أهدى وفد، يضم عددا من رجال الأعمال العرب طائرة من نوع "بوينغ 747" الى الرئيس العراقي صدام حسين، حسبما افادت امس وكالة الانباء العراقية التي اشارت الى ان الطائرة تمثل ثاني هدية يتسلمها الرئيس العراقي في اقل من سنتين، من شخصيات عربية متضامنة مع محنة الشعب العراقي.
ويضم الوفد كلا من ناجي نجيب وهاني رزق ومحمد حلمي محمد من مصر، وكلا من محمد حمدان وتوفيق ابراهيم من دولة الامارات العربية المتحدة، وسليم خلفاوي من المغرب، ويوسف نادر من الاردن، وجوزيف غرة من لبنان.
وذكرت الوكالة ان الوفد قدم الطائرة الهدية الى الرئيس صدام "اعتزازا بقيادته الحكيمة وتضامنا مع شعب العراق في كسر الحصار".
وكان الرئيس العراقي قد تسلم في تشرين الثاني (نوفمبر) 1999، طائرة شبيهة من احد افراد العائلة الحاكمة في قطر، الشيخ حمد بن علي بن جابر آل ثاني، صاحب شرطة الطيران "فالكون" التي تتخذ من الامارات مقرا لها.
ومنذ الاجتياح العراقي للكويت في الثاني من آب (اغسطس) 1990، وما تبعه من حرب الخليج الثانية، أجبرت الطائرات العراقية على الربوض في عدد من المطارات، في منطقة الخليج العربي وايران اضافة الى الاردن وتونس، وذلك تنفيذا للقرارات التي اصدرها مجلس الامن الدولي.