاولى بتسعة انتصارات مقابل اربعة، الا ان ديفنبورت فازت في المباراتين الاخيرتين عام 2004. ولا شك ان ديفنبورت (28 عاما) ستسعى جاهدة لاحراز اللقب لان هذا العام قد يكون الاخير لها في الملاعب بعد ان المحت الى الاعتزال في نهايته، فيما تريد سيرينا (23 عاما) العودة الى صدارة التصنيف العالمي للاعبات المحترفات الذي سيطرت عليه لمدة عامين قبل ان تبعدها الاصابة.

تملك ديفنبورت رصيدا جيدا في البطولة الاسترالية حيث حققت 51 فوزا وخسرت في عشر مباريات فقط، مقابل 23 فوزا واربع خسارات لسيرينا.
وقالت سيرينا "عندما انقذ اكثر من كرة لحسم المباراة وافوز بالمجموعة الثالثة 8-6 فهذا يعني انني قادرة على فعل اي شيىء داخل الملعب، وهذا ما حصل في نصف النهائي، وهكذا ايضا خضت العديد من المباريات في الاعوام الماضية ولكن لم اتمكن من الفوز دائما". ولم تحرز سيرينا اي لقب كبير عام 2004 الذي شهد غيابها لفترة وانخفاضا في مستواها، وابرز انجاز لها كان تأهلها الى نهائي بطولة ويمبلدون الانكليزية لكنها خسرت امام الروسية شارابوفا، فخرجت بالتالي من لائحة العشر الاوليات في التصنيف للمرة الاولى منذ عام 1999. وعلقت على ذلك قائلة "لم افقد ثقتي بنفسي ابدا رغم كل ذلك لانني اعتقد انه عندما العب جيدا وتكون ارسالاتي وضرباتي موفقة فسيكون من الصعب على اي لاعبة اخرى الفوز علي"، وعن خسارتها امام ديفنبورت مرتين العام الماضي قالت "انا افضل الان مما كنت عليه في السابق". اما ديفنبورت فقالت "قبل لقائي معها مرتين العام الماضي كانت تغلبت علي في عدد من المباريات المتتالية ولكن اعتقد بان فوزي عليها مرتين مؤخرا سيمنحني مزيدا من الثقة لمواجهتها في النهائي".