قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
ووكيغان (الولايات المتحدة) - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الجمعة خلال زيارة الى قاعدة عسكرية في ووكيغان في ولاية ايلينوي (شمال) ان اسامة بن لادن لا يزال في افغانستان.
&وقال الوزير الاميركي ردا على سؤال لصحافي سأله عما اذا كان بن لادن غادر افغانستان "افترض انه لا يزال في البلاد". واضاف رامسفلد "ليس لدينا اي سبب يدفعنا الى الاعتقاد بانه في باكستان". واشار رامسفلد الى ان المعلومات حول مقتل محمد عاطف احد قادة شبكة القاعدة الارهابية تبدو "جديرة بالثقة". وقال امام الصحافة "هذه المعلومات تبدو جديرة بالثقة".
&لكنه اضاف ان ليس بوسعه التاكيد بطريقة رسمية مقتل محمد عاطف الذي تعتبره السلطات الاميركية احد اقرب معاوني اسامة بن لادن.
وكشف راامسفيلد من جهة اخرى ان قوات اميركية خاصة "تشارك" في افغانستان في المعارك التي تشنها القوات المعارضة لطالبان. وقال ردا على سؤال حول نشاطات القوات الخاصة الاميركية على الارض خصوصا في جنوب افغانستان "انهم يقتلون عناصر من طالبان".
واضاف "نحن قريبون جدا من القوات التي تهاجم او تنسحب والقوات الخاصة تشارك" في العمليات العسكرية. وتابع ان الاميركيين سيشاركون في استجواب مسؤولين في طالبان اوقفتهم الخميس قوات المعارضة الافغانية. وقال رامسفلد ان قوات خاصة من بلدان اخرى موجودة في جنوب البلاد من دون ان يحدد هويتها. وافاد خبراء عسكريون ان بريطانيا وفرنسا ارسلتا قوات الى افغانستان.
&واشار رامسفلد الى عدم سقوط اي قتيل اميركي غير انه اقر بان بعض الظروف كانت صعبة وخصوصا قبل بضعة ايام خلال هجوم تحالف الشمال على مزار الشريف. وقال "في بعض الاوقات لم تحقق المعارضة نجاحا وتم صدها فطلبت منا المساعدة وقمنا بصد القوات" المواجهة لها. واشار الى ان المعارك تتواصل في مدينة قندز (شمال) حيث حلت عناصر من غير الافغان مكان قوات طالبان على الجبهة.
&وقال ان "الافغان غيروا معسكرهم وان القوات التي تدافع عن المدينة ليست من الافغان". واضاف "بعد ان قطعت سبل الاتصال بجنوب البلاد، لم يعد امامهم سوى خيارين: الاستسلام او القتال وقد اختاروا الحل الثاني ولهذا تتواصل المعارك".