قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
باريس- اعرب رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري اليوم الاحد في باريس عن امله في "توقيع" اتفاق الشراكة بين الاتحاد الاوروبي ولبنان "قبل عيد الميلاد" وذلك في ختام لقاء استغرق ساعتين مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك.
وقبل مغادرته قال الحريري الذي رافقه الرئيس الفرنسي الى مدخل قصر الاليزيه ان شيراك اكد له دعم فرنسا.
ويهدد طلب بريطانيا تضمين الاتفاق بندا ينص على التعاون في مكافحة الارهاب بارجاء اتفاق الشراكة بين لبنان والاتحاد الاوروبي، كما قالت مصادر لبنانية.
واشار الحريري الى انه ليس من شأن هذا الطلب تأخير اتفاق الشراكة باعتبار ان لبنان "كان يوقع على الدوام كل الاتفاقات المتعلقة بمكافحة الارهاب".
وبحث شيراك والحريري ايضا مؤتمر "باريس 2" الذي سيجمع الدول المانحة لدعم الاقتصاد اللبناني الذي يشهد ازمة لا سابقة لها.
وهذا المؤتمر الذي تقرر اثر الانسحاب الاسرائيلي في ايار/مايو 2000 من جنوب لبنان بعد 22 عاما من الاحتلال سيعقد "في شهر شباط/فبراير" في "باريس او بروكسل" كما اكد الحريري مشيرا الى وجود "اتفاق" حول هذه النقطة مع "باريس والاتحاد الاوروبي".
واوضح ان اتصالات ستجري بين المفوضية الاوروبية والاطراف المعنية لتحديد "الموعد" بدقة.
ومن جهة اخرى تطرق شيراك والحريري مطولا الى "المشاكل في الشرق الاوسط والضفة الغربية وغزة والفلسطينيين والاسرائيليين".
وفي هذا الاطار دافع الرئيس الفرنسي عن "آفاق الدور الاوروبي في موازاة الجهود الاميركية لتعزيز فرص السلام في الشرق الاوسط".
وكان الرئيس الفرنسي اعلن امس في بلغراد ان فرنسا تعتزم اقتراح "مبادرة اوروبية" في الايام المقبلة من اجل استئناف الحوار بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية. ويعود اخر لقاء بين الحريري وشيراك الى 9 تشرين الثاني/نوفمبر.