قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كتبت ريم الميع: اوضح مصدر ديبلوماسي لـ "الرأي العام" ان حديث رئيس مجلس الوزراء بالنيابة وزير الخارجية الشيخ صباح الاحمد عن "تبديل منهجية" اللجنة الوطنية لشؤون الاسرى "يرتكز على التحرك الخارجي".
وقال المصدر ان "المنهجية المقترحة من الشيخ صباح جاءت نتيجة شعوره بالأسف لاستمرار المأساة الانسانية مع استمرار مقاطعة العراق اللجنة الثلاثية في جنيف وعدم امكان التوصل الى صيغة تضمن تعاونه في الحصول على معلومات جديدة حول مصير الاسرى".
وكشف ان لقاء الشيخ صباح مع المنسق الدولي للأسرى يولي فورنتسوف تم خلاله "نقل اسف فورنتسوف لاستمرار احتجاز الاسرى ورفض العراق التعاون مع اللجنة الثلاثية ولا مع المنسق الدولي, وشكا فورنتسوف من رفض العراق المتكرر لاستقباله او لقائه او الاجتماع معه", وقال "كان المقترح البديل هو وساطة مكتب الصليب الاحمر في بغداد لأنه الجهة الوحيدة التي لها اتصال بالسلطات العراقية وطرح الشيخ صباح فكرة تشكيل فريق دولي بمشاركة الصليب الاحمر".
ونقل المصدر عن الشيخ صباح "استياءه من التفاف العراق على القرارات الدولية تارة بالمطالبة بآلية عربية بديلة وتارة بالحديث عن اللجنة الثلاثية في جنيف مع استمرار مقاطعته اجتماعاتها وعدم الجدية في تقديم اي مقترح رسمي فضلا عن طرح بغداد ما تسميه قضية المفقودين العراقيين بالتوازي مع قضية الاسرى الكويتيين".
واوضح ان الشيخ صباح "نقل الى فورنتسوف عدم ممانعة الكويت من استقبال اي فرق تفتيش على ان تقوم بالمهمة ذاتها في بغداد للكشف عن مصير الاسرى او كشف ادعاءات العراق".
الى ذلك علمت "الرأي العام" ان اللجنة الوطنية لشؤون الاسرى والمفقودين "لم تتسلم طلبا رسميا بآلية او منهجية جديدة سواء على الصعيد الداخلي او الخارجي"، وقالت مصادر في اللجنة ان "التنسيق بين اللجنة والخارجية مستمر خصوصا في مجال التمثيل الخارجي فثلاثية جنيف يشارك فيها اعضاء من الخارجية وتنسق مع السفارة الكويتية في جنيف اذ يتوجه وفد لجنة الاسرى الى جنيف على اعتبار وفد الكويت ومشاركة الخارجية والاخذ بتوجيهاتها ضرورة في هذا الشأن لكونها الجهة المعنية".
وتوقعت المصادر ان يكون "التصور المقترح" الذي اعلنه الشيخ صباح لرؤساء التحرير نقله مباشرة الى رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الاسرى والمفقودين الشيخ سالم الصباح خلال لقائه معه" مشيرة الى ان الشيخ سالم "يعقد لقاء اسبوعيا مع الشيخ صباح وآخر مع (نائب الامير ولي العهد) الشيخ سعد العبدالله لوضعهما في صورة آخر تطورات قضية الاسرى ومن المحتمل ان يكون الشيخ صباح نقل اليه تصوراته خلالها".
ورجحت ايضا ان "يكون التصور المقترح نتيجة لقائه بفورنتسوف وقد يكون الشيخ صباح اجرى اتصالاته بالشيخ سالم بعدها او بصدد ذلك".
وكرر المصدر ان الشيخ سالم عاد الى الكويت في سبتمبر الماضي "بخطة عملية لتفعيل قضية الاسرى عربيا واسلاميا ودوليا بدأها بلقاء الامين العام للجامعة العربية مرورا بالمشاركة في اللجنة الثلاثية في جنيف ولا يزال العمل بها ساريا".(الرأي العام الكويتية)