قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
لندن ـ نصر المجالي: قالت مصادر جزائرية انه سيتم في التاسع عشر من الشهر المقبل توقيع اتفاق امني بين الجزائر وحلف شمال الاطلسي (الناتو). وفي ذات الوقت ستوقع ايضا اتفاقا كاملا للشركة مع الاتحاد الاوروبي.
وسيزور الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة بروكسل الشهر المقبل لثلاثة ايام قالت المصادر الجزائرية انه سيوقع بالاحرف الاولى على اتفاق الشراكة الكامل مع الاتحاد الاوروبي.
وسيوقع الاتفاق عن الجانب الاوروبي رئيس المفوضية الاوروبية رومانو برودي الى جانب بوتفليقة الذي سيلتقي في ذات الوقت مع المسؤولين السياسيين والبرلمانيين الاوروبيين.
وسيزور بوتفليقة لاول مرة منذ استقلال الجزائر مقر حلف شمال الاطلسي حيث يتحادث هنالك مع امين عام الحلف البريطاني السير روبرتسون.
وقالت المصادر الجزائرية ان الجانبين سيوقعان اتفاقا امنيا حيث يعتبر الحلف ان الجزائر من المناطق الحساسة اقليميا خصوصا بعد احداث ايلول (سبتمبر) الماضي.
واشارت الى ان الحلف يعتقد ان بامكانه الاعتماد امنيا وعسكريا على الجزائر في منطقة الشمال الافريقي، وسيتبادل عسكريون وخبراء من الحلف في الشهر المقبل الوثائق السرية للتعاون العسكري بين الجانبين.
وكان مدير التعاون الاقليمي في حلف الاطلسي العقيد فرانكو رالي صرح قبل ايام بان الحلف سيعتمد كثيرا على الجزائر في حفظ الامن في الشمال الافريقي ومواجهة الحركات الاصولية على الارض الجزائرية.
وتحادث المبعوث الاميركي وليام بيرينز مع القياد الجزائرية في الاسبوع الماضي ايضا عن التعاون الاميركي الجزائري في مواجهة الارهاب.
وتعيش الجزائر حالا من الحرب الاهلية المستمرة منذ عشر سنوات على ايدي جماعات متشددة تقاتل السلطة الجزائرية من اجل قيام حكم اسلامي في البلاد.
وراح ضحية تلك الحرب اكثر من 150 ألفا من القتلى ومئات اخرى من المشردين في ولايات عديدة في البلاد.