قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن، خاص بـ"إيلاف": ما تلقته خزنة "إيلاف" من معلومات فإن جلسة نقاش مثيرة للجدل جرت بين اقطاب الادارة الاميركية الديموقراطية السابقة واقطاب الادارة الجمهورية السابقة في عهد الرئيس الأب جورج بوش حول من هو البادىء في التجهيز للحرب ضد العراق وعلى عاتق من تقع المسؤولية في التخطيط لها؟
وقالت المعلومات ان مستشار الأمن القومي السابق في عهد بوش الأب، جون سكوكروفت قال في النقاش الذي كان في جلسة سرية ان البادىء في التخطيط للحرب وتصعيد لهجتها هو الرئيس العراقي صدام حسين.
وقال المسؤول السياسي السابق ان قرار الحرب بيد الرئيس العراقي "فلو كان صدام عقلانيا فانه سيتجنب الحرب ضد بلد تحكم بثاني اكبر احتياط نفطي في العالم".
واضاف ان صدام بيده قرار الحرب من عدمه اذا تخلى عن اسلحة الدمار الشامل التي لديه. او التي يسعى للحصول عليها.
وقال سكوكروفت انه ليس الرئيس بوش هو الذي يصعد لهجة الحرب، اذ امام الرئيس صدام خيارين لاثالث لهما اما الحرب او العقلانية "والى الحظة لا نعتقد ان الرئيس العراقي ذاهب الى قرار العقلانية".
وردت عليه وزيرة الخارجية السابقة ومستشارة الرئيس السابق بيل كلينتون السابقة لشؤون الأمن القومي متبنية وجهة نظر الحزب الديموقراطي بالقول ان قرار الحرب بيد الرئيس جورج دبليو بوش.
وقالت ان الادارة الجمهورية الحالية بدأت تدق طبول الحرب حتى قبل وصولها الى البيت الأبيض وقبل احداث 11 سبتمبر (ايلول) بالتالي.
وقالت ان رجال الادارة الحالية سواء كانوا صقورا او حمائم فأنهم يخططون منذ زمن بعيد للتخلص من الرئيس العراقي مشيرة الى حال العداء بين ادارة الرئيس الأسبق جورج بوش والرئيس العراقي.
وكان بوش الاب قاد تحالفا عسكريا دوليا ضد العراق لطرده من الكويت وهي مهمة يعتقد صانعو القرار في البيت الابيض انها لم تنته بعد.
وعقب مراقبون بالقول انهم ميالين الى وجهة نظر سكوكروفت القائلة بأن قرار الحرب او عدمها بيد الرئيس صدام حسين.
وفي هذا يشيرون الت تصريحات وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل اثناء مؤتمره الصحافي في الرياض امس حيث اعرب عن سعادته بأن الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش اعلن مرارا وتكرارا بأن الحرب ليست هي الخيار الاول وان المطلوب البحث في حلول سلمية اذا اقتنع بأن الرئيس صدام سيتخلى عن برنامجه في الحصول على اسلحة الدمار الشامل.
وختم المراقبون القول "يبدو ان الأمير سعود الفيصل وهو الذي يعرف اكثر من غيره يقول الحقيقة في هذا الشأن حين اعرب عن سعادته لموقف الرئيس بوش من حيث انه ليس البادىء بقرار الحرب، بل ان صدام هو الذي يلام وهو بيده وقف الحرب او تصعيدها".