قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبادي القحطاني من جدة: تعرض اليوم خمسة أفلام سينمائية سعودية في صالة القنصلية السريلانكية في جدة، ضمن مهرجان الأفلام الآسيوية الثالث، وسيستمر 13 يوماً. والافلام المشاركة في المهرجان هي: مطر، الحصن، الصمت، مغامرات نمول، وأصيل.
وتقدم هذه الأفلام نماذج إنسانية متنوعة في حكاياتها، ففيلم laquo;الصمتraquo; لتوفيق الزايدي يروي قصة الشاب خالد المنتمي إلى عائلة صماء، فيعود لحظة إلى الوراء ليتذكر خبر وفاة والديه، وسبب تعلقه بعزف الغيتار، لكن عندما يضايقه الضجيج لا يكون هناك كلام، لأن الصمت أبلغ لغات الكلام.
وتتجسد إعاقة فقدان البصر في عبد الله ابن العم أصيل، ويستعرض الفيلم القصير (أصيل) حياة (عم أصيل)، الذي جعل حياته كلها من أجل ابنه عبد الله وخدمته، وأخرج الفيلم فيصل خالد الحربي، الذي يعد من أصغر المخرجين السعوديين، وشارك في بطولة الفيلم فؤاد بخش وخالد الحربي وأحمد الصمان.
وتتكرر إعاقة البصر مرة أخرى، إضافة إلى إعاقة السمع في فيلم (مطر) لعبد الله عياف، وهي التجربة الثالثة والأكثر نضوجا له، حيث يقدم الفيلم قصة شاب يكتشف أنه قد يصاب بالعمى، وطفل يعاني ضعفا شديدا في السمع. وقد شارك الفيلم في عدد من المهرجانات السينمائية الدولية، ولعل أبرزها مهرجان دبي السينمائي.
في حين يقدم مخرج الأفلام الوثائقية فيصل العتيبي فيلم (الحصن)، الذي حاز الجائزة الثالثة في مسابقة الأفلام الوثائقية في مهرجان الخليج السينمائي، ويبرز الفيلم منطقة جبال فيفاء جنوبي المملكة، وجمال طبيعتها وقسوة المكان، حيث تتحصن ثقافة الإنسان.
وتشارك نوعية الأفلام المتحركة عبر فيلم ثلاثي الأبعاد (مغامرات نمول) صنع بأيد سعودية 100 في المائة، حيث أخرجه محمد آل عبيد وأنتجته مجموعة قطيف فريندز. ويسلط الفيلم الضوء على كيفية تفكير الطفل وتصرفاته اليومية كاللعب والفضول، وحب الاستكشاف الذي يتميز به الأطفال، ودور الوالدين في توجيه الطفل.
وأثنى القنصل الياباني رئيس المهرجان على الأفلام السعودية المشاركة، وقدم الشكر لوزارتي الخارجية والثقافة والإعلام في منطقة مكة المكرمة، كذلك للمخرج السينمائي ممدوح سالم لجهودهم المثمرة لدعم مهرجان الأفلام الآسيوية الثالث.