قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيينا- افاد المرصد الاوروبي لظواهر العنصرية والكراهية الخميس ان مسلمي الاتحاد الاوروبي يواجهون المزيد من الشتائم والاهانات اللفظية منذ 11 ايلول/سبتمبر.
واشار المرصد، ومقره فيينا، الذي قام بتحليل الحوادث التي جرت في 15 بلدا عضوا في الاتحاد الاوروبي في بيان الى "انه تم تسجيل حالات اعتداءات جسدية بسيطة على مواطنين من الاقليات بيد ان الشتائم والاعتداءات اللفظية خاصة ضد المسلمين سجلت في كل مكان منذ 11 ايول/سبتمبر".
&واشار المرصد بناء على تقارير انجزت في النمسا والمانيا وهولندا والبرتغال والسويد الى ان "المسلمين يشعرون انهم ضحايا الارتياب بهم وانه يطلب منهم التعبير بشكل متكرر عن معارضتهم الارهاب". واضاف البيان "من جهة اخرى نلحظ في اغلب الدول اهتماما كبيرا بالاسلام". واعرب المرصد عن ارتياحه لتأكيد رجال السياسة ان الحرب على الارهاب ليست حربا على الاسلام.
واعتبرت بيتي وينكلر مديرة المرصد ان "التضامن الذي عبر عنه بانتظام الزعماء السياسيون والمؤسسات سواء على المستوى الوطني او على مستوى الاتحاد الاوروبي مكنت من تفادي تنامي العنف والاعتداءات على الجاليات المسلمة".