قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو&- تساءلت العديد من الصحف الروسية عن اسباب وفاة زعيم الحرب الشيشاني سلمان رادوييف السبت في السجن مذكرة بوفاة احد المقربين منه توربال اتارييف المثيرة للجدل في احد السجون في اب/اغسطس الماضي.&وتقول وزارة العدل الروسية ان رادوييف المحكوم عليه بالسجن المؤبد في عملية احتجاز حوالى الفي رهينة عام 1996 والذي اصيب بجروح خطرة في الماضي، توفي لاسباب طبيعية.
&وافادت صحيفة "كومرسنت" التي نشرت تحقيقا واسعا عن اخر ايام المتمرد الشيشاني، نقلا عن اطباء تفحصوا السجين، ان هذا الاخير عانى في الفترة الاخيرة من نزيف داخلي خطر لم يكن بالامكان تحديد مصدره.&وكتبت الصحيفة "ما يثير العجب هو ان المشكلات الصحية ظهرت عند سلمان رادوييف بعد ان اعطى في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر معلومات عن دور المبعوث الشيشاني احمد زكاييف في تسلل متمردين الى داغستان عام 1999".
&وكتبت الصحيفة ان "وفاة شاهد باهمية رادوييف في وقت يفترض ان تقرر محكمة بريطانية في احتمال تسليم رادوييف يضعف الى حد كبير مواقف النيابة العامة. ويستطيع المدافعون عن زكاييف اتهام الاجهزة الخاصة بانها حصلت بالقوة على اعترافات من رادوييف ثم قامت بتصفيته لاخفاء الحقيقة".&وتساءلت صحيفة "نوفي ازفستيا" حول "الوفاة الغامضة لتيتانيك" وهو الكنية التي كان زعيم الحرب الشيشاني يحملها مشيرة الى احتمال ان تكون وفاته "نتيجة للمكافحة الوطنية للارهاب".
&وتساءلت الصحيفة الواسعة الانتشار "موسكوفسكي كومسومولتس" في صفحتها الاولى عما اذا كان رادوييف "توفي او قتل". ورجحت فرضية تسوية حسابات داخل السجن مؤكدة ان علاقات زعيم الحرب السابق مع زميله في الزنزانة لم تكن جيدة.